شريط الأخبار

خلال كلمته في مهرجان الانطلاقة والتأسيس

د. رمضان شلح: "اسرائيل" ما وجدت لتبقى بل هي كيان عابر زائل

04:20 - 04 حزيران / أكتوبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد الدكتور رمضان عبد الله شلح، الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بأن التسوية فشلت فشلا ذريعا و نحن كفلسطينيين نحتاج لاعادة بناء المشروع الوطني الفلسطيني، معتبرا أن الحل لمأزق فشل مشروع اقامة الدولة ليس بالإصرار على التمسك بخيار المفاوضات.

و قال د. شلح في كلمته  التي عرضت بواسطة شاشات تلفزيونية كبيرة في  ذكرى الانطلاقة الجهادية بساحة الكتيبة بمدينة غزة، بأنه ليس من المصلحة الوطنية ان تذهب ريح المقاومة بين التنسيق الأمني في الضفة و الالتزام الطوعي بوقف المقاومة في غزة، موضحا أنه ليس الحل في اختزال القضية الوطنية الفلسطينية في المصالحة حتى اذا تعطلت لأي سبب تعطل معها كل شيئ و بقي المجموع الفلسطيني في شلل في انتظار المجهول.

و أضاف: "ليس الحل في أن نتزاحم في تبني الهدف الذي فشل المشروع الوطني في تحقيقه و هو اقامة دولة فلسطينية على حدود 67"، معتبرا ان هذا حل غير واقعي.

و قال الامين العام للجهاد بأن المخرج الوحيد المتاح لنا كفلسطينيين اليوم هو أن نعيد بناء المشروع الوطني ليعود كما بدأ في بداياته على أساس كل فلسطين، و ليس على أساس غزة و الضفة.

و اعتبر أن ما تشهده المنطقة من ثورات و احداث بيد ما سمي بـ "الربيع العربي" هو سلاح ذو حدين تجاه فلسطين، الأول سلبي، و يتمثل بالانشغال عن فلسطين ليعطي "اسرائيلط فرصة لأن تفعل ما تريد و تمرر مخططاتها العدوانية في فلسطين و القدس المحتلة.

أما الثاني و هو أيجابي في أنه نافذة الأمل الذي تفتحه ثورات الشعوب لدعم و اسناد الشعب الفلسطيني، و لكنه تساءل: بعد كم سنة؟ الله أعلم!!

و فيما يلي النص الكامل للكلمة:

كلمة الدكتور رمضان عبدالله شلّح، الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في مهرجان الذكرى الحادية والثلاثين لتأسيس الحركة والسابعة عشرة لاغتيال د.فتحي الشقاقي في غزة بتاريخ 4-10-2012م

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله قاصم الجبارين، ومذل المستكبرين، والصلاة والسلام على نبي الرحمة وإمام المجاهدين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أيها الحشد الكريم.. يا أبناء شعبنا وأمتنا في كل مكان،

 أحييكم جميعاً، فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته وبعد،

في ذكرى الجهاد الإسلامي، ذكرى التأسيس والانطلاقة الجهادية المباركة، ذكرى الشهيد المؤسس فتحي الشقاقي، أتوجه بالتحية لروحه الطاهرة، ولأرواح كل الشهداء الأبرار، الذين قضوا دفاعاً عن الأمة، وعن قضيتها الأولى والمقدسة فلسطين. والتحية للأسرى البواسل، الذين من نور صبرهم وصمودهم تطلع شمسنا  كل يوم.

التحية لكل المجاهدين والمرابطين القابضين على الجمر، المتمسكين بمواصلة درب الجهاد، رغم الصعاب والتحديات، ورغم قلة الناصر وبعد السفر..

تحية لكم يا زحف الجهاد في يوم الجهاد، وكل عام وأنتم بخير، كل عام والجهاد بخير، والمقاومة بخير، والشعب بخير، وفلسطين بخير، والأمة بخير، إن شاء الله..

الأخوة والأخوات الأعزاء

 بين يدي هذه المناسبة، وبعيداً عن الشعارات والعواطف، أقول: تمر قضية فلسطين اليوم بواحدة من أعقد وأخطر مراحل تاريخها، وبكلمة واحدة، إنها تتعرض لعملية تصفية حقيقية.أمام هذا التوصيف، لا بد من إجراء مراجعة شاملة وجردة حساب لمجمل الوضع الفلسطيني، الأمر الذي لا يسمح به المقام أو الوقت. لذا، اكتفي في كلمتي هذه بتسليط الضوء على بعض النقاط الموزعة على محورين: المحور الفلسطيني، والمحور العربي والإسلامي.

