شريط الأخبار

التخطيط ترصد الاعتـداءات الإسرائيلية ضد شعبنا خلال شهر سبتمبر الماضي

11:14 - 03 تشرين أول / أكتوبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أصدر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في وزارة التخطيط التقرير الشهري الذي يرصد أبرز الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية المسجلة ضد الشعب الفلسطيني خلال شهر سبتمبر المنصرم للعام 2012م

 وأوضح التقرير أن شهر سبتمبر لم يخل من عمليات التصعيد من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي مما أسفر عن استشهاد نحو (11) مواطناً من قطاع غزة، وإصابة نحو (9) مواطنين بجراح مختلفة بينهم امرأة و(4) أطفال.

أما في الضفة الغربية فقد استشهد فلسطينيين ، وأصيب أكثر من (10) مواطنين، خلال مواجهات متفرقة مع قوات الاحتلال قبالة سجن "عوفر" غرب رام الله، وخلال مواجهات عنيفة وقعت بين المواطنين وقوات الاحتلال في مدينة نابلس.

   وبذلك ترتفع حصيلة عدد الشهداء لشهر سبتمبر المنصرم  نحو(13) شهيداً في الضفة الغربية وقطاع غزة.

عمليات التوغل والاعتقالات

وفيما يتعلق بعمليات التوغل والاعتقالات ، أشار التقرير إلى أن قوات الاحتلال نفذت نحو(6) عمليات توغل في قطاع غزة ، ونفذت نحو (141) عملية توغل واقتحام في مدن الضفة الغربية رافقها اعتقال عدد من المواطنين ، منوهاً إلى أن عدد المعتقلين خلال شهر سبتمبر المنصرم بلغ نحو ( 285) فلسطينياً.

 وأشار التقرير إلى أن العدد الإجمالي للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بلغ (4500) أسير وأسيرة.

 وتناول التقرير أوضاع المعتقلين المرضى البالغ عددهم ألفًا وأربعمائة حالة مرضية يعانون من الإهمال الطبي المتعمد، مما أدي إلى استفحال أوضاعهم الصحية سوءًا.

وبينّ التقرير أوضاع الأسرى الأطفال وما يمارس بحقهم كل أشكال الانتهاك والتضييق بعيدا عن وسائل الإعلام، التي قلما تتطرق إلى معاناة هؤلاء الأشبال.

وأوضح التقرير أن 20% من الأشبال المختطفين في سجون الاحتلال  يتواجدون في سجن هشارون سيء السمعة والذي لا يصلح لحياة البشر، وهم يتعرضون لحملة تنكيل منظمة من قبل الإدارة.

اعتداءات مستوطنين وهدم مباني

وأشار التقرير إلى قيام قوات الاحتلال بمصادرة ما يقارب نحو 1060 دونماً، وأن هناك قرارات بمصادرة 775 دونم .

وأوضح التقرير تسارع وتيرة البناء داخل المستوطنات في الضفة الغربية حيث شهدت مرحلة انتعاش غير مسبوقة في بناء نحو 400 وحدة سكنية في الضفة الغربية.

وأشار التقرير إلى ارتفاع وتيرة هدم المنازل والمنشآت، حيث يعاني أهالي الضفة الغربية من السياسة الممنهجة التي تتبعها قوات الاحتلال الإسرائيلي حيث بلغ عدد المنازل والمنشآت التي هدمت خلال الشهر المنصرم نحو 10 مباني بالإضافة إلى تسليم إخطارات بهدم نحو20 مبنى، وهدم قرية العراقيب في النقب للمرة الثانية والأربعين على التوالي.

 وأشار التقرير إلى أن مجموع المنازل التي تم هدمها منذ مطلع العام وحتى نهاية سبتمبر الماضي بلغ  نحو 467 مبنى.

 الاعتداءات على المدينة المقدسة

 وذكر التقرير أن قوات الاحتلال تخطط لهدم ما يقارب3727  منزلاً بالقدس والذي يضم 1500 مقدسيًا تمهيدًا لإقامة حدائق تلمودية في البلدة، مشيراً إلى أن قوات الاحتلال  استولت مؤخراً على ما يقارب1800 دونم من مقبرة باب الرحمة، تمهيداً لوضع اليد على كامل المقبرة الإسلامية والسيطرة على بوابة باب الرحمة التي تم إغلاقها في عهد العثمانيين.

ونوه التقرير أن  الجيش الصهيوني أصدر قرار بمصادرة 14 دونمًا من أراضي حي الخلايلة في قرية الجيب شمال غربي القدس، بحجة استخدامها لأهداف عسكرية.

 وبينّ أن سلطات الاحتلال عزلت القدس من الجهتين الشمالية والشرقية عبر الانتهاء من بناء آخر جزء من جدار الفصل العنصري في هذه المنطقة ، موضحاً أن إغلاق هذا الجزء تكون سلطات الاحتلال عزلت القدس كليًّا من ناحيتي الشرق والشمال، وفصلت أحياء عدة من المدينة، وقد أقرت ما تسمى 'اللجنة المحلية للتخطيط والبناء' التابعة لسلطات الاحتلال على رأسها مخططا لبناء 940 وحدة استيطانية يحمل الرقم الهيكلي 13261 في مستوطنة 'غيلو' جنوبي القدس المحتلة.

اعتداء على مقدسات إسلامية

 وتناول التقرير اعتداءات وانتهاكات حكومة الاحتلال بحق المقدسات الإسلامية، حيث يتعرض الحرم الإبراهيمي في الخليل لممارسات من قبل الاحتلال والمغتصبين.

كما وأوضح التقرير أن سلطات الاحتلال  خلال الشهر المنصرم قد شددت بفصل منطقة حارتي السلايمة وجابر عن المسجد الإبراهيمي وسيعيق هذا الإجراء وصول حوالي 70 عائلة فلسطينية للحرم الإبراهيمي.

 كما وأغلقت قوات الاحتلال الصهيوني الحرم الإبراهيمي الشريف أمام الفلسطينيين والمسلمين بشكل عام لإدخال مئات المستوطنين إليه بحجة "الأعياد اليهودية".

انشر عبر