شريط الأخبار

بغزة فقط.. أمتلك سيارة حديثة ب200 دولار!

09:03 - 18 حزيران / أكتوبر 2012

غزة (تقرير خاص) - فلسطين اليوم

استطاع المواطن (أبو علاء) الحصول على سيارة حديثة بمبلغ ( 200 دولار) فقط عبر برامج التقسيط الذي تعكف بعض المعارض والشركات الخاصة ببيع السيارات الحديثة التي بحوزتها كأحد طرق البيع وخاصة في ظل ركود سوق السيارات, وانتشار عدد كبير منها في القطاع في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة وعدم انتظام الرواتب.

وتقوم إستراتيجية التقسيط بمنح المشتري السيارة التي يريد مقابل نظام يقوم على المرابحة, على أن يسدد المبلغ خلال فترة محددة بالعقد يأتي ذلك في ظل تضخم معدلات دخول السيارات الى قطاع غزة وحاجة بعض المواطنين لامتلاك بعض السيارات, وخاصة أن نظام التقسيط كان يقوم على العقارات وممن هم موظفين ثابتين ويتلقون رواتبهم من البنوك .

مراسل (وكالة فلسطين اليوم) جالَ في بعض معارض وشركات السيارات بالقطاع للوقوف عن كثب حول آلية عمل برامج التقسيط ورأي المواطنين فيها والقائمين عليها .

"ما بيجبرك على المر إلا الأمر منه"

المواطن محمد الزعيم (35 عاماً) احد المستفيدين من برامج التقسيط, يقول "لقد تمكنت من امتلاك سيارة من نوع kia عن طريق أحد البرامج الاستثمارية قبل فترة ليست بالبعيدة", ودفعت اقل من 10% من سعر السيارة في البداية كدفعة اولى.

ونظراً لحالة الأوضاع الاقتصادية الصعبة المتردية بالقطاع أضطر لشراء سيارة عبر نظام التقسيط ليعمل بها,  عازياً  إضراراه الى عدم توفر مبلغ السيارة كامل في ذلك الوقت .

ويشير الزعيم الى ان التقسيط لا يخلو من نظام المرابحة الذي وصفه "بالجائر" لاحتكار بعض التجار حاجات وضروريات المواطنين ولفت الى انه عانى من نظام المرابحة الذي كلفه الكثير علاوة على ثمن السيارة التي تقرب نسبة المرابحة ما يقرب على 6 الاف دولار.

في خضم الحديث مع الزعيم ضرب بيديه مقود سيارته ليقول "ما بيجبرك على المر إلا الأمر منه"  .

التقسيط لصالح التاجر.. أحياناً

تاجر السيارات أبو أحمد مقاط (50 عاماً) أكد لـ (وكالة فلسطين اليوم) انه على استعداد لمنح المواطنين لسيارة مقابل كمبيالات تضمن حقوقه على ان يقسط المشتري ثمن السيارة في خلال عام, مشيراً انه وفي حال عدم تسديده للمبلغ سيقوم بإجراءات قانونية من شانها سحب السيارة وتغريمه .

واوضح انه يضطر أحياناً للعمل بنظام التقسيط حتى لا يتكبد خسارة هو بغنى عنه كانخفاض أسعار السيارات التي قام بجلبها فيضطر أحياناً مرغماً للعمل بالنظام المذكور.

وأضاف مقاط "نضع برامج للتقسيط السيارات ولكن على نظام المرابحة وهي تتفاوت من شخص لأخر ومن سيارة لأخرى".

ولفت الى ان تجار السيارات وأصحاب المعارض غالباً لا يحبذون طريقة التقسيط لتخوفهم من حالات النصب التي قد يقعون في شباكها .

وأشار الى انه قام فعلياً بتقسيط العديد من السيارات الحديثة لبعض المواطنين مع ضمان التسديد, متذكراً انه باع بعض المواطنين سيارة ب500 دولار والباقي بالتقسيط .

شغلها وطير ..

بدوره قال  أحمد القيشاوي مدير شركة الملتزم للتأمين وأحدى الشركات التي سعت لمساعدة الموظفين من ذوي الدخل المحدود ,  ان شركته أطلقت برنامج بعنوان (شغلها وطير) وهو أحد البرامج الاستثمارية الخاصة بتمليك السيارات عن طريق التقسيط المريح وفق نظام المرابحة , وهي من البرامج المبتكرة لمساعدة المواطنين .

وأوضح القيشاوي لـ(وكالة فلسطين اليوم) أن البرنامج انطلق قبل شهر تقريباً ولاقى ترحيب من اغلب الفئات واستفادت منه العديد من شرائح موظفي القطاع العام والخاص .

وقال القيشاوي "اعتمدنا عدد من موردي السيارات وبعض المعارض وهم من ابرز وكلاء السيارات بالقطاع ومصدر ثقة للجمهور وباستطاعة المواطن ان يقوم بالذهب الى احد المعارض -حسب رغبته- ومن ثم يتقدم لشركة الملتزم لنقوم بتقسيطها وتخليصها مع التاجر".

وأضاف "البرنامج يقدم نسبة مرابحة تصل ما بين .5 الى .7 % وهي نسبة  تنافسية كبيرة ما يقرب من 600  دولار على 10 الآلف دولار من كل سنة تقسيطيه وهي نسب باستطاعة أي موظف او أي صاحب دخل ان يقوم بتسديدها".

وتشترط الشركة للاستفادة من البرنامج ان يكون المستفيد ممن لديه دخل ثابت على الاقل 1000شيقل وإثبات للدخل يعكس راتبه الحقيقي .

وأشار القيشاوي ان العديد من المواطنين استفادوا من البرنامج وتمويلنا يضاهي اكبر بنوك القطاع .

ولفت ان البرنامج قدم خدمة جليلة للمواطن الغزي خصوصاً شريحة الموظفين وأصحاب الرواتب المتدنية واصبح باستطاعتهم امتلاك سيارة ضمن برنامجي تقسيطي مريح.

واردف حديثه قائلاً "وجدنا في سوق السيارات بعض التجار يحتكر حاجة الناس بتقسيط السيارات ويجبر المشتري الى دفع نسبة مرابحة عالية تصل في العام الواحد عند بعض المحتكرين الى من 3-5 الآلاف دولار في العام  .

ووجه القيشاوي النصح للمواطنين الذي يعكفون على شراء سياراتهم تحت مسميات برامج التقسيط للتحري قبل البدء في الشراء والتقسيط احترازا للوقوع ضحية احتكار بعض التجار  .

 

انشر عبر