شريط الأخبار

مخاوف إسرائيلية من طائرات استطلاع "انتحارية"

09:11 - 07 كانون أول / أكتوبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم


حذر قائد عسكري صهيوني من استهداف مواقع إسرائيلية في البحر المتوسط من خلال طائرات استطلاع "انتحارية تنتجها إيران ويرسلها حزب الله اللبناني".

جاء ذلك بعد يوم من إعلان "إسرائيل" إسقاط طائرة استطلاع في جنوب الأراضي المحتلة، قالت وسائل إعلام عبرية إنها قد تكون إيرانية الصنع وأرسلها حزب الله اللبناني.

ونقل موقع "والاه" أشهر المواقع الإخبارية الإسرائيلية عن مسؤول كبير كان يخدم في السابق بوحدة الدفاعات الجوية بالجيش الإسرائيلي قوله "إن لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية قلق متزايد من طائرات استطلاع انتحارية لمهاجمة منصات التنقيب عن الغاز في قلب البحر الأبيض المتوسط".

وقال الضابط الاحتياطي، الذي لم يكشف الموقع عن هويته، إن "إيران لديها طائرات استطلاع انتحارية يمكن أن تنقل حزب الله لتفجير أهداف إسرائيلية، خاصة أن كانت هذه الأهداف موجودة في البحر، حيث من الصعوبة الكشف عن طائرات تحلق بارتفاع منخفض".

وأضاف أنه "إذا قدمت طائرة الاستطلاع أمس من الشمال هذا يعني أنها مرت فوق منصات النفط البحرية"، متسائلا بسخرية "لذلك يجب أن يكشف التحقيق من الذي أغمض عينيه أمام شاشات المراقبة ؟".

غير أنه استدرك قائلا: "ربما ظنوا في البداية بأنه اضطراب في الرادار وإلا كيف يمكن تفسير قدوم الطائرة من الشمال وحتى الجنوب دون أن يكتشفها أحد".

وأشار إلى أن "طائرة الاستطلاع التي اخترقت المجال الجوي الإسرائيلي كشف عن نقاط الضعف والخطر المتزايد على الدولة ".

وقال الضابط السابق بوحدة الدفاعات الجوية إن سلاح الجو الإسرائيلي كان لديه "رادار" محمول أمريكي الصنع من نوع "راميت"، الذي دخل الخدمة أواخر السبعينات، ويعمل على  اكتشاف أهداف تكتيكية في الهواء ومن ضمنها الطائرات الشراعية والطائرات بدون طيار التي تحلق على ارتفاع منخفض بالقرب من حدود البلاد ومرافقها الحساسة.

غير أنه أضاف أنه "تقرر في عام 2005 إيقاف تشغيل هذا النظام بسبب خلل في الميزانية، على الرغم من محاولات حزب الله لاختراق قلب "دولة إسرائيل" بالطائرات بدون طيار".

يشار إلى قائد القوات البحرية الإسرائيلية الجنرال رام روتبرغ طالب منذ فترة بالاستعداد بوسائل وأدوات الفضاء والتكنولوجيا المتقدمة لحماية منصات النفط الموجودة في البحر المتوسط.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية السبت أن طائرة الاستطلاع التي أسقطها سلاح الجو لم تنطلق من قطاع غزة، مشيرة إلى أنها "قد تكون إيرانية الصنع والمسؤول عن إرسالها حزب الله"، وهو ما لم يؤكده أو ينفيه حزب الله، كما التزمت إيران الصمت إزاء تلك التقارير.

انشر عبر