شريط الأخبار

التواصل الجماهيري للعمل النسائي في الجهاد تزور مدرسة رامز فاخرة

04:59 - 12 تموز / أكتوبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

نظمت لجنة التواصل الجماهيري التابعة لدائرة العمل النسائي بالتنسيق مع رجال اللجنة بغزة زيارة لمدرسة رامز فاخرة الثانوية للبنات وترأس الوفد النسائي مسئولة اللجنة أم وسيم الوادية ومجموعة من الأخوات في اللجنة ورجالها.

وكان في استقبال الوفد الزائر كلً من الأستاذة نهى عوض الله مديرة المدرسة وأ. سنان فلفل رئيس قسم الإعلام التربوي وأ.فتحي رضوان نائب مدير التعليم الإداري.

وأكدت مسئولة اللجنة أم وسيم الوادية بأن اللجنة مستمرة في زياراتها لنشر روح المحبة والتسامح وتقديم رسائل شكر للجهود الكبيرة التي تبذلها التربية والتعليم من مدراء ومعلمين لأبنائنا الطلبة الذين يعدون الجيل القادم وآمل المستقبل.

وقدم السيد أبو سخيلة من لجنة التواصل كلمة شكر فيها المدرسة على حسن الترحيب والاستقبال معبراً في ذات الوقت دور المدرسة ومسئوليتها في الحفاظ على الطلبة وخاصةً بأنهم يعتبرون الجيل الصاعد والمهم في حياتنا.

وبدوره أكد أبو محمد النبريس نيابة عن لجنة التواصل بأهمية التواصل الاجتماعي والتقارب بين الناس والعلاقات الاجتماعية التي تعمل على التعرف على المجتمع والترابط الأسرى والأخوي بين فئات المجتمع.

وأشار النبريس إلى دور التعليم المتميز من خلال نقله رسالة مقدسة تتحقق من داخل أصحاب الهمة العالية قائلاً:"وأنتم يا من تعملون في سلك التربية والتعليم الشموع التي تضيء لأبنائنا الطريق نحو الصواب".

ومن جانبها رحبت مديرة المدرسة بالحضور أملةً أن يستمر التعاون بين الجهتين.

وقدمت عوض الله خلال كلمتها موجزاً عن تأسيس المدرسة باعتبارها المدرسة الوحيدة التي تشتمل على الفرع المهني.

ورحب رضوان باللجنة على حضورها الكريم من خلال زيارتها لهذا الصرح العظيم معبراً عن دور المعلم الذي يولى عناية كبيرة للطالبات وفي أخطر مراحل عمرها الثانوية العامة ومدى أهمية الاهتمام بها والحفاظ على هذه الوردة اليانعة من الضياع وتشجيعها على الاستمرار والنجاح.

وطالب رضوان بضرورة التنسيق والتعاون بين الجهتين موضحاً في ذات الوقت مدى أهمية القيام بمثل هذه الزيارات الفعالة التي تعمل على رفع الروح المعنوية وتعمل على الترابط الاجتماعي والأخوي.

وفي الختام شكرت الوادية مدرسة رامز فاخرة على دورها البناء في رفع كفاءة التعليم وعلى حسن الضيافة والاستقبال متمنية أن تستمر العلاقات والتواصل بين الجهتين.

انشر عبر