شريط الأخبار

توقعات بارتفاع سعر "الدولار" الامريكي

11:04 - 29 كانون أول / أكتوبر 2012

غزة - فلسطين اليوم


انخفضت أسعار الذهب مع بداية التداول في الأسواق الأوربية  صباح أمس متجاوزة حاجز 1715 دولار للاونصة للمرة الثانية منذ شهرين .

وقال المتخصص بشأن الاقتصادي  أمين أبو عيشة: إن هذا الانخفاض المرتقب بسوق المعدن الأصفر يعود بشكل أساسي ،  بسبب ازدياد المخاوف من قبل المستثمرين بشأن استمرار أزمة الديون السيادية لمنطقة اليورو وارتفاع معدلات البطالة في اسبانيا لمستويات تاريخية ، الأمر الذي يزيد من تساؤل المستثمرين في الأسواق حول مدى قدرة الحكومة الأسبانية على التكيف مع عمليات التقشف دون إضافة المزيد من التدهور للاقتصاد الأسباني و بالتالي ارتفاع مخاطر عدم تمكن اسبانيا من تطبيق  خطط التقشف ، وحتى الآن ما زال الدولار الأمريكي العملة الأكثر اجتذاباً للمستثمرين وذلك على حساب المعادن النفيسة والعملات الرئيسية الأخرى في ظل الوهن والضعف بشأن انخفاض وتيرة النمو للاقتصاد العالمي وتعرضه لمخاطر مرتفعة من أزمة الديون السيادية لأوربا ، كل ذلك يزيد من شهية المستثمرين اتجاه مراكز شرائية للعملة الخضراء .

، هذا الوضع سيخفف الطلب العالمي على الذهب وسيحول طلب المستثمرين والمضاربين  للعملات الأقل عائداً وهو الدولار الأمريكي .

وتوقع أبو عيشة أن تتواصل عمليات التصحيح الهبوطي لسعر الذهب مع بداية التعامل للأسبوع القادم وسيحاول الذهب كسر الدعم 1715 دولار للاونصة وتوقع بكسرة بسهولة  ويسر ، وعندها سيلقى الدعم الجديد 1702 دولار وهو الحاجز النفسي  ، وفي حال قدرة المعدن الأصفر على كسر الحاجز النفسي  1702 دولار سيعاود الذهب  اختبار نفس المستوي الفني وهو 1700 وسيحاول الوصول لمستويات الدعم الجديدة وهو 1692 دولار للاونصة وهو مستوي القاع الذي سيؤكد دخول المعدن الأصفر لعرين مستويات  مستمرة من التصحيح الهبوطي متوسط المدى وفشله في كسر الحاجز 1702  سيعاوده  ليصل للمقاومة 1730 دولار للاونصة وسيبقي التوقع بالوصول ل 1740 طالما حافظ الذهب على تداولات أعلي من 1730 دولار للاونصة ، لكن البيانات الأمريكية ستشكل حاجزاً سلبياً أمام استمرار المعدن الأصفر بالارتفاع ولربما لفترات طويلة قد تمتد لما بعد  الانتخابات الأمريكية  ، وتوقع جازماً أن الذهب في مرحلة اتجاه  هبوطي طويل  المدى  ، وأي ارتفاع له مجرد تصحيح ، وأعمدة الرسم البياني تؤكد ذلك ، وكذلك  البيانات السلبية لمنطقة اليورو ، والتي أكدت ارتفاع حجم الديون السيادية لأرقام تاريخية تشكل ما نسبته 87.3 % من إجمالي الناتج المحلى لمنطقة اليورو لعام 2011 مقارنة مع 85.4% لنفس الفترة من العام السابق 2010 ،  وكذلك وصولة لمراحل التشبع الشرائي وفقد الثقة به في المرحلة الحالية ، بسبب تحسن أداء الاقتصاد الأمريكي رغم الانخفاض في سعر الدولار نتيجة لعمليات التسيير الكمي المؤقتة والتي قد تنتهي بعد اعلان فوز احد مرشحي الانتخابات الأمريكية بعد عشرة أيام .

وعن سعر صرف الدولار مقابل ( الشيكل ) قال أبو عيشة : إن الدولار سيستمر في التصحيح الفني صعوداً الأسبوع الحالي  رغم الهبوط الذي تواصل على مدي الأيام الماضية ، وجزم باستمرار الارتفاع وبوتيرة عالية وصولا للمقاومة 3.91 ، وكسرة يعني إعادة اختبار الدولار لمستويات  3.93 – 3.96 ، من جديد محاولاً الثبات عليها على التوالي ، وأكد أن الرسم البياني لأعمدة الرسم البياني تؤكد أن الدولار في ارتفاع مقابل الشيكل وتوقع تداولاً له في سوق غزة بالمدى 3.85 – 3.92 للأسبوع القادم على الأقل ، وعن سعر صرف اليورو مقابل الدولار توقع تداولاً له في السوق المالي بين المستويات ( 1.28 – 1.32 ) ، رغم أن التداول الآن لليورو جانبياً إلا أن اليورو في الأسبوع الحالي  يتسم بهبوط  بشرط كسرة لحاجز التداول 1.2910 ، وتوقع بكسر اليورو لهذا الحاجز ( 1.2910 )  وفي الختام أكد أبو عيشة على أهمية البيانات التي ستصدر عن الاقتصاد الأمريكي يوم الخميس القادم  والتي ستؤكد استمرار تحسن أداء الاقتصاد الأمريكي .

انشر عبر