شريط الأخبار

بعد إغلاق شارع استيطاني برام الله..إصابة خمسة متظاهرين واعتقال آخر

10:43 - 16 تشرين أول / أكتوبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

أغلقت مجموعة من الفلسطينيين من قرية بيت عور الواقعة إلى الغرب من مدينة رام الله بالضفة المحتلة، برفقة المتضامنين الأجانب الطريق الالتفافي الاستيطاني 443 و الواصل بين مدينة القدس و فلسطين المحتلة عام 1948.

وقال شهود عيان أن مجموعة من المستوطنين يرافقهم جنود الاحتلال اعتدوا على المحتجين وقاموا بضربهم وإطلاق قنابل الغاز و الرصاص المطاطي باتجاههم، و رشهم بالغاز الفلفل.

وجاءت هذه الفعالية احتجاجا على اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية على المزارعين أثناء قطفهم الزيتون.

وأعتقل جنود الاحتلال شابا من النشطاء في لجان مناهضة الاستيطان و الجدار، واعتدوا على الصحافيين برش الغاز المسيل للدموع باتجاههم.

وقد أُصيب صباح اليوم أربعة متظاهرين نتيجة ضربهم بالعصي والهراوات ورش وجوههم بغاز الفلفل خلال مشاركتهم في تظاهرة على شارع اللطرون القدس والذي يسميه الاحتلال شارع (443).

وقد عرف من المصابين محمد الخطيب وأخيه أحمد وكفاح منصور وأشرف أبو رحمة ومتضامنة أجنبية، وقد تم أعتقال أشرف أبو رحمة بعد أصابة حيث تم نقله إلى جهة مجهولة.

 وتأتي هذه الفعالية ردا على اعتداءات المستوطنيين، وقد شارك في المسيرة نشطاء اللجان الشعبية في منطقة رام الله وبيت لحم والخليل، بالاضافة إلى نشطاء دوليين وإسرائيليين.

و عبر عبدالله أبو رحمة أحد نشطاء المقاومة الشعبية عن حق الفلسطينيين في التظاهر ورفض الاعتداءات اليومية التي تمارس ضد المواطنيين الفلسطينيين من قبل المستوطنيين وسياسة الفصل والتمييز العنصري التي تمارسه حكومة الاحتلال وقطعان مستوطنيها .


اعتقال
اعتقال

انشر عبر