شريط الأخبار

السجن مدى الحياة لكوري أطعم صديقته "أخطبوطاً حياً"

03:43 - 15 تموز / أكتوبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

حُكِم أمس على رجل من كوريا الجنوبية بالسجن مدى الحياة لقتله صديقته، التي كانت الشرطة تعتقد أنها لقيت حتفها خنقاً بينما كانت تأكل أخطبوطاً حياً.
وحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" دانت محكمة في إنشيون، غربي سيول، المتهم الذي يُعرف باسم كيم، وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة للجريمة التي ارتكبها ووصفها القاضي بـ "الشنيعة".
وجذبت القضية - التي وجّه فيها اللوم للشرطة لعدم كفاءتها - وسائل الإعلام والرأي العام في كوريا الجنوبية.
وكان كيم - البالغ من العمر 31 عاماً - قد استأجر غرفة في أحد الفنادق الصغيرة في إنشيون هو وصديقته في شهر أبريل عام 2010، عقب شرائه أخطبوطَيْن حيَّيْن من أحد المطاعم في المنطقة.

ثم طلب كيم الاستقبال في الفندق ليبلغهم بأن صديقته - التي كانت تعرف باسم يون - انهارت وتوقفت عن التنفس بعد أكلها أحد الأخطبوطين. ونقلت يون إلى المستشفى، لكنها تُوفيت بعد 16 يوماً بسبب تلف في المخ.
ويعد الأخطبوط الحي أحد الأطعمة الراقية المشهورة في كوريا الجنوبية، لكنه يعرف أيضا بما يصاحبه من خطر الاختناق خلال أكله، إذ يمكن أن تلتصق بعض أعضائه في الحلق.
ومن المعتاد أكل الصغير كله، بينما يقطع الكبير منه إلى قطع أصغر تؤكل وهي لاتزال تتحرّك بمساعدة زيت السمسم.ووجدت قطع صغيرة من بقايا أخطبوط في حلق يون، وتقبلت الشرطة وأسرة يون رواية القصة كما حكاها كيم، وأن يون ماتت عن طريق الخطأ خنقا، ثم أحرقت جثتها فيما بعد.

لكن الشرطة أجبرت على إعادة فتح القضية بعد إلقاء برنامج تلفزيوني الضوء على جهود والد يون للتحقيق مع كيم، بعد أن اكتشف أن ابنته يون كانت قد اشترت قبيل وفاتها وثيقة تأمين على الحياة.
وكان كيم المستفيد الوحيد من الوثيقة وحصل بالفعل على ما قيمته 189.400 دولار أمريكي.
وعلى الرغم من إحراق جثة يون، فقد وجدت محكمة إنشيون دليلاً دامغاً غير مباشر للنتيجة التي توصلت إليها وهي أن كيم قتل يون للحصول على القيمة المالية للوثيقة.
انشر عبر