شريط الأخبار

إيران تشن هجوما محوسبا على الولايات المتحدة

11:42 - 13 تموز / أكتوبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن محققين أمريكيين، صباح اليوم السبت، أن إيرانيين (هاكرز) مرتبطين بالحكومة الإيرانية شنوا في الشهور الأخيرة هجمات موجهة ضد أهداف أمريكية مثل المصارف وشركات الطاقة التي تعمل في الخليج العربي. وبحسب الصحيفة فإن الحديث عن نحو مائة مختص إيراني في حماية الحواسيب في الجامعات وشبكات حماية الحواسيب في إيران.

ونقلت الصحيفة عن المحققين الأمريكيين ادعاءهم أن الحديث ليس عن ناشطين أفراد، وإنما عن نشاطات هجومية تنفذ بمساعدة تقنية من الحكومة الإيرانية، كما أن محاولات الاقتحام تحمل "بصمات" أتاحت للمحققين اعتبار المقتحمين تابعين للحكومة الإيرانية.

وكان وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا قد حذر يوم أمس، الجمعة، من جهود تبذل لشن هجوم فتاك على أنظمة الحواسيب بحيث توقع أضرارا توازي الأضرار التي نجمت عن الهجوم الياباني على ميناء اللؤلؤ (بيرل هاربر) في العام 1941. ولم يشر بانيتا إلى الدولة المعنية.

وقال بانيتا في خطاب له في نيويورك إن الولايات المتحدة تعمل من أجل صد هذه الهجمات، وترد بهجومات مضادة عند الضرورة.

إلى ذلك، أشار تقرير "وول ستريت جورنال" إلى أن الإيرانيين يحاولون مهاجمة النظام المالي الأمريكي في كل نقطة ممكنة، بدءا من "وول ستريت" وحتى المصارف الكبيرة "بانك أوف أميريكا" و"بي جي مورغن" و"تشيس" وغيرها.

وكتبت الصحيفة أن النشاطات الهجومية ضد الحواسيب الأمريكية لا تزال في مراحل أولية، وتم وقفها في هذه المرحلة، بيد أن واشنطن تخشى من زيادة نشاطات الإيرانيين خاصة وأنهم أثبتوا أن لديهم قدرات حقيقية في الهجوم على النظام المحوسب لشركة النفط السعودية.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مختصين أن إيران استثمرت في "الحرب المحوسبة" نحو مليار دولار في هذا العام، في حين استثمرت الولايات المتحدة نحو 3 مليار دولار في المقابل.

وتابعت الصحيفة أن الأمريكيين يحاولون فحص إمكانية ما إذا كان مقتحمون (هاكرز) إيرانيون هم الذين يتحملون مسؤولية الهجمات المحوسبة على البورصة في تل أبيب وعلى شركة "إلعال". إضافة إلى تقديرات بأن إيران مسؤولة عن الهجمو على شركة النفط السعودية "عرامكو" واختراق شركة الغاز القطرية "رأس غاز عن طريق فيروس مدمر يدعى "شامون"، بحسب الصحيفة الأمريكية.

انشر عبر