شريط الأخبار

في عرض عسكري مهيب.."سرايا القدس" ترسل عدة رسائل تحذير للصهاينة

01:10 - 02 حزيران / أكتوبر 2012

غزة (الإعلام الحربي) - فلسطين اليوم

ضمن سلسلة استعداداتها المتواصلة، للاحتفاء بالذكرى الواحد والثلاثين لتأسيسها، والخامسة والعشرين لانطلاقتها، والسابعة عشر لاستشهاد مؤسسها الدكتور فتحي الشقاقي، نظمت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في "لواء خان يونس" "والوسطى "، أمس الاثنين، عرض لموكب عسكري مُهيب شاركت فيها عشرات المركبات العسكرية المحمولة بجنود "سرايا القدس" المدججين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة والقذائف.

وانطلق الموكب العسكري من منطقة غرب خان يونس "المعسكر"، باتجاه وسط البلد، وأيضا جاب كافة شوارع المنطقة الشرقية, من ثم جاب عديد الشوارع والمفترقات الرئيسية بالمحافظة، حيث استقبل سكان مدينة خان يونس الإباء المجاهدين بالذغاريد وتوزيع الحلوى ورش الأرز على الموكب العسكري، داعين المولى عز وجل أن يثبتهم ويشد أزرهم وينصرهم على يُعاديهم، وأن يكتب النصر والتحرير لفلسطين كل فلسطين على أياديهم الطاهرة. 

وبلغ عدد المركبات العسكرية المشاركة بالعشرات المحملة على ظهرها  بأسلحة ثقيلة ومتوسطة في عرض هو الأول من نوعه الذي تخرج فيه سرايا القدس لاستعراض قوتها في هذا الوقت الذي تحتفي به في ذكرى تأسيسها للمرة الأولى.

وفي كلمة ممثل حركة الجهاد الإسلامي في اليمن، الشيخ المجاهد الأستاذ "أحمد بركه"، أمام جحافل "سريا القدس" الميامين قال :" إنَّ الهدف من الموكب العسكري إرسال عدة رسائل، أولها رسالة طمأنة إلى شعبنا فلسطيني وامتنا الإسلامية بأن "سرايا القدس" لازالت على العهد والبيعة لله ورسوله على حمل لواء الجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني المبارك وعاصمته القدس الشريف".

وأضاف :"الرسالة الثانية للمتخاذلين والمنبطحين من أبناء امتنا، بان المقاومة الفلسطينية لم تمت أمام قلة الإمكانات تخاذل المتخاذلين، بل استطاعت أن تطور من إمكاناتها لتكون رأس الحربة بفرض معادلة "الرعب" مع العدو، والرسالة الأخيرة للمغتصبين الصهاينة أن لامناص لهم إلا الرحيل عن أرضنا الفلسطينية العربية الإسلامية".

في حين شدد المجاهد "أبو حمزة "احد قادة السرايا بلواء خان يونس، على جهوزية سرايا القدس لصد أي عدوان الصهيوني، والرد عليه بقوة موازية لفعل الصهيوني وفق ما تقتضيه المرحلة من تكتيك عسكري..، مؤكداً أن على الالتفاف الشعبي حول المقاومة لدعمها وتسديد خطاها في مواجهة أقوى قوة عسكرية بالمنطقة.

وحث القيادي المجاهد كافة عناصر وكوادر سرايا القدس على ضرورة التمسك بحبل الله،مؤكداً أن الإيمان بالله أهم عناصر النصر والتمكين في مواجهة العدو الصهيوني.

وأكد القيادي في السرايا على أن الخيار الاستراتيجي للجهاد الإسلامي وسراياها العسكرية وللشعب الفلسطيني هو خيار الجهاد والمقاومة لدحر هذا العدو عن ترابنا وتحرير فلسطين من البحر إلى النهر".

الجدير ذكره أن استقبال الجماهير الفلسطينية للعرض العسكري بالمدينة, كان استقبال عظيم لمجاهدين منتصرين, حيث امتلأت أسطح منازل المواطنين والشبابيك وجوانب الطريق بالناس المستقبلين لهذا العرض العسكري المهيب بالابتهاج والفرحة والدعاء بالنصر والتمكين.

