شريط الأخبار

كون ابنهما أسير محرر..منع مسن وزوجته من الوصول للديار الحجازية

08:50 - 10 حزيران / أكتوبر 2012

جنين - فلسطين اليوم

نغصت السلطات "الإسرائيلية" على المواطن كامل أحمد حسن جلبوش (84 عاماً) وزوجته نصرة سعيد جلبوش (74 عاما) فرحتهما بالتوجه للديار الحجازية لتأدية فريضة الحج بعدما احتجزتهما على جسر اللنبي وأرغمتهما على العودة إلى قرية مركة قضاء جنين بالضفة المحتلة، بذريعة المنع الأمني كون نجلهما وائل من محرري صفقة شاليط.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل الشاب وائل جلبوش خلال انتفاضة الأقصى وحكم بالسجن المؤبد وأفرج عنه في المرحلة الأولى من الصفقة العام الماضي.

وحول ذلك قال جلبوش: "عشنا لحظات مؤلمة وباقي الحجاج ينجزون جوازاتهم بسرعة، بينما اقتادني الجنود وزوجتي لغرفة منعزلة لمدة ساعتين، ثم أبلغونا أننا ممنوعين أمنياً من السفر لأن ابننا الذي قضى 9 سنوات في سجونهم من محرري صفقة شاليط".

وسط صدمته وتأثره، لم تجد نفعا محاولات جلبوش ثني الجنود عن قرارهم ، وأضاف "رغم حزني وغضبي اعترضت وقلت لهم أي خطر أمني أشكله أنا وزوجتي المريضة على الأمن الإسرائيلي، إذا كنا خطيرين لهذه الدرجة أرسلونا للسجن".

وأكمل "أنها سياسة الاحتلال التي تسعى ترحيل المواطنين والاستيلاء على الأراضي، وهدفهم إذلال أهالي الأسرى المحررين من صفقة شاليط، لكني أقول أن الله قوي عليهم وان الله معنا دائما".

أما الأسير المحرر وائل، فقال "أن الاحتلال قام بإعادة والدي من الحج من أجل الضغط والتنغيص على أهالي الأسرى الذين تم الإفراج عنا في صفقة شاليط".

انشر عبر