شريط الأخبار

اعتقالات وإصابات.. الاحتلال يقمع مسيرات الضفة

02:12 - 12 كانون أول / أكتوبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم


اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين فلسطينيين وأصابت آخرين بإغماءات خلال قمعها للمسيرات الأسبوعية التي تنطلق في محافظات الضفة الغربية تنديداً بجدار الفصل العنصري والتغول الاستيطاني في المدن المحتلة والتنديد بسياسية المستوطنين الذين يسرقون ثمار الزيتون الفلسطيني.

وقد استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي من أجل قمع المسيرات الأسبوعية الغاز المسيل للدموع والمياه العادمة التي حالت بين وصول المواطنين إلى أراضيهم الزراعية لقطف ثمار الزيتون.

ففي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين مشاركين في المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح الشارع الرئيسي الذي أغلقته خلال انتفاضة الأقصى منذ العام 2003.

وأفادت مصادر إعلامية بان الشابين هما :"احمد عبد الفتاح عامر "28 عاما" وابن عمه احمد بديع عامر"21 عاما" تم اعتقالهما من منزلهما خلال قمع قوات الاحتلال للمسيرة، في حين تمركزت القوات الصهيونية على الجبل المطل على الشارع المغلق في إطار محاولاتها لمنع وصول المسيرة للبوابة التي تغلق الشارع الرئيسي إلا أن المواطنين المشاركين فيها واصلوا السير حتى تصدت لهم مستخدمة المياه العادمة التي تعمدت رشها على المنازل السكنية.

وقد انطلقت المسيرة تحت شعار"انتفضوا لزيتونكم"في إطار الرد على اعتداءات المستوطنين على أشجار الزيتون بتحطيمها وسرقة ثمارها ومحاولاتهم الفاشلة بمنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم لقطف ثمار الزيتون الذي يعد المصدر الرئيسي لاقتصاد سكان كفر قدوم كسائر القرى الفلسطينية.

أما في مسيرة بلعين أصيب العشرات من المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة الأسبوعية لمقاومة الجدار والاستيطان.

وانطلقت المسيرة عقب صلاة الجمعة من وسط القرية، وسط مشاركة كبيرة من أهالي بلعين ووفد من النرويج، وعشرات المتضامنين الأجانب ونشطاء سلام إسرائيليين، ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ورددوا الشعارات الداعية إلى التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية، وتعزيز المقاومة الشعبية السلمية ضد جدار الفصل العنصري والاستيطان.

وقد اعتدى جنود الاحتلال على المشاركين في المسيرة وأطلقوا باتجاههم قنابل الغاز والصوت، الرصاص المعدني المغلف بالمطاط ورشهم بالمياه العادمة، لدى وصولهم إلى منطقة أبو ليمون المحاذية للجدار, ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق.

من جهته أصيب المواطن فضل التميمي، بعيار مطاطي في قدمه، بعد أن هاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة النبي صالح السلمية المناهضة للاستيطان.

وقد هاجم جنود الاحتلال المشاركين في المسيرة السلمية لدى وصولهم إلى مدخل القرية وشارع الشهيد مصطفى التميمي، وأطلقوا باتجاههم العيارات النارية المغلفة بالمطاط، وقنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة المواطن التميمي بعيار مطاطي في القدم، إضافة إلى عشرات المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

بينما في مسيرة المعصرة الأسبوعية فقد قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المسيرة السلمية المناهضة لجدار الفصل العنصري والاستيطان.

وقد اعتدى الجنود الإسرائيليين على المشاركين في المسيرة ومن بينهم متضامنين فرنسيين، ومنعوهم من الوصول إلى مكان إقامة الجدار بعد إغلاق المدخل الرئيس للقرية.

انشر عبر