شريط الأخبار

حزب الله دان تفجير الأشرفية ودعا اللبنانيين للتكاتف

07:13 - 19 تموز / أكتوبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

عبّر حزب الله عن حالٍ من الصدمة الكبيرة إزاء الجريمة الإرهابية المفجعة التي ضربت منطقة الأشرفية وأدت إلى إزهاق أرواح وجرح العشرات من الأبرياء.
وإذ أدان حزب الله هذا الاعتداء الإجرامي بقوة فإنه دعا الأجهزة المختصة إلى بذل كل الجهود المتاحة لكشف منفذيه وقطع اليد التي تريد أن تعبث بأمن الوطن والمواطن، كما دعا جميع اللبنانيين من قوى وأحزاب وهيئات ومواطنين إلى التكاتف لتفويت الفرصة على كل متآمر على أمن الوطن وحياة وسلامة وأمن مواطنيه.

كما دان رئيس مجلس النواب نبيه بري تفجير الاشرفية، وقال ان "هذا التفجير هو تفجير ارهابي بامتياز وجريمة منظمة ضد المدنيين وممتلكاتهم وضد كل لبنان".

ورأى الرئيس بري في تصريح له ان "هذا الانفجار على ابواب عيد الاضحى يدل على تعمق الجريمة في نفوس الفاعلين"، مشددا على ان "الوقت الان ليس للاستفاضة في التصريحات والقاء الاتهامات ولكن للتمعن في ابعاد هذه الجريمة وترك التحقيقات للقضاء المختص الذي نامل منه كشف الفاعلين".
وتقدم بري بالعزاء لذوي شهداء هذه الجريمة، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

كما اعتبرت حركة "امل" أن"قوى الغدر والاجرام اوغلت على مشارف عيد الاضحى بدماء اللبنانيين الامنين في الاشرفية في استهداف واضح للبنان وطنا وانسانا ومؤسسات في محاولة لاسقاط ثقة المواطن ببلده ومؤسساته الامنية وحاضره ومستقبله". ورأت في بيان لها ان "الشجب والاستنكار غير كافيين للتعبير عن سخطها"، مؤكدة ان "الرد الحقيقي يكون باطلاق يد المؤسسات الامنية ودعمها وتأمين مستلزمات القاء القبض على المجرمين وانزال اشد العقوبات بهم وعدم الانجرار في مخططات الفتنة التي يرسمها اعداء لبنان وتجد نفسها في موقع اهالي الضحايا والشهداء الذين اوفوا نذورهم على مذبح الشهادة من اجل لبنان".

كما اعلن ئيس الحكومة نجيب ميقاتي ن  الحكومة مستنفرة بكل أجهزتها الأمنية والقضائية لكشف ملابسات الإنفجار وملاحقة الفاعلين ومعاقبتهم.

واكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله ان حزب الله يدين ويستنكر الاعتداء الذي استهدف اهلنا في الاشرفية مشيرا الى ان لا بد من الوقوف موقفا حازما بوجه محاولة زعزعة استقرار بلدنا. واعتبر فضل الله ان المستهدف هو امن اللبنانيين واستقرارهم ووحدتهم، اما لمعرفة من يستهدف فعلينا انتظار التحقيقات والمطالبة بتسريعها وعدونا معروف ولا احد يستطيع استباق عمل الاجهزة.

وطالب رئيس تيار المستقبل سعد الحريري السلطات المختصة التحرك بأقصى حزم وسرعة والقيام بكل ما يمليه عليها واجبها لحماية المواطنين وأمنهم وأرواحهم وممتلكاتهم والضرب بيد من حديد في وجه كل من تسول له نفسه التلاعب باستقرار لبنان وأمنه.
رئيس حزب الكتائب الجميل اعتبر ان الانفجار يحمل في طياته بصمات الارهاب الدولي داعيا الى موقف وطني عابر للاصطفافات.
النائب في حزب الكتائب سامي الجميل شدد على "ضرورة تحييد لبنان عن كل الصراعات لحماية اللبنانيين" آملاً ان "يكون انفجار الأشرفية آخر حادثة ارهابية" مشيرا الى ان "هذا الامر متوقف على عمل الاجهزة الامنية".
النائب ميشال فرعون علق على الانفجار قائلا "يريدون اعادة بيروت الى ما كانت عليه من فوضى وعبث امني". واكد ان "انفجار اليوم رسالة لنا ولاهالي المنطقة".

أما عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان شدد على أن "المطلوب هو تضامن اللبنانيين لإفشال أي خطة للإيقاع بينهم"،  وأكد في أن "الانفجار هو عبارة عن عمل مخابراتي كبير وليس عملا عاديا".
واعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت ان "الإنفجار الذي وقع في منطقة الأشرفية عملية إرهابية موجهة إلى كل لبنان لبث الرعب، وقال ان "الإنفجار يحمل رسائل سياسية، كونه وقع على مقربة لبيت الكتائب والأمانة العامة لـ14 آذار ومكتب لتيار "المستقبل". وأشار إلى ان "لبنان يعاني من إمكانية جره لزجه بالأزمة السورية"، معتبرا ان "للنظام السوري مصلحة في الإنفجار هذا، ورأينا الرئيس السوري بشار الأسد يهدد، سابقاً، ان المنطقة كلها ستشتعل".

من جهته دان عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم انفجار الاشرفية، مستنكرا "العمل الاجرامي الذي اصاب الوطن"، وأكد انه "يستهدف الامن والاستقرار الوطني العام". ودعا الى "التفتيش عن مساحة للتفاهم والتوافق لنجنب وطننا اية منزلقات او اخطار قد تنتظرنا نتيجة التطورات المحيطة بنا".
 
ودان رئيس جمعية "قولنا والعمل" الشيخ أحمد القطان "الإنفجار الآثم والإرهابي الذي وقع في ساحة ساسين في الأشرفية واعتبره "رسالة من أعداء لبنان عملاء المشروع الصهيوني الأميركي للبنان ووحدته الوطنية والإسلامية".

انشر عبر