شريط الأخبار

أمير قطر يغادر غزة بعد زيارة استمرت يوماً واحداً

07:38 - 23 حزيران / أكتوبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

غادر الأمير القطري الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وزوجته الشيخة موزة بنت ناصر والوفد المرافق لهما قطاع غزة عبر معبر رفح البري متوجهين إلى مصر في طريق عودتهما إلى قطر بعد زيارة لغزة استمرت يوماً واحداً بدأها صباح اليوم الثلاثاء.

واختتم الأمير القطري زيارته لغزة بتوجيه كلمة للشعب الفلسطيني والعربي من مقر الجامعة الإسلامية في غزة دعا فيها الفلسطينيين إلى التوحد ونبذ الانقسام، وطالب بتنفيذ القرارات العربية والدولية المتعلقة بإعادة إعمار قطاع غزة .

 ومنحت الجامعة الإسلامية في غزة الشيخ حمد وزوجته الشيخة موزة شهادة الدكتوراه الفخرية -خلال حفل اختتام زيارتهما لغزة- لمساندتهما للشعب الفلسطيني ودعهما للقضية الفلسطينية وقطاعات التعليم والصحة في غزة .

 كما منح رئيس حكومة قطاع غزة إسماعيل هنية الأمير القطري وحرمه ورئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم أل ثاني وسام الوفاء .

 وبدأ أمير قطر زيارته لقطاع غزة صباح الثلاثاء باستقبال رسمي من قبل رئيس حكومة غزة إسماعيل هنية ووزراء حكومته ونواب المجلس التشريعي  الفلسطيني وعدد من قيادات الفصائل الفلسطينية .

 وتوجه عقب مراسم الاستقبال الرسمية، لوضع حجر الأساس لمشروع مدينة الشيخ حمد السكنية بمدينة خانيونس جنوب القطاع.

 وأعلن هنية خلال حفل وضع حجر الأساس عن موافقة الأمير القطري على زيادة المنحة القطرية لمشاريع إعمال غزة من 254 مليون دولار إلى 405 مليون دولار .

 وقال هنية :إن" زيارة الأمير القطري الشيخ حمد بن خليفة أل ثان والوفد المرافق له تمثل إعلاناً رسمياً عن كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ".

 ووضع الشيخ حمد بن خليفة آل ثان حجر الأساس لمشروع مستشفى الأطراف الصناعية شمال مدينة غزة، كما افتتح مشروعي إعادة تأهيل شارع صلاح الدين الممتد على طول 24 كم شرق قطاع غزة، وطريق "الرشيد" الساحلي الممتد على مسافة 35 كم .

 وحظي الأميري القطري خلال زيارته لغزة باستقبال رسمي وشعبي كبير، حيث شهد قطاع غزة منذ ساعات الصباح الباكر، احتشاد آلاف الفلسطينيين على جانبي الطرق وهم يحملون الأعلام القطرية والفلسطينية ولافتات ترحيب بالأمير القطري والوفد المرافق له.

 وزُيّنت أعمدة الإنارة والمباني العالية في مدن غزة بالأعلام الفلسطينية والقطرية وصور الأمير القطري، تحمل إلى جانبها عبارات ترحيب وشكر لقطر مثل "شكرًا قطر أوفيتي العهد"، و"المشاريع القطرية ستدعم الاقتصاد الفلسطيني".

 وحذف من برنامج زيارة الأمير القطري والوفد المرافق له لقاءه بوزراء حكومة قطاع غزة، ونواب المجلس التشريعي بمقر مجلس الوزراء في مدينة غزة، بالإضافة لإلغاء مشاركته في مهرجان جماهيري كان من المقرر أن يقام في ملعب فلسطين.

 وأرجع الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية في حكومة غزة إسلام شهوان في تصريح مقتضب تلقى مراسل "الأناضول" للأنباء نسخة عنه مساء الثلاثاء إلغاء فعاليتين من برنامج زيارة الوفد القطري إلى ازدحام وقت أمير قطر .

 وأثارت زيارة الأمير القطري لغزة غضب كل من قيادة حركة فتح التي رفضت المشاركة في مراسم استقباله وقال رئيس اللجنة القيادية العليا للحركة في غزة يحي رباح لـ"الأنضول":إن"الزيارة تكرس الانقسام الفلسطيني وكان الأولى أن تتم من خلال القيادة الشرعية للشعب الفلسطيني المتمثلة برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس".

 كما استنكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، زيارة أمير قطر لقطاع غزة. 

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية يغئال بالمور قوله إن "إسرائيل تستنكر زيارة حاكم قطر لقطاع غزة، كما أن قراره بدعم منظمة إرهابية يثير الحنق"، في إشارة لحكومة حماس التي استقبلت أمير قطر اليوم.

انشر عبر