ومن آخرى نظمت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، مساء أمس الاثنين، مسيراً مهيباً بالدرجات النارية بالمحافظة الوسطى، وقد انطلق المجاهدون من أمام مسجد الشقاقي بالنصيرات يستقلون درجاتهم النارية، مزينتاً برايات الجهاد الإسلامي ورايات وملصقات مطبوع عليها صورة الشهيد فتحي إبراهيم الشقاقي وشعار الإعلام الحربي.

ويأتي العرض في إطار الفعاليات التي تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي، تحضيراً لمهرجان الانطلاقة الجهادية والتأسيسية وعلى شرف ذكرى استشهاد الأمين العام فتحي الشقاقي، وجاب المجاهدون شوارع المحافظة الوسطى (دير اليلح، والزوايدة، والمغازي، والبريج، والنصيرات المغراقة ومنطقة أبو العجين المتاخمة للعدو الصهيوني في رسالة مباشرة من مجاهدينا للعدو الصهيوني أننا سنواصل المقاومة) وقد واصل المجاهدين المسير مرددين صيحات التكبير والهتافات الجهادية للشقاقي وحركة الجهاد وجناحها العسكري سرايا القدس المظفرة .

وفي مشهد يعُبر عن اصطفاف أبناء شعبنا لجانب المقاومة، وان الشعب ما زال مع هذا الخيار الوحيد لتحرير فلسطين، خرج المئات من أبناء شعبنا بالمحافظة الوسطى شيوخ ونساء وأطفال وشبان إلى جانب الطرقات يستقبلون المجاهدين ويشاهدون العرض العسكري المهيب، في رسالة منهم لأبناء السرايا أننا معكم ومع خياركم الجهادي المبارك مهللين ومكبرين للجهاد، ودعوات من الله عز وجل أن ينصر المقاومة قائلين: الله معكم الله ينصركم، بالروح بالدم نفديك يا الشقاقي .

من جهته أخرى، التقى مراسل موقع الإعلام الحربي بلواء الوسطى مع أحد قادة الجهاد الإسلامي بوسط القطاع الشيخ أبو داوود تمراز والذي استقبل المجاهدين بعد العودة من المسير، ليطلعنا على الجهود التي قامت بها الحركة لمواصلة فعالياتها في ذكرى الانطلاقة واستشهاد الدكتور الشقاقي قائلاً: هذه الفعاليات والتي تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس هي تمثل روح المقاومة التي لم تغيب عن بالنا وساحتنا لحظة واحدة .

وأكد الشيخ أبو داوود على أن هذا العرض العسكري من خلاله نؤكد للجميع أننا ما زلنا على الحق ظاهرين ولعدونا قاهرين نحن أبناء "الجهاد الإسلامي" نقولها وبكل صراحة لو على حجر ذبحنا فلن نهادن ولن نساوم ولن نلقي سلاحنا بإذن الله، ففلسطين حرة عربية مسلمة من بحرها إلى نهرها ولن نفرط لو بشبر واحد منها .

وقال القيادي: "بإذن الله سيكون المهرجان الإسلامي الكبير يوم الخميس القادم غرب مدينة غزة، وهذه الفعاليات البسيطة التي نقوم بها هي مثابة استفتاء لخيار المقاومة في فلسطين ولن نحيد عنه بإذن الله".

ومن جانبه قال أبو عبد الله أحد قادة "سرايا القدس" الميدانيين بلواء الوسطى: "اننا في ذكرى استشهاد الدكتور فتحي الشقاقي نؤكد على استمرار خيار المقاومة واستمرار نهجنا الجهادي حتى تحرير فلسطين كل فلسطين من بحرها إلى نهرها .

وأضاف القيادي لمراسل موقع "الإعلام الحربي" لواء الوسطى : "نحن بسرايا القدس سنبقى نقاوم من أجل الإسلام وفلسطين ولن ننسى أيضاً أسرانا الأبطال ففي هذه الذكرى المباركة نوجه لهم التحية ونقول لهم إننا على العد باقون وماضون بإذن الله" .


سرايا
سرايا
سرايا
سرايا
سرايا

 
سرايا القدس
سرايا القدس
سرايا القدس
سرايا القدس
سرايا القدس
سرايا القدس
سرايا القدس
سرايا القدس
سرايا القدس
سرايا القدس

انشر عبر