شريط الأخبار

عن «أبابيل».. «حزب الله» الاستشهادية ورسائلها الاستراتيجية..علي شهاب

06:39 - 12 كانون أول / أكتوبر 2012


تتحسّب اسرائيل منذ العام 2001 على أقلّ تقدير، بحسب ما تشهد الإصدارات التابعة لمراكز دراساتها، لوجود قدرات جوية نوعية لدى «حزب الله».

حتى أن صحيفة «يديعوت أحرونوت» نقلت عن مسؤول أمني إسرائيلي، التقاه المحلل الأمني رونن برغمن في الشهر الرابع من العام الجاري، قوله إنه «في حال شن هجوم ضد إيران فإن «حزب الله» سيحاول إدخال طائرات من دون طيار من طراز «أبابيل» وتفجيرها بمواقع إسرائيلية»، موضحاً ان «حزب الله» يستثمر جهوداً في محاولة لتحسين وحدة الطائرات الصغيرة من دون طيار لديه «بهدف استخدامها في مهاجمة إسرائيل».
و«أبابيل» هذه طائرة صغيرة من دون طيار طورتها الصناعات الجوية الإيرانية بتكلفة مالية صغيرة نسبياً، وتتوافر في نسخ عدة وقادرة على حمل رأس حربي يزن عشرات الكيلوغرامات من المتفجرات، وهي لا تستوجب تدريباً كبيراً لكن ميزتها الرئيسية صعوبة رصدها بسبب بصمتها الرادارية المنخفضة جداً.

ويقوم الإيرانيون بتطوير طائرات من دون طيار منذ عقد من الزمن. النسخة المعروفة من «أبابيل» تزن 84 كيلوغراماً تقريباً، وعرض أجنحتها حوالي 3 أمتار، قادرة على حمل مواد متفجرة زنة 40 كيلوغراماً. تبلغ سرعتها 290 كلم في الساعة، ويمكنها التحليق لمدة 90 دقيقة متواصلة، ويمكنها العمل على بعد 120 كلم من المركز الأرضي الذي يتحكم بها، لكن يمكنها أيضاً التحليق بواسطة برنامج ملاحة أو توجيه يُبرمج مسبقاً ويتم ادخال مسار أو وجهة معينة اليه، من ثم تعود إلى إمرة مركز التحكم الأرضي للقيام بعملية الهبوط (الهبوط يتم بواسطة مظلّة «بارشوت»). يمكن لطائرة «أبابيل» حمل مجموعة متنوعة من الكاميرات الليلية والنهارية، ما يمكّنها من التقاط صور ثابتة أو تصوير «فيديو» بدقة عالية.
ولعلّ أكثر ما يخشاه الإسرائيليون لناحية قدرات «أبابيل» هو قدرتها على التحليق على علو منخفض واستخدام نظام توجيه GPS يمكنّها من اصابة الاهداف بدقة.

إشارة الى ان تاريخ «سلاح الجو في المقاومة الإسلامية»(«حزب الله»)، يزخر بإنجازات سابقة، ففي العام 1987 دخل عنصر من القوات الخاصة في «حزب الله» إلى شمال إسرائيل بواسطة طائرة خفيفة (أكبر بقليل من طائرة «أبابيل») ولم يتم اكتشافه، وقد حطّ بالقرب من معسكر للتدريب، حيث تمكّن من قتل 6 جنود إسرائيليين قبل أن يستشهد.
وفي نيسان 2005 حلقت طائرة من طراز «مرصاد» مسافة 30 كلم داخل الحدود الإسرائيلية، من ثم استدارت عائدة إلى المجال الجوي اللبناني.

وقد تحدثت وسائل الإعلام الاسرائيلية مرات عدة عن قيام «حزب الله» بمحاولة إدخال طائرات من هذا النوع الى شمال الأراضي المحتلة في الأيام الأخيرة من حرب تموز 2006، حين قامت طائرة «أف 16» ومنصة صاروخية دفاع جوي من طراز «بانتر» بتفجير طائرتين من طراز «أبابيل» تحملان مواد متفجرة بزنة 40 إلى 50 كيلوغراما كانتا تستهدفان مواقع إسرائيلية استراتيجية.
منذ تلك الحادثة، التفت الخبراء الاسرائيليون الى صعوبة اعتراض طائرة صغيرة الحجم، بطيئة السرعة، بطائرة مقاتلة نوعية مثل «أف 16»، وانكبت قيادة الدفاع الجوي في الجيش على دراسة سبل مواجهة تهديد من نوع «أبابيل».
كذلك، قامت قوات «الحرس الثوري» الايراني في العام الماضي، بتصوير حاملة طائرات اميركية لمدة 50 دقيقة في مياه الخليج عبر طائرة من دون طيار حلقت فوقها من على مسافة لا تتجاوز 500 متر، في رسالة دقيقة المغزى عسكرياً.

يُشار الى أن سلاح الجو الإسرائيلي أقام بعد «حرب تموز» 2006 تدريبات استخدمت فيها طائرات من دون طيار، صينية الصنع (في محاكاة لمواجهة سيناريو وجود طائرات من دون طيار لدى «حزب الله») للتدرّب على إصابة الأهداف. وقد حلّق الطيار بطائرته الـ F16، وحدد مكان الطائرة من دون طيار، من ثم أسقطها بواسطة مدفع الطائرة الرشاش من عيار 20 ملم. غير أن النموذج الصيني الذي تدرّبت عليه اسرائيل يختلف عن «أبابيل»، فهو يعتمد على طائرة من طراز ASN-206/207 تزن 220 كيلوغراماً ويمكنها حمل 50 كيلوغراماً من المتفجرات والطيران لمدة 8 ساعات كحد أقصى والابتعاد عن محطة التشغيل لمدى أقصاه 150 كلم، أما سرعتها القصوى فتبلغ 180 كلم/ساعة.
وعادة ما تتألف وحدة الطائرات من دون طيار الصينية الصنع، من «عربة» للتحكم ومن 6 إلى 10 شاحنات تحمل كل منها طائرة ومنصة إقلاع، تتم عملية هبوط الطائرة بواسطة مظلة، لذلك تتعرض الطائرة للكثير من الصدمات. يمكن لفرقة من 10 طائرات أن تؤمن مراقبة على مدار الساعة لمدة أسبوع كحد أقصى. ويمكن للطائرة أن تبث بشكل حي، كما يمكن إعدادها للحروب الإلكترونية.

انشر عبر