شريط الأخبار

غزة: جنون الاسعار ما زال ملازما للشقق السكنية رغم كثافة البنايات الجديدة

06:46 - 02 تموز / أكتوبر 2012

غزة - خاص - فلسطين اليوم

رغم حركة البناء الكبيرة التي تملأ شوارع غزة إلا أن أسعار الشقق السكنية تفوق أحلام الشباب الفلسطيني حيث تجاوز سعر الشقة الواحدة ربع مليون دولار في مدينة غزة، وادنى سعر وصل إلى 50 ألف دولار الامر الذي يصعب على أي شاب أن يمتلك شقة في بداية حياته .

مراسلتنا تجولت في مدينة غزة لتستطلع أراء الشباب حول أسعار الشقق وتطلعاتهم لحل هذا الغلاء الكبير ..

تقول مها رضوان التي تبحث مع زوجها عن شقة منذ شهور ان امتلاك الشقق  اصبحت  حكرا على طبقة معينة  وفئة قليلة من الغزيين بسبب ارتفاع اسعارها الجنوني، بينما الالاف من الشباب المقبلين على الزواج  يغرقون في بحر الفقر والبطالة والارتفاع الكبير لأسعار الشقق .

الشاب سامى محمد كان يتحدث بمرارة عندما سألناه عن هذه القضية فقال: انا متزوج منذ اكثر من سنتين واسكن في بيت بالإيجار وفقدت وظيفتى ،وبالكاد استطيع ان اوفر ايجار البيت فكيف بامتلاك شقة ،حيث يشير أن متوسط سعر الشقق ما بين 60 ألف دولار ويصل بعضها إلى 250 ألف دولار في الأماكن الحيوية بمدينة غزة .

ولا يختلف وضع سامى  عن اخيه الاكبر وقد اصبح عمره 35 ولا يستطيع الزواج بسبب الشقة ويصرح بحزن: عندما اتقدم لخطبة عروس بعض الاهالى يشترطون بيت ملك ولا يريدون  بيت بالإيجار  حفاظا على مستقبل ابنتهم ،حاولت ان اخذ قرضا من البنك ولكن الاسعار تفوق المبلغ الذى يقدمه البنك ولا أجد شقة بسعر يناسبني وكأنى ابحث عن ابرة بكوم قش.

ويضيف :"كان الكثير يقولون ان السبب هو الاحتلال والحصار بحجة  عدم ادخال مواد البناء والان  تم ادخالها ولا زالت الاسعار مرتفعة فاين الرقابة من هذا ؟ومن المسئول؟".

استياء ...

أما محمد حمدان الذي يسكن جنوب غزة فيقول انه استدان مبلغ وبنى بيتا من الزينكو على اراضى حكومية لا يملكها ويبرر ذلك بانه لا يعمل ولا يوجد أي مصدر للرزق كى يستأجر فاضطر لوضع يده على قطعة أرض من المستوطنات المحررة والسكن فيها مؤكدا انه لو لم يفعل ذلك لنام في الشارع هو وزوجته واطفاله  .

ابو عبدالله صاحب احد الابراج السكنية بغزة يبرر انا غلاء الاسعار بسبب غلاء الأيدي العاملة ومواد البناء وارتفاع سعر الأراضي التي تقام عليها الأبراج.

" فلسطين اليوم "  وصلتها مناشدات كثيرة من قبل بعض العائلات التي تبحث عن شقة تأويها بضرورة ان تتدخل الحكومة لوضع مستوى معين للأسعار الجنونية التي يطرحا بعض المقاولين ورجال الأعمال .

يقول احد رجال الاعمال فى مدينة غزة : ان كثير من التجار أصبحوا يتجهون للمتاجرة ببناء الأبراج السكنية من اجل بناء الشقق خاصة في ظل عدم الطلب على شراء الأراضي التي ارتفع سعرها بشكل جنوني هي الاخرى .

انشر عبر