شريط الأخبار

يديعوت: تراجع الليكود في الاستطلاعات دفع نتانياهو إلى الوحدة مع ليبرمان

08:52 - 25 تشرين أول / أكتوبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، في مؤتمر صحفي مساء اليوم الخميس، عن توحيد قائمتي الليكود و"يسرائيل بيتينو" في قائمة واحدة لانتخابات الكنيست التاسعة عشرة.

وقال نتانياهو إن توحيد القوى سوف يمنحمهما القوة للدفاع عن إسرائيل، وإجراء تغييرات اقتصادية واجتماعية. وقال إن إسرائيل تواجه تحديات كبيرة، وأن هذا الوقت لتوحيد القوى من أجل الدولة.

وقال نتانياهو إن "إسرائيل تواجه تحدي البرنامج النووي الإيراني، والحرب على الإرهاب، خفض غلاء المعيشة".

من جهته قال ليبرمان إن "التحديات التي تواجهها إسرائيل تجعلنا بحاجة إلى المسؤولية الوطنية، وليس إلى شظايا أحزاب الموضة التي سرعان ما تختفي".

ورفض الاثنان الإجابة على أسئلة الصحافيين، كما لم يتطرقا إلى تركيب القائمة المشتركة أو إمكانية التناوب على رئاسة الحكومة.

إلى ذلك، كتبت "يديعوت أحرونوت" أن قرار توحيد قائمتي الليكود و"يسرائيل بيتينو" في انتخابات الكنيست الـ19 يأتي بسبب التراجع في قوة الليكود في الاستطلاعات إلى نحو 24 مقعدا، في حين نقلت عن مسؤولين في الليكود قولهم إن نتانياهو خشي من هروب ليبرمان بعد الانتخابات، ولذلك قرر إجراء الوحدة الآن.

وكتبت الصحيفة أن الاستطلاع الذي أجراه أرتور فينكلشتاين لـ"يسرائيل بيتينو"، أشار إلى تراجع في قوة الليكود، كما بين الاستطلاع أن قائمة مشتركة لإيهود أولمرت وتسيبي ليفني، في حال قررا الترشح، ستحصل على نحو 20 مقعدا.

كما لفتت إلى أن رئيس الحكومة نتانياهو كان قد استدعى، يوم أمس الأربعاء، الوزيرين بيني بيغين ودان مريدور وأطلعهما على توحيد القائمتين، بيد أنه لم يجر معهما أية مشاورات من قبل بهذا الشأن. ورفض الوزيران التعقيب على الاتفاق، مع الإشارة إلى أنهما سبق وأن عارضا إمكانية الوحدة مع ليبرمان في السابق.

وأشارت أيضا إلى أن هناك من يرفض قرار نتانياهو في الليكود، حيث أن الوزير ميخائيل إيتان دعا إلى عقد مؤتمر لليكود بشكل فوري بهدف التصدي للوحدة مع "يسرائيل بيتينو". ونقل عنه قوله "إن هذا الاتفاق سيكون اتفاق القضاء على الليكود وتهديدا للديمقراطية الإسرائيلية".

من جهتها قالت رئيسة "ميرتس" زهافا غلؤون إن الليكود تحول إلى تهديد إستراتيجي على الطابع الديمقراطي لإسرائيل، وأن من يرغب في الحفاظ على الطابع الديمقراطي يجب أن يلتزم من الآن بعد الدخول إلى "حكومة بيبرمان". على حد تعبيرها.

ونقل عن مصادر في "كاديما" قولها إن نتانياهو خسر الانتخابات اليوم.

وعلى صلة، دعا عضو الكنيست نحمان شاي (كاديما) كلا من شيلي يحيموفيتش وتسيبي ليفني وشاؤول موفاز ويائير لبيد إلى التوحد في قائمة واحدة لتشكيل "معسكر مركز- يسار".

وعلى صلة، جاء أن يائير لبيد رفض، بعد المؤتمر الصحفي، إمكانية توحيد "المركز واليسار". وبحسبه فإن "نتانياهو توجه إلى اليمين المتطرف، في حين أن شيلي يحيموفيتش توجهت إلى اليسار، بينما الغالبية الإسرائيلية العاقلة والمعتدلة لا تتماثل منذ زمن مع أحزاب الأمس". على حد قوله.

من جهتها دعت يحيموفيتش لتوحيد القوى بقيادتها. وقالت إنها لن تنضم إلى حكومة برئاسة نتانياهو وليبرمان.

وقال أمنون أبراموفيتش، من القناة التلفزيونية الثانية، إن نتانياهو وليبرمان قد اتفقا على التناوب بينهما في رئاسة الحكومة، حيث يشغل نتانياهو المنصب لثلاث سنوات، وليبرمان لسنة واحدة. ونفى الطرفان صحة ذلك.

انشر عبر