شريط الأخبار

الطائرة قلبت

الاحتلال:من أرسل الطائرة قد نجح وترجيحات ان يكون هدفها مفاعل ديمونا

08:10 - 07 تشرين أول / أكتوبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، اليوم الأحد، إن سلطات الاحتلال لا تزال تحقق في مصدر الطائرة بدون طيار التي اخترقت أمس المجال الجوي الإسرائيلي وتم إسقاطها في منطقة الخليل.

وتفحص الأجهزة الإسرائيلية الوجهة التي كانت الطائرة المذكورة تقصدها بعد أن وصلت إلى منطقة جنوبي الخليل حيث تم إسقاطها من قبل السلطات الإسرائيلية.

وبحسب إحد اتجاهات التحقيقات فإن إسرائيل تفحص ما إذا كانت وجهة الطائرة المنشآت الإسرائيلية في ديمونا حيث المفاعل الذري الإسرائيلي، أو ربما أن يكون إرسال هذه الطريقة مجرد اختبار لإمكانية استعمال طائرات بدون طيار لقصف وضرب منشآت استراتيجية إسرائيلية في مواجهة مستقبلية في حال اندفاعها.

وذكر الموقع أن التقديرات الأكثر ترجيحا تفيد بأن الطائرة انطلقت من لبنان على ما يبدو في مهمة لجمع المعلومات الاستخبارية وفحص الرد الإسرائيلي.

وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإنه حتى لو كانت هذه المحاولة جاءت من إيران وحزب الله، قد نجحت في هدفها فإن هناك شكوك بمدى قدرتها على إلحاق أضرار ملموسة بالمنشآت الإسرائيلية في ديمونا، لكنها كانت ستمنح نقطة نصر نوعية للحرب النفسية التي يقودها حزب الله.

 ولفت الموقع في هذا السياق إلى أن الأمين العام لحزب الله، حسن نصر كان قد هدد قبل أسابيع بضرب أهداف استراتيجية في إسرائيل، وبضمنها محطات إنتاج الطاقة. وبما أن الإيرانيين يدركون قدرة إسرائيل على مواجهة التحديات التي تمثلها الصواريخ عبر منظومتي حيتس والقبة الحديدية فإن التعامل مع طائرة بدون طيار ، بطيئة السرعة تشكل  تحديا من نوع آخر.

خوف من استعمال هذه الطائرات لضرب أهداف استراتيجية

وأشار الموقع إلى أن إسرائيل لا زالت تتخبط في كيفية الرد على هذا الحادث، فقد تقرر إسرائيل  ضبط النفس وعدم الرد ، استنادا إلى نجاحها في إسقاط الطائرة المذكورة وبسبب الأوضاع الحساسة في المنطقة. فهي ان تقوم برد حازم من شأنه إشعال المنطقة. وقال مصدر في جهاز الأمن الإسرائيلي ليديعوت أحرونوت :" إن إسرائيل تدرك القدرات التكنولوجية لإيران وحزب الله، والنقاش الدائر في إسرائيل حاليا هو كيفية التعامل مع تسلل هذا النوع من الطائرات ، وهل يجب اعتباره مساو لعمليات إطلاق صواريخ أو قذائف صاروخية من لبنان، والتي ترد عليها إسرائيل عادة بقصف فوري لأهداف في الجنوب اللبناني.

وبحسب موقع "يديعوت أحرونوت" فقد رصدت الأجهزة الإسرائيلية اختراق الطائرة للأراضي الإسرائيلية ووجهت لها مقاتلتين حربيتين وقواعد الدفاعات الأرضية لإسقاطها. فقد تبين أن الطائرة انطلقت من الأراضي اللبنانية إلى عمق البحر ومن ثم تم توجيهها للارتداد إلى داخل إسرائيل من فوق ساحل غزة للاندفاع باتجاه منشآت ديمونا على ما يبدو إلى أن تم إسقاطها.

 

 

وكشف الموقع ان سلطات الجيش الإسرائيلي تعكف حاليا على تعزيز قدرات الرصد والمراقبة وذلك على ضوء التغييرات الجارية في الشرق الأوسط وتحسين قوات وقدرت الدول الأعداء.ويتم التركيز على قدرات تشخيص الطائرات الصغيرة  بدون طيار، حيث تم لغاية الآن إسقاط طائرتين من هذا النوع فوق الأراضي الإسرائيلية  كانتا اخترقتا المجال الجوي الإسرائيلي خلال الحرب الثانية على لبنان.  ويكمن الخوف الرئيسي من هذه الطائرات هو من استغلالها لاستخدام صاروخ دقيق التوجيه يمكن توجيهه لضرب أهداف استراتيجية كالقواعد العسكرية للجيش الإسرائيلي أو منشآت "قومية" أخرى عبر استعلال قدرة طيرانه على ارتفاع منخفض مما يقلل من قدرات اكتشافه عبر شبكات الرادار المختلفة.

ونقل الموقع عن مصدر رفيع المستوى في أجهزة الأمن الإسرائيلية قوله، إن إسرائيل تحاول إدخال شبكات إنذار مبكرة تزيد من قدرة رصد واكتشاف حركة الصواريخ والطائرات على ارتفاع منخفض، إذ أن الحرب القادمة ستشهد وصول طائرات سورية وإيرانية بدون طيار، في عمليات انتحارية، وهي لا تزن كثيرا لكنها دقيقة للغاية، وهذا تهديد معنوي خصوصا وأن هذه الطائرات قادرة على الطيران لمسافة مئات الكيلومترات.

اللواء اللبناني هشام جابر: الطائرة أمريكية الصنع

ولفت الموقع إلى أنه على الرغم من أن الطائرة قد انطلقت من الأراضي اللبنانية عبر البحر ومن ثم إلى إسرائيل من أراضي غزة، إلا أن إيران وحزب الله لم يصدرا أي بيان حول الحادث ولم يعلن أي طرف مسؤوليته عن العملية. مع ذلك لفت الموقع إلى مقابلة بثت في القناة الإيرانية بالانجليزية، مع اللواء اللبناني المتقاعد، هشام جابر، أعرب فيها عن تقديراته أن هذه الطائرة هي أصلا من صنع أمريكي.

كما لفت الجنرال جابر إلى حساسية  تسلل طائرة بدون طيار إلى منطقة النقب بسبب وجود المفاعل الذري في ديمونه الذي يشكل "مخزن الأسلحة الذرية في إسرائيل".

وبحسب المسئول اللبناني فإن أحدا لا يعرف من أين جاءت هذه الطائرة ، وبما أن اللفسطينيين لا يمكلون هذه التقنيات العالية والقدرات العسكرية ، ومع الأخذ بعين الاعتبار أن الطائرة جاءت من البحر فمن المحتمل أن تكون انطلقت من على إحدى سفن الأسطول الأمريكي في البحر المتوسط وأطلقت بطريق الخطأ".

كما أعرب المسؤول اللبناني عن اعتقاده بأنه من المحتمل أن تكون هذه الطائرة أنطلقت من إحدى القواعد الأمريكية في العربية السعودية وقامت إسرائيل بإسقاطها دون أن تعرف مصدرها، نافيا إمكانية أن تكون الطائرة قد انطلقت من لبنان أو الأردن، ناصحا بانتظار نتائج التحقيق الإسرائيلي. وقال الجنرال اللبناني إنه إذا التزمت إسرائيل ، بعد التحقيق الصمت، وأغلقت التحقيق فهذا يعني أن الطائرة وصلت من طرف صديق وليس من مصلحة إسرائيل الخوض في الملف عندها.

 

انشر عبر