شريط الأخبار

تحشيد وشعارات لاستقبال خليفة

مصدر مطلع: زيارة أمير قطر لغزة ستقتصر على افتتاح مشاريع الاعمار

03:47 - 21 حزيران / أكتوبر 2012

أمير قطر وزوجته الشيخة موزة
أمير قطر وزوجته الشيخة موزة

غزة - فلسطين اليوم

كشف مصدر فلسطيني مطلع، اليوم الاحد، أن أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الذي من المقرر أن يصل غداً مطار العريش للمرور منها إلى قطاع غزة، لن تستمر طويلاً وستكون لساعات محدودة فقط.

وأوضح المصدر في تصريح خاص لموقع صحيفة القدس الالكتروني، أن زيارة الشيخ حمد ستقتصر على افتتاح مشاريع إعادة اعمار القطاع عقب الحرب "الإسرائيلية"، وما أحدثته من دمار في البنية التحتية ومنازل آلاف المواطنين.

وقال المصدر "إن زيارة حمد لم تكن مقررة وكانت ستقتصر فقط على عقيلته الشيخة موزة بنت ناصر المسند، ووصل عدد من المسؤولين القطريين خلال الأيام الماضية إلى القطاع؛ لتأمين زيارتها إلا أنه تم تأجيلها عقب توجيه دعوة من رئيس الوزراء في حكومة غزة إسماعيل هنية، وكذلك رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والمقيم في الدوحة، لأمير قطر لزيارة غزة وافتتاح مشاريع الإعمار بنفسه، في خطوة تهدف لكسر الحصار "الإسرائيلي" على القطاع، وتشجيع الزعماء العرب الآخرين وخاصةً الرئيس المصري محمد مرسي، ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لزيارتها بشكل رسمي".

وكشف المصدر عن أن أمير قطر أبلغ رئيس السلطة محمود عباس بنيته الاستجابة للدعوة التي تلقاها من هنية ودعاه إلى زيارة غزة والوصول معاً، إلا أن الرئيس رفض ذلك.

وأضاف أن "القنوات الدبلوماسية القطرية وجهت للحكومة "الإسرائيلية" رسالةً تشير إلى أن الأمير حمد سيصل غزة في زيارة رسمية لافتتاح مشاريع خيرية تدعم الشعب الفلسطيني".

وحول إمكانية عقد لقاء موسع لساعات بين الأمير حمد وهنية ومسؤولين في حركة حماس وحكومة غزة، قال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه: "هناك لقاء للترحيب بأمير قطر وتناول بعض القضايا التي تخص الإعمار، وزيادة الدعم القطري، وكذلك العمل على إتمام المصالحة الفلسطينية".

ونفى المصدر علمه بنية قيادات من حماس الموجودة في الخارج، من بينهم نائب رئيس المكتب السياسي للحركة د. موسى أبو مرزوق، المقيم في مصر، زيارة القطاع إلى جانب الأمير القطري.

وكانت عدة مصادر مقربة من الوفد القطري في غزة، نفت مسبقاً وجود أي نية للأمير حمد زيارة القطاع، وقالت إن عقيلته الشيخة موزة هي التي ستزور القطاع لافتتاح مشاريع إعادة الاعمار، وذلك بصفتها رئيسة للهيئة الخيرية القطرية التي تشرف على تلك المشاريع، وقال المصدر :"إن ما أثير سابقا عن نية الامير زيارة غزة قبل تلقيه دعوة رسمية، وقبولها، كانت ثرثرات إعلامية.

وبدأت الحكومة في غزة، استعداداتها على قدم وساق للتحضير لمراسم استقبال أمير قطر وعقيلته، دون أن تؤكد إن كانت زيارته ستكون غد الاثنين أو بغد غد الثلاثاء.

وأصدر وزير الحكم المحلي في حكومة غزة، محمد الفرا توجيهاته للبلديات بضرورة تفعيل دورها في مراسم حفل الاستقبال.

وقال الفرا في بيان صحفي له، "لابد وأن يشعر أمير قطر بحفاوة الاستقبال والترحيب المميز، باعتبار أن زيارته الأولى من نوعها التي يقوم بها حاكم دولة عربية لقطاع غزة منذ انتخاب الحكومة الفلسطينية الحالية".

وطالب كافة البلديات بتحشيد جمهورها على طريق صلاح الدين لاستقبال الوفد القطري ونشر اليافطات المؤيدة لزيارة الأمير والتي تستهدف إعادة إعمار غزة التي دمرها الاحتلال.

وأعد المكتب الإعلامي لوزارة الحكم المحلي شعارات متعددة وزعت على دوائر العلاقات العامة والإعلام في الهيئات المحلية عبرت فيها الوزارة عن حفاوة الاستقبال والترحيب والشكر والثناء لقطر وأميرها لدعمهم الكامل للشعب الفلسطيني ووقوفهم بجانب الحكومة في غزة.

وتضمنت يافطات البلديات العديد من الشعارات جاء فيها "الهمم الصلبة والهامات العالية والمهمات التاريخية مصدرها رجال اولو عزم ياشيخ حمد، وأخرى "ابومشعل.... سر فلا كبت بك الفرس" واخرى يا شيخ حمد بفضل دعمكم ستبقى غزة عصية على الانكسار".

وأكد الفرا على أهمية الزيارة التي تحمل رسالة النهوض بغزة وتحسين مستوى الخدمات للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن حصة البلديات من المنحة القطرية 48 مليون دولار، بالإضافة إلى 100 مليون دولار لتطوير شارعي صلاح الدين الرئيسي والرشيد الساحلي.

وأشار إلى أن المرحلة المقبلة ستكون قطر عنوانا للتحضر في قطاع غزة لاهتمامها في تحسين الطرق وتشغيل الأيدي العاملة للتخفيف عن سكان القطاع.

انشر عبر