شريط الأخبار

لجان المقاومة:"الجهاد" كحركة والشقاقي كشهيد صورة ناصعة للمقاومة

10:49 - 04 آب / أكتوبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

تقدمت قيادة لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين في فلسطين بالتهنئة الأخوية الصادقة للأخوة في حركة الجهاد الإسلامي قيادة وجماهير بمناسبة الإنطلاقة الجهادية المباركة في عامها الخامس والعشرون والتي شكلت إنجازاً حقيقياً لمقاومة شعبنا وحرباَ ضروساً على العدو الصهيوني .

وأكدت لجان المقاومة في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه على أن انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي, تعتبر رافداً أساسياً لجهاد ومقاومة شعبنا وأمتنا الإسلامية , ضد قوى الإستكبار العالمي ومشروعهم الإستعماري الصهيوني في فلسطين , فلقد خرج الشهيد المفكر فتحي الشقاقي فرداً ووحيداً ينادي بقتال الصهاينة  حتى أنتج الله عز وجل على يديه جيلا بل أمة نهضت لقتال المحتلين .

وأوضحت لجان المقاومة أن إنطلاقة حركة الجهاد الإسلامي جاءت في زمن إعتقد العدو الصهيوني , أنه قد إستولى على كل شئ , من حجر وشجر وبشر في فلسطين , فباغته الدكتور المفكر الشهيد فتحي الشقاقي " أبوإبراهيم" بجيل الحقيقة والفكر المقاوم , الذي يرفض العبودية والإستكانة للهزيمة , فكان الفعل بقدر الإمكان وإنطلقت حرب السكاكين , في شوارعنا ضد المغتصبين الصهاينة , فأعادت ضربات المجاهدين للمشهد حقيقته الدامغة بلون الدم في فلسطين المحتلة .

وأضافت لجان المقاومة أن الجهاد كحركة والشقاقي كشهيد , يشكلان صورة ناصعة ومشرقة ومشرفة لجهاد شعبنا الفلسطيني , عبر المساهمة الفاعلة في نشر ثقافة الإستشهاد والتضحية وبذل النفس لتنهض الأمة , فأصبح من الثوابت الراسخة في الأذهان وجوب النهوض لقتال العدو الصهيوني , والحرص على الإشتباك المستمر معه , للوقوف سداً منيعاً في مواجهة مخططاته وأطماعه التي تستهدف قضيتنا وأرضنا ومقدساتنا.

ودعت لجان المقاومة بمناسبة إنطلاقة حركة الجهاد الإسلامي , إلي ضرورة وحدة الصف الفلسطيني ونبذ الفرقة والإنقسام , والتمسك بخيار الجهاد والمقاومة في مواجهة المحتل الصهيوني , فالعدو الصهيوني لا يعرف إلا لغة القوة , ولا يصلح معه إلا خيار الشهداء الأطهار  .

انشر عبر