شريط الأخبار

خلال تنفيذ مشروع الأضاحي.. الشيخ حبيب: الإسلام علمنا الفداء والتضحية

12:16 - 27 تشرين أول / أكتوبر 2012

غزة(خاص) - فلسطين اليوم

أكد الشيخ خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أن التصعيد الصهيوني يأخذ أشكال متعددة ويهدف إلى كسر إرادة شعبنا وكسر شوكة المقاومة التي أذاقته مرارة  احتلاله للأراضي الفلسطينية.

وأوضح الشيخ حبيب خلال تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية، اليوم السبت، بأن شعبنا الفلسطيني وحركة الجهاد الإسلامي التي تبدأ اليوم تنفيذ مشروع الأضاحي الذي سيستفيد منه أكثر من 20 ألف أسرة فقيرة بالقطاع لا يمكن أن تنكسر إرادته أو تنكسر شوكة المقاومة الفلسطينية.

وقال القيادي حبيب، :"إن تنفيذ مشروع الأضاحي يهدف بالمقام الأول إلى إدخال الفرحة والبسمة للأسر الفقيرة التي لا تستطيع أن تضحي بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها كافة أبناء شعبنا الفلسطيني.

وتابع:"إن رسالتنا للاحتلال الصهيوني في هذه الأيام المبارك أيام النحر والتضحية بأن فلسطين تنتمي للإسلام العظيم الذي علمنا الفداء والتضحية لإعادة الحقوق المسلوبة.

وأضاف، إن العدوان الصهيوني على فلسطين يستهدف أبناء شعبنا وكافة فصائله دون تميز الأمر الذي يتطلب تكاتف وتعاون وتنسيق مستمر بين فصائل المقاومة الفلسطينية للدفاع عن أبناء شعبنا الفلسطيني ورد العدو الصهيوني عن تحقيق أهدافه.

وشدد الشيخ حبيب على انه مهما بطش العدو الصهيوني وصعد من عدوانه ضد أبناء شعبنا فإن الفلسطينيين سيدافعون عن أرضهم ووطنهم ومقدساتهم حتى إنهاء الاحتلال وتحرير فلسطين ولن ترفع الراية البيضاء.

وتابع قوله :"اليوم نبدأ بتنفيذ مشروع الأضاحي لتستفيد منه الأسر الفقيرة بغزة أملين من الله تعالى أن يتقبل أعمالنا وأن تعم الفرحة بيوت تلك الأسر، مقدماً للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج وبفصائله المقاومة وبالأسرى القابعين خلف زنازين الاحتلال الصهيوني تهاني حركة الجهاد الإسلامي بقدوم عيد الأضحى المبارك، قائلاً :"نأمل أن يأتي العيد القادم وقد تحررت فلسطين من دنس الاحتلال الصهيوني.

ومن الجدير ذكره بأن حركة الجهاد الإسلامي تنفذ العديد من المشاريع الخيرية التي تستفيد منها الأسر الفلسطينية الفقيرة وخاصة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الأمر الذي حرم كثير من الأسر الفلسطينية أن تقوم بذبح الأضحية لهذا العام .

انشر عبر