شريط الأخبار

أبو مرزوق يرد: الموقف من المصالحة لن يتغير

مصر تنتظر ما ستسفر عنه انتخابات حماس..

09:03 - 13 تموز / أكتوبر 2012

الحياة اللندنية - فلسطين اليوم

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» موسى أبو مرزوق لـ «الحياة» إن موقف الحركة من المصالحة من المستحيل أن يتغير بغض النظر عن القيادة السياسية الجديدة للحركة، مشدداً على أن «إنجاز المصالحة هو هدف ومطلب تسعى الحركة بكل قياداتها وكوادرها إلى تحقيقه، لذلك ندعم كل الخطوات وكل ما من شأنه أن يسرع في إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة».

في السياق ذاته، قال نائب الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، عضو اللجنة السياسية في المجلس الوطني بلال قاسم عقب محادثاته التي أجراها مع المسؤولين المصريين في القاهرة أول من امس، إن مصر ستنتظر ما تسفر عنه النتائج الداخلية لانتخابات «حماس» وما ستفرزه من قيادة جديدة لمعرفة الموقف السياسي للقيادة الجديدة إزاء القضايا المختلفة، وعلى رأسها ملفي المصالحة وقطاع غزة.

وقال: «انتخابات إقليم الخارج التي ستعقد قريباً هي التي ستحسم الشخصية التي ستشغل موقع رئاسة المكتب السياسي»، مشيراً إلى أن المرشحيْن الأبرز هما أبو مرزوق ورئيس الحكومة بغزة إسماعيل هنية. وزاد: «لذلك، فإن ملف المصالحة سيظل مجمداً حتى انتخاب قيادة سياسية جديدة لحماس».

وأضاف أن «الأخوة في مصر أكدوا لنا استمرار دعمهم للشعب الفلسطيني رغم الظروف والضغوط التي يتعرضون اليها، وأنهم سيظلون على مسافة واحدة من كل القوى والفصائل. وأعرب عن أمله في أن تحسم قيادة «حماس» الجديدة موقفها من المصالحة مع انتهاء انتخاباتها الداخلية الشهر المقبل، داعياً إلى ضرورة احترام كل الأطراف الفلسطينية اتفاق المصالحة والتزام التحرك نحو تشكيل حكومة وطنية تشرف على الانتخابات، والتحرك نحو إعادة بناء منظمة التحرير على أسس وطنية غير فصائلية بعيداً من أي أجندات إقليمية أو دولية.

 

وأوضح أن هناك تنسيقاً مصرياً – فلسطينياً للتحرك في اتجاه حماية القدس من المخططات الإسرائيلية ومواجهة مخاطر تهويدها ومحاولات هدم باب المغاربة.

انشر عبر