شريط الأخبار

زار الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن ووزارة الثقافة والإعلام السعودية

وزير الأوقاف يناشد العاهل السعودي يزيادة حصة حجاج فلسطين العام القادم

09:04 - 18 تموز / أكتوبر 2012

جدة - فلسطين اليوم

التقى وزير الأوقاف والشئون الدينية أ. د. إسماعيل رضوان بالأمين العام لرباطة العالم الإسلامي أ. د. عبد الله التركي خلال زيارة أجرها رضوان لمقر الرابطة بمكة المكرمة اليوم الأربعاء 17/10/2012م رافقه فيها وفد من الوزارة.

 وبحث وزير الأوقاف آخر المستجدات على صعيد المدينة المقدسة مستعرضاً أبرز ما تتعرض له المدينة والمسجد الأقصى من اعتداءات عنصرية تستهدف تهويد المدينة وطمس معالمها الإسلامية والعربية.

 وقال رضوان: "يجب على علماء المسلمين والمثقفين من أبناء الأمة العمل على تثبيت قضية القدس في نفوس المسلمين وإلقاء الضوء على الظروف السياسية والدينية والاقتصادية في المدينة المقدسة".

وتابع: "يجب دعم صمود أبناء القدس مادياً ومعنوياً ليتمكنوا من تحدي الاحتلال الصهيوني الذي يقوم يومياً بسحب هويات المقدسيين وتهجيرهم من منازلهم وحفر الأنفاق أسفل المسجد الأقصى ومنع المصلين من أداء الصلوات فيه".

 وركز وزير الأوقاف على الحصار الذي يتعرض له قطاع غزة والظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء القطاع بسبب الحصار.

 وقدم د. رضوان جملة من المشاريع المتعلقة بدعم صمود أبناء القدس ودعم وزارة الأوقاف للأمين العام للرابطة معرباً عن أمله أن تلقى هذه المشاريع القبول والتمويل المناسب.

 

من جهته أكد د. التركي على ضرورة دعم القدس وأهلها بكافة السبل المتاحة، ورفع القضايا القانونية في المحافل الدولية ضد الاحتلال الصهيوني الذي يسعى إلى تهويد المدينة المقدسة، مشدداً على أن قضية القدس ليست للفلسطينيين وحدهم بل هي قضية إسلامية عربية، يجب على الجميع المساهمة في تحريرها.

 وأعرب الأمين العام عن استعداد الرابطة لدعم المشاريع التي تدعم القدس وأهلها وإقامة مؤتمر عن القدس يخرج بتوصيات واضحة يتم متابعتها فيما بعد.

 وفي ختام اللقاء قدم د. رضوان درع القدس وعهد القدس للأمين العام لرابطة العالم الإسلامي على جهوده وجهود الرابطة في نصرة القضية الفلسطينية والمدينة المقدسة.

كما زار وزير الأوقاف والشئون الدينية أ. د. إسماعيل رضوان على رأس وفد من وزارته الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم والتقى بأمينها العام د. عبد الله بصفر. كما زار وزارة الثقافة والإعلام السعودية بمدينة جدة والتقى بمدير فرعها أ. سعود الشيخي.

 

وخلال لقائه بأمين عام الهيئة بحث وزير الأوقاف سبل تثمير أراض الوقف لصالح تحفيظ القرآن الكريم من خلال إنشاء وقفية في قطاع غزة يذهب ريعها لصالح مراكز تحفيظ القرآن الكريم وسد كافة الاحتياجات الخاصة بتحفيظ القرآن.

 

وناقش د. رضوان آليات عقد مسابقة القدس الدولية لتحفيظ القرآن الكريم في قطاع غزة وسبل دعم ورعاية هذه المسابقة التي يرتبط اسمها بالقدس الشريف لربط أبناء الأمة وأجيالها بالمدينة المقدسة لتبقى حاضرة لديهم في جميع الأوقات. مستعرضاً جملة من المشاريع الوقفية التي تساهم في تثمير أموال الوقف.

 

من جهته أعرب د. عبد الله بصفر عن استعداد هيئته لتمويل عدد من مشاريع تحفيظ القرآن الكريم خاصة مشروع بناء وقفية لصالح مراكز التحفيظ، مشيراً إلى أن الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن هدفها خدمة كتاب الله وحفظته على كافة الأصعدة والمستويات، مؤكداً على أن الهيئة ستشارك في رعاية وتمويل مسابقة القدس الدولية لتحفيظ القرآن الكريم.

 

وأثناء زيارته لوزارة الثقافة والإعلام أجرت معه الإذاعة السعودية الرسمية لقاءاً موسعاً ترتيبات موسم الحج لهذا العام على كافة المستويات والأصعدة. تحدث فيه عن أعداد حجاج فلسطين الذين وصلوا الديار الحجازية وحاج مكرمة خادم الحرمين من ذوي الأسرى والشهداء والصعوبات والعقبات التي واجهت وتواجه البعثة الفلسطينية، مستعرضاً أيضاً ما تتعرض له مدينة القدس من اعتداءات وممارسات عنصرية من قبل العدو الصهيوني.

 

ووجه رضوان مناشدة لخادم الحرمين وولي عهد الأمين بزيادة حصة فلسطين في موسم الحج القادم لتتمكن الوزارة من استيعاب جميع المسجلين للحج والراغبين في أداء الفريضة الذين وصل عددهم أكثر من 30 ألف شخص، مقدماً شكر الحكومة الفلسطينية ووزارة الأوقاف والشعب الفلسطيني لخادم الحرمين على الجهود الجبارة والكبيرة التي تبذلها المملكة العربية السعودية من أجل تقديم أفضل الخدمات للحجاج.


انشر عبر