شريط الأخبار

المنطقة الحرة بين مصر وغزة تتصدر مباحثات أمير قطر في زيارته إلى القطاع

01:50 - 22 تموز / أكتوبر 2012

القاهرة - فلسطين اليوم

كشف مصدر مسئول بمجلس الأعمال المصرى - القطرى عن أن زيارة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى وزوجته الشيخة موزة إلى قطاع غزة اليوم هدفها كسر الحصار الاقتصادى على غزة بجهود مصرية - قطرية، مؤكداً أن الزيارة جاءت بدعم وتأييد من الرئيس مرسى لجذب الدعم القطرى لمشروع إنشاء منطقة التجارة الحرة بين مصر وقطاع غزة التى من المتوقع أن تلعب دوراً هاماً فى تنمية الاستثمارات الخاصة بالمنطقة، لافتاً إلى أن مباحثات الأمير القطرى فى غزة ستتناول الخطوط العريضة لمشروع المنطقة الحرة.

فى سياق متصل، قال الدكتور عادل رحومة أمين عام مجلس الأعمال المصرى القطرى لإن التحضيرات الخاصة بالزيارة جرت بالتنسيق بين الجانبين المصرى والقطرى بدون مشاركة مجلس الأعمال المصرى القطرى باعتبارها زيارة إنسانية فى المقام الأول.

واعتبر «رحومة» الزيارة بمثابة الخطوة الأولى للمساعى الرامية لفتح معبر رفع بين الجانب المصرى وقطاع غزة والمساهمة فى خلق حالة من الحراك عبر منفذ رفح، موضحاً أن قرار فتح منفذ رفح هو قرار مصرى سيادى ولا يستطيع الجانب القطرى التأثير فيه إلا أن موافقة الحكومة المصرية على إدخال مواد بناء ومعدات إلى جانب المساعدات الغذائية الإنسانية يعكس تلاقى الرغبة السياسية فى البلدين لكسر الحصار على غزة، والذى من شأنه تقريب العلاقات السياسية بين مصر وقطر ما يؤثر بدوره إيجابياً على العلاقات الاقتصادية بين البلدين كما يزيد من ثقة رجال الأعمال القطريين فى الحكومة المصرية ومساندتها لهم.

أضاف أمين مجلس الأعمال المصرى القطرى أن المجلس سيتم إطلاقه رسمياً مطلع ديسمبر المقبل بحضور رئيسى الوزراء فى البلدين، ويتم حالياً التحضير لعدد من المشروعات بالتنسيق مع رجال الأعمال المصريين والقطريين بالإضافة إلى الاستثمارات القطرية التى أعلن أمير قطر ضخها فى مصر والمتمثلة فى مصانع للطاقة الكهربائية وبعض المصانع فى منطقة شرق التفريعة، باستثمارات تبلغ 8 مليارات دولار، ومنتجعات سياحية بالساحل الشمالى باستثمارات قدرها 10 مليارات دولار، لافتاً إلى أن المجلس يستهدف الوصول بالاسثتمارات القطرية فى مصر إلى 30 مليار دولار من خلال تحضير عدد من المشروعات الإضافية والتى سيتم عرضها على رجال الأعمال القطريين خلال الزيارة الرسمية للجانب القطرى لمصر مطلع ديسمبر المقبل.

على صعيد آخر، قال محمد الصلحاوى القائم بأعمال رئيس مصلحة الجمارك إن قرار إدخال معدات ومواد بناء خلال الفترة الماضية عبر منفذ رفح يعد قراراً استثنائياً ولا يعنى استمرار السماح بدخول البضائع إلى غزة عبر المنفذ بشكل دائم، ولم يستبعد «الصلحاوى» إدخال معدات ومواد غذائية خلال الفترة المقبلة للقطاع عبر المعبر إذا اقتضت الحالة الإنسانية ذلك لكسر الحصار المفروض على القطاع.

ونفى القام بأعمال رئيس مصلحة الجمارك ما أثير من أن إدخال المعدات ومواد بناء عبر المنفذ قد يؤدى مستقبلاً إلى تحول المعبر إلى منفذ «ترانزيت»، مشيراً إلى أن تكراره مستقبلاً سيكون بغرض إنسانى لكسر الحصار على غزة.

يذكر أن السلطات المصرية فرضت فى مطار العريش إجراءات أمنية مشددة، لتأمين زيارة أمير قطر وزوجته إلى قطاع غزة التى تعد أول زيارة لحاكم عربى للقطاع، منذ سيطرة حركة حماس عليه عام 2007.

انشر عبر