شريط الأخبار

الاحتلال: وثيقة للمبحوح دلتنا على المصنع العسكري السوداني

03:40 - 28 تشرين أول / أكتوبر 2012

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

ذكرت صحيفة ساندي تايمز البريطانية بان 8 مقاتلات اسرائيلية شاركت في قصف مصنع الاسلحة السوداني.

  ووفقا للصحيفة فان "اسرائيل" اعدت الخطة لمهاجمة المصنع قبل اسبوعين  بعد العثور على وثائق عثرت بحوزة القيادي في حماس والذي اغتالته في دبي الشهيد محمود المبحوح.

  وقال مراسل الصحيفة الصحافي الاسرائيلي عوزي مخماني  والذي اثبتت اقواله مصادر استخباراتية  بان عملاء الموساد الذين اغتالوا المبحوح في احدى فنادق دبي  في يناير 2010 اخذوا معهم وثائق كانت بحوزة المبحوح  وضعها في حقيبته  واحدى الوثائق هي بمثابة اتفاق وقع بين ايران والسودان عام 2008  يخول الاتفاق ايران بناء مصنع اسلحة على الاراضي السودانية .

و زعم الذي نشرته صحيفة معاريف العبرية، فان تقنيين ايرانيين وصلوا للمصنع في  الخرطوم وتحت اشراف الحرس الثوري الايراني  تم تصنيع صواريخ شهاب  وصواريخ مختلفة  كما كان المصنع جزء من شبكة تهريب الاسلحة لقطاع غزة عبر سيناء.

و بحسب التقرير فان الصواريخ بعيدة المدى يمكن ان تطلق من السودان او من سيناء نحو "اسرائيل"، حسبما قال خبير عسكري صهيوني.

 ووفقا للخبير، فان "اسرائيل" بدأت تعد لمهاجمة المصنع،  وقد تعهد قائد سلاح الجو الاسرائيلي العميد امير ايشل لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو  بان تنجح عملية القصف للمصنع في الخرطوم وتم بالفعل تدريب الطيارين لمسافات بعيدة تصل الى 1900 كيلومتر.

 و يوم الثلاثاء الماضي تقريبا الساعة العاشرة ليلا  اقلعت طائرات اسرائيلية مقاتلة من نوع اف 15 من سلاح الجو الاسرائيلي في صحراء النقب  حملت اربعة من بين الطائرات  قنبلتين تزن كل قنبلة طن،  كما ان اربع طائرات اخرى كان دورها للمرافقه الجوية،  كما رافق الثمان طائرات طائرتين من نوع يسعور تحمل كل واحدة عشرة جنود من وحدة الكوماندوز مهمتهم ان يكونوا  طاقم انقاذ في حال تم اسقاط احدى الطائرات المقاتلة .

ووفقا لمصدر عسكري صهيوني، فان الخطة لمهاجمة المصنع واجهت مشكلتين الاولى مشكلة المراقبة الجوية فوق جيبوتي  والمشكلة الثانية عدم ايقاظ مشغلي الردارات للحفاظ على عنصر المفاجأه  فالطيارين حافظوا على الهدوء طوال رحلة التوجه للسودان عبر شاطئ البحر الاحمر

وحسب المصدر فبعد مرور بعض الوقت من تحليق الطائرات جوا  قامت طائرة اخرى من نوع بيونغ 707 بتزويد ال8 طائرات من نوع اف 15 بالوقود كما ان طائرة اخرى شاركت في المهمة وهي من نوع "غولف ستريم" بدأت بتشويش منظومة الدفاعات الجوية السودانية  وتشويش الرداد في مطار الخرطوم.

 وتركز السودان في منظوماتها الجوية على صواريخ روسية الصنع قديمة من نوع  SA_2 وطائرات مقاتلة من نوع ماغ 29

وفور تنفيذ الطائرة لقصف مصنع اليرموك حلق قائد السرب فوق المصنع لتفحص الاضرار  وقام  قائد السرب خلال عودته لـ "اسرائيل" بارسال رسالة مشفرة  الى ضباطه المتواجدين في غرفة تحت الارض في تل ابيب ابلغهم عن نجاح العملية  ومن ثم اطلع قائد هيئة الاركان العسكرية بين غينس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بنجاح العملية حيث قال غينس: "كل شيئ تم على ما يرام"

انشر عبر