أولاً: المحور الفلسطيني:

من الواضح أن المشروع الوطني الفلسطيني الذي تم تعريفه واختزاله في إقامة دولة فلسطينية في حدود عام  67، عبر خيار التسوية والمفاوضات، وصل إلى طريق مسدود، بل انتهى، وفشلت التسوية فشلاً ذريعاً لا يجادل فيه أحد.

هذا بكل وضوح يثبت أننا بحاجة إلى إعادة صياغة المشروع الوطني وإعادة بناء الحركة الوطنية من جديد.

والخطوة الأولى في إعادة صياغة المشروع الوطني الفلسطيني، هي أن نتفق على  ماهية هذا المشروع، ما هو تعريفه؟ ما هي  منطلقاته ومرجعياته؟ ما هي هويته؟ ما هي أهدافه؟ ما هي أدواته؟ ما هي مكوناته؟ ما هي مؤسساته؟ ما هو برنامجه السياسي؟ وما هي إمكاناته وتحالفاته وآفاقه؟

باختصار، مطلوب إعادة بناء المشروع الوطني، وفق استراتيجية وطنية شاملة جامعة لتحقيق هذا المشروع. وما عدا ذلك، فهو عبث وخداع للنفس، بل ضحك على النفس وضحك على الذقون كما يقولون.. أجل، نحن كفلسطينيين نضحك على أنفسنا، بل نحن نعاقب أنفسنا قبل أن يعاقبنا الآخرون!! وليس الانقسام الراهن في الساحة الفلسطينية سوى أحد مظاهر هذا العقاب الذاتي، لكن العقاب الأشد هو الإصرار على مواصلة السير في الطريق الخطأ والاتجاه الخطأ، حتى غدت السياسة الفلسطينية أشبه بمشي الإنسان النائم!!

في خطاب الرئاسة في الأمم المتحدة، وبعيداً عن أي سجال، الذي سمع مقدمات الخطاب والشكوى المرة من إسرائيل وجرائمها في الاستيطان والتهويد بحق الأرض والإنسان، بحق القدس والمقدسات، من سمع ذلك من الطيبين، ظن أننا ذاهبون إلى مسار آخر أو إلى استراتيجية جديدة.. أما أن تكون النتيجة هي مد اليد لإسرائيل التي تهدد هذه اليد، وتكبل هذه اليد، وتقضم هذه اليد، وتقطع هذه اليد صباح مساء، فليس هذا هو الحل، وليس هذا ما ينتظره شعبنا المنكوب في الضفة وغزة، وفي مناطق 48، وفي الشتات كله. ليس الحل أن نمد اليد لإسرائيل ولا نمدها داخل البيت الفلسطيني، مهما كانت الظروف.

الأخوة والأخوات ..

لا شك أن الوضع الفلسطيني كله في مأزق كبير، وهو مأزق يعكس فشل المشروع الوطني- الذي اختزل فلسطين في حدود 67- في تحقيق هدفه بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وليس الحل لهذا المأزق أو الخروج منه،  يتم بالإصرار على التمسك بخيار المفاوضات، بعد تسعة عشر عاماً من الفشل والدوران في حلقة بل دوامة مفرغة.

وليس الحل هو ما يطرحه البعض ببناء المؤسسات قبل إعلان الدولة تحت الاحتلال! في حسابات السياسة الدولية وموازين الأمم، هذا كلام فارغ لا قيمة له، بل يثير السخرية لأن الدول لا تهدى بل تنتزع بالدماء والتضحيات.

وليس الحل للمأزق هو الانتخابات التي تجري في ظل الاحتلال، كما هو حال الانتخابات البلدية في الضفة، فهذا يكرس الانقسام ويعمق المأزق.

ليس الحل هو التأكيد على نبذ العنف والمقصود بذلك نبذ المقاومة، أو الهروب إلى ما يسمى بالمقاومة الشعبية، التي يقصد بها المقاومة السلمية أو المدنية، وهو تحايل يراد به نبذ المقاومة المسلحة.. نحن في حركة الجهاد مع كل أشكال المقاومة، لكننا نرفض أن يتم منع المقاومة المسلحة أو استبعادها من أجندة النضال الوطني الفلسطيني. نعم، يمكن التوافق على تهدئة، لكن أن تصبح التهدئة المجانية والمفتوحة هي واقع الحال، فهذا خطر على  المقاومة وعلى القضية، و نحن جميعا، وبكل مسؤولية، مطالبون بمراجعة هذه السياسة..  أما أن تذهب ريح المقاومة بين التنسيق الأمني في الضفة، والالتزام الطوعي بوقف المقاومة بغزة، فهذا ليس من المصلحة الوطنية في شيء!

