شريط الأخبار

التجمع للحق يطالب بالتحرك الفوري لوقف التصعيد على قطاع غزة

08:23 - 09 حزيران / أكتوبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

طالب التجمع للحق الفلسطيني المجتمع الدولي ومجلس حقوق الإنسان بالتحرك الفوري للعمل علي وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وبأسرع وقت.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد صعدت من عدوانها على قطاع غزة، فقامت بإطلاق حوالي ثلاثة صواريخ وما يقارب من 20 قذيفة مدفعية على أراضي المواطنين، وذلك بعد أن قامت طائرات الاحتلال باستهداف مواطنين كانوا يتواجدون بالقرب من دوار الجوازات بحي البرازيل في مدينة رفح جنوب قطاع غزة, مما أدى في مجمل الاعتداءات إلى  استشهاد مواطن وإصابة "16" مواطن من بينهم "5" أطفال، وصفت جراح اثنان منهم بالخطيرة جداً.

ففي حوالي الساعة من مساء الأحد الموافق 7/10/2012م أطلقت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية صاروخاً واحداً تجاه دراجة نارية كانت تسير بالقرب من دوار الجوازات في حي البرازيل بمدينة رفح جنوب قطاع غزة, مما أدى إلى إصابة 11 مواطن بإصابات مختلفة منهم اثنان في حالة الخطر الشديد،  ومن بين المصابين خمسة أطفال كانوا متواجدين في المكان نقلوا جميعا إلى مستشفى أبو يوسف النجار، وقد تم تحويل الإصابات الخطيرة إلى المستشفى الأوربي بخانيونس لخطورة حالتهم.

وعند حوالي الساعة 7:12 من صباح يوم الاثنين 8/10/2012م  أطلقت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة, ما يقارب من 15 قذيفة مدفعية سقطت بالقرب من مسجد الهدايه في بلدة خزاعة شرق خانيونس، دون أن يسجل وقوع إصابات.

وعند حوالي الساعة 7:28 صباحا قصفت طائرات الاستطلاع بصاروخ واحد فقط مئذنة مسجد عمار بن ياسر في عبسان، كما أطلقت مدفعية قوات الاحتلال الإسرائيلي قذيفتين مدفعيتين تجاه في منطقة –الشحايدة- في عبسان الكبيرة، وخزان مياه "الحاوز" في عبسان الجديدة. مما أدى إلى إصابة أربعة مواطنين إصابات مختلفة تم نقلهم إلى مستشفى ناصر بمدينة خانيونس.

وعند حوالي الساعة 7:35 صباحا أطلقت مدفعية قوات الاحتلال عدة قذائف مدفعية تجاه مجموعة من المواطنين بمنطقة القرارة شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة, ما تسبب في إصابة مواطن واحد على الأقل، حيث قامت سيارات الإسعاف بنقله إلى مستشفى ناصر بخان يونس.

وعند حوالي الساعة 9:10 صباحا أطلقت الطائرات المروحية الإسرائيلية "صاروخاً واحداً تجاه ارض خالية بالقرب من مدرسة دار الفضيلة الواقعة في حي خربة العدس بمدينة رفح جنوب قطاع غزة,  دون أن يسجل وقوع إصابات .

وقد طالب الدول المتعاقدة والموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بتحديد موقفها من جرائم الاحتلال التي جاءت دون مبرر والتي تخالف مبادئ وأحكام الاتفاقية, والعمل على محاسبة قوات الاحتلال على هذه الانتهاكات.

ودعا، المحكمة الجنائية الدولية بضرورة التحرك الفوري وتقديم قادة دولة الاحتلال للمحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية، ومحاكمتهم على جرائم الحرب التي تمارسها قوات الاحتلال بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة.

كما طالب الأمم المتحدة, وجامعة الدول العربية, بالوقوف إلى  جانب الشعب الفلسطيني في دعم قضيتهم العادلة، وفك الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة، خاصة بعد انتهاء ملف شاليط.

انشر عبر