شريط الأخبار

الوحيدي يتلقى رسالة مناشدة من سجين فلسطيني محكوم بالإعدام في العراق

04:02 - 30 حزيران / أكتوبر 2012

أكد نشأت الوحيدي الناشط الحقوقي وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة تلقيه رسالة من سجين فلسطيني بالعراق حكم عليه بالإعدام .

وقال بأن السجين الفلسطيني الذي وجه في رسالته مناشدة للرئيس محمود عباس وللكل الفلسطيني لإنقاذه من حكم الإعدام في السجون العراقية هو أحمد عمر عبد القادر شاهين المعتقل في سجن الكاظمية منذ تاريخ 21 / 6 / 2006 وهو من سكان بغداد ومن مواليد 1982 وبلدته الأصلية نابلس.

وأفاد نشأت الوحيدي بأن السجين الفلسطيني ناشد في رسالته الرئيس أبو مازن والمسؤولين الفلسطينيين والسفارة الفلسطينية في العراق للعمل على إنقاذه من حكم الإعدام ونص الرسالة كما يلي: السلام عليكم وكل عام وأنتم بخير...

" أنا أحمد عمر الفلسطيني المحكوم بالإعدام في العراق أكتب لكم هذه الرسالة وحبل المشنقة يتدلى أمامي ولا ذنب أذنبته وسبب حكمي أني فلسطيني وأستحلفكم بالله أن تقولوا للرئيس محمود عباس أن ابنك أحمد عمر المحكوم بالإعدام يقول لك هل ستترك ابنك أحمد عمر ضحية لحكم ظالم وأرجو أن تقولوا لكل فلسطيني على وجه الأرض بأني لن أسامح أي واحد قصر في مساعدتي وأنا اليوم هنا في محاجر تنفيذ أحكام الإعدام ولا أدري أين سأكون غدا وهل سأكون على قيد الحياة أم لا ولكن أملي بالله كبير وثقتي عالية بأبناء بلدي وبالمسؤولين أنهم لن يتخلوا عني علما أن لدي العديد من الوثائق التي تثبت براءتي وعلما أن السفير الفلسطيني في العراق وفي الفترة الأخيرة فقط تحرك بخطوات صحيحة وجيدة ولكن هذه الخطوات تحتاج إلى تدخل قوي وسريع ومباشر من قبل الرئاسة الفلسطينية علما أن طلبي هو أن تعاد محاكمتي أو أن يخفض حكمي وعلما أ، قرار إعادة المحاكمة هو من صلاحيات رئيس الجمهورية العراقية جلال طالباني " .

هذا وكان الوحيدي تلقى اتصالات هاتفية سابقة من والدة المعتقل الفلسطيني بالسجون العراقية أحمد عمر عبد القادر شاهين إلى جانب إتصال هاتفي من والد المعتقل الفلسطيني محمود محمد كمال أحمد الماضي وهو من مواليد 1983 ويسكن في بغداد وبلدته الأصلية حيفا وكان قد اعتقل في تاريخ 17 / 3 / 2007 وهو معتقل في سجن سمسمال في كردستان حيث ناشد والد المعتقل السلطة الوطنية الفلسطينية بمتابعة ملف ابنه المحكوم عليه بالسجن بمدى الحياة.

وذكر أن هناك أسماء لعدد 40 من المعتقلين الفلسطينيين في سجون عراقية مختلفة.

انشر عبر