ليس الحل للمأزق الفلسطيني هو التمسك بسلطة أوسلو التي أصبحت مظلة للاحتلال، و بديلا كارثياً عن المشروع الوطني، بل غدت في نظر البعض، هي المشروع الوطني، ولا بأس لديهم أن تكون بديلاً عن فلسطين!

ليس الحل هو احتكار منظمة التحرير، والتهرب من إعادة بنائها، والقول بأنها لا تقبل القسمة على اثنين، في حين أنها يجب أن تسع كل أبناء وقوى الشعب الفلسطيني لتكون الإطار الجامع والممثل للجميع بحق.

ليس الحل هو اختزال القضية الوطنية في المصالحة، حتى إذا ما تعطلت لأي سبب، تعطل كل شيء وبقى المجموع الفلسطيني يعاني الركود والشلل في انتظار المجهول!

وأخيراً ليس الحل أيضاً أن نتزاحم على تبني الهدف الذي فشل المشروع الوطني في تحقيقه، وهو إقامة دولة فلسطينية في حدود 67 لإظهار الواقعية والاعتدال. في ظل موازين القوى الراهنة، هذا الحل غير واقعي وغير ممكن، وما رفضت أن تعطيه إسرائيل لفريق أوسلو لن تعطيه لأي فلسطيني، حتى لو كان أكثر تفريطاً وتنازلا، لأن طبيعة هذا الكيان لا تسمح بذلك.

إذاً ما هو الحل؟ً! لا أحد يملك وصفة سحرية بالحل، لكننا نقول إن المخرج الوحيد المتاح لنا اليوم، هو أن نعيد بناء المشروع الوطني الفلسطيني ليعود كما بدأ منذ بدايات النضال الفلسطيني، لنرفع سقف مطالب هذا المشروع ليرتقي إلى مستوى الحق الفلسطيني ويعبر عنه، وبالتالي يعود المشروع الوطني الفلسطيني كما بدأ منذ النكبة هو "كل فلسطين"، وليس الضفة وغزة. وإذا راعينا البعد العربي والإسلامي وحق الأمة في فلسطين، قبلة المسلمين الأولى ومسرى نبيهم، فيجب أن يكون الشعار هو "كل فلسطين لكل الأمة"، وهو شعار مهرجاننا هذا. إننا بذلك نضع الجميع، الفلسطينيين والعرب والمسلمين والعالم أمام مسؤولياتهم.

ثانياً: المحور العربي والإسلامي:

أمام ما تشهده المنطقة من ثورات وأحداث يبدو ما يسمى بالربيع العربي وكأنه سلاح ذو حدين تجاه فلسطين: الأول سلبي، ويتمثل في الانشغال عن فلسطين بما يعطي فرصة لإسرائيل أن تفعل ما تريد، وأن تمرر كل مخططاتها العدوانية وتفرض وقائع جديدة على الأرض. أما الحد الثاني والإيجابي فهو نافذة الأمل التي تفتحها ثورات الشعوب لدعم وإسناد قضية فلسطين. ولكن بعد كم من الزمن سيحدث هذا؟ الله أعلم!

واضح أن فلسطين في أحسن الأحوال "مؤجلة"، ولا نقول "أسقطت" من جدول أعمال الأنظمة والحكومات الجديدة التي أوصلها الربيع العربي إلى سدة الحكم. لكن إلى متى هذا التأجيل؟! إلى أن تبتلع إسرائيل آخر متر من الأرض وتهود آخر شبر في القدس، فلا يجد العرب والمسلمون شيئاً يدافعون عنه ؟!

نحن لا نتوقع ولا نطالب أحداً بأن يخوض غداً حرباً ضد إسرائيل من أجل فلسطين، وإن كان هذا واجباً، لكننا نقول إن بإمكانكم خوض معركة سياسية من أجل القدس والمسجد الأقصى، الذي يوشك على السقوط بسبب الحفريات من تحته ليبنوا مكانه الهيكل المزعوم!

لا يجوز لحاكم عربي أو مسلم ولا للشعوب أن يصمتوا أمام اقتحام الجماعات اليهودية المسجد الأقصى للصلاة فيه، إنهم يخططون لقسمته للصلاة فيه، كما فعلوا بالمسجد الإبراهيمي بالخليل.

