شريط الأخبار

استشهد رفاقه الأربعة..الأسير محمد الطوس يدخل عامه 28 بسجون الاحتلال

11:56 - 05 حزيران / أكتوبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بان الأسير " محمد احمد عبد الحميد الطوس " 55عام من قرية الجعبة قضاء مدينة الخليل أنهى اليوم عامه السابع والعشرين ، ودخل عامه الثامن والعشرين بشكل متواصل في سجون الاحتلال.

وأوضح المدير الإعلامى للمركز رياض الأشقر بان الأسير الطوس يحتل الرقم 11 على قائمة قدامى الأسرى ، وهو احد عمداء الأسرى ومن الذين امضوا ما يزيد عن ربع قرن في سجون الاحتلال ، حيث انه معتقل منذ  6/10/1985  ومحكوم بالسجن المؤبد لاتهامه مه مجموعته بتنفيذ العديد من العمليات العسكرية ضد الاحتلال وجنوده وهو متزوج ولديه ولدان وبنت .

وأشار الأشقر إلى أن الأسير الطوس كان الناجى  الوحيد من مجزرة ارتكبها الاحتلال وأدت إلى استشهاد أربعة من رفاقه كانوا في طريقهم إلى الحدود مع الأردن للخروج من فلسطين بعد ان طاردهم الاحتلال لفترة طويلة ، حيث أطلقت الطائرات عليهم الرصاص والصواريخ الأمر الذي أدى إلى استشهاد المجموعة كلها ونجاه الأسير الطوس بعد إصابته بجراح خطيرة، واعتقل على إثرها ولم تشفع له الإصابة من التعرض لتحقيق قاسى لانتزاع اعتراف منه بالقوة ، وحكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد، وقام بهدم منزله، ولم يعلم ذويه بخبر بقاءه على قي الحياة سوى بعد 6 أشهر من الحادثة .

وبين الأشقر بان الأسير الطوس رغم ما تعرض له من إصابة بالغة واستشهاد رفاقه ، ورغم استثنائه من كافة صفقات التبادل التي تمت خلال تلك السنوات الطويلة والتي كان أخرها صفقة وفاء الأحرار ، إلا انه لا يزال يتمتع بمعنويات عالية ،وهمه متجددة ، ولا زال الأمل يحدوه فى الحرية ولقاء الأحباب بعد هذا الغياب لعشرات السنين، ويخوض الأسير الطوس مسيرة التحدي للاحتلال من خلف القضبان عبر  تعليم الأسرى الجدد وسائل الصبر والصمود ،وتحدى السجان.

وناشد المركز كل أحرار العالم بان يكون لهم موقف جدى تجاه استمرار اعتقال أسرى فلسطين لهذه السنوات الطويلة ، حيث انقضت أعمارهم داخل السجون ،ومهددون بالموت دون ان يتنسموا هواء الحرية .


انشر عبر