وهنا نستحضر قصة الفيلم المسيء لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولديننا. لقد قيل الكثير عن هذا الفيلم، لكن من أهم أهداف من أنتجوا هذا العمل الدنيء هو أن يكون بالون اختبار، أو من أجل أن يتعود المسلمون على تقبل إهانة رموزهم الدينية ومقدساتهم دون أن يغضبوا أو يثوروا، وذلك استعداداً لجريمة هدم المسجد الأقصى التي يبيتون النية لها. فإذا مرت جريمة إهانة النبي فمن الطبيعي أن تمر جريمة هدم الأقصى، هنا تحضر الأيدي الخفية والأصابع الصهيونية في فيلم الإساءة للنبي عليه السلام.

أما عن استمرار الحصار وإغلاق المعابر ومعاناة الشعب الفلسطيني في غزة، في زمن الثورات العربية، وهذا أمر يتعلق بالشقيقة مصر، فالوضع للأسف، وبكلمة واحدة، ليس أحسن حالاً مما كان قبل الثورة، إن لم يكن في بعض الأمور، أصعب أو أسوأ، كما عبر بعض الأخوة المسؤولين في سلطة غزة!

لا نريد أن نحمل أحداً أو بلداً ما لا يطيق، ونعرف أن التركة التي ورثوها من أنظمة الاستبداد ثقيلة وثقيلة جداً، لكننا نذكر أنظمة الربيع العربي أنهم إن أغفلوا فلسطين أو ناموا عنها، فسيأتي اليوم الذي نرى فيه الجماهير التي انتفضت مطالبة بحريتها، تنتفض فيه مجدداً لتسأل حكامها الجدد أين فلسطين؟ وماذا فعلتم من أجلها؟

وفي الوضع العربي تبقى مأساة سورية اليوم هي الحدث الأبرز. لذا لا بد من كلمة، فأقول بإيجاز، إن ما يجري في سورية يدمي القلب. لكن أي مراقب لهذا النزيف المؤلم والجرح المفتوح، يدرك أن طريق الحسم العسكري في أي اتجاه مغلق، وأن لا مخرج من هذه المحنة إلا الحل السياسي الذي يحقن الدماء، ويلبي مطالب وطموحات الشعب السوري بالحرية والكرامة، ويحافظ على وحدة سوريا أرضاً وشعباً، ويضمن استمرار دعمها وإسنادها للمقاومة وفلسطين.

الأخوة والأخوات الأعزاء

إن ما يجري في المنطقة من أحداث، وما يحمل من تهديدات لمستقبل قضيتنا، لا يحتمل حالة الانتظار والركود التي تعيشها الساحة الفلسطينية. لا بد من أخذ زمام المبادرة وإطلاق حوار وطني شامل لصياغة استراتيجية جديدة تعيد بناء المشروع الوطني الفلسطيني على أسس وأهداف جديدة وعلى قاعدة الجهاد والمقاومة. والجهاد الإسلامي تمد يدها اليوم للجميع، للإسهام في إطلاق هذا الحوار، وإنجاز هذه الإستراتيجية.

نحن في سباق مع الزمن، علينا أن نقلع أشواكنا بأيدينا، وإلا فإن صرخات الاستجداء في المحافل الدولية لن تجدي نفعاً، لأن العالم ضميره ميت، وآذانه لا تصغي للضعفاء. وغصن الزيتون الذي يرفع بيد لا بد أن تحميه البندقية باليد الأخرى، وإلا فستلتهمه خراف بني إسرائيل الجدد، كما التهم المشروع الصهيوني وطننا فلسطين، وانتهى بنا الأمر حراساً لأمن إسرائيل ومدافعين عن شرعيتها في العالم!!

ختاما، في ذكرى الجهاد والمقاومة، ذكرى الشقاقى وأحمد ياسين وأبو عمار وأبو على مصطفى وكل الشهداء العظام، أقول لكم: إسرائيل ما وجدت لتبقى.. إسرائيل كيان عابر زائل، فهذا وعد ربنا القائل " فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا" هذا وعد ربنا حقاً، وهذا ما قاله شاعرنا الكبير الراحل محمود درويش، إنهم عابرون، عابرون، زائلون، ولا مقام لهم في هذه الأرض مهما طال الزمن..

تحية لكم جميعاً في يومكم هذا، يوم الجهاد والمقاومة.. طبتم وطاب ممشاكم، وبارك الله بكم جميعاً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

انشر عبر