شريط الأخبار

مقارنة بين ترسانتي ايران واسرائيل العسكريتين

08:21 - 28 تشرين ثاني / سبتمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم


في ظل التهديدات المتبادلة بين ايران واسرائيل اجرت مجلة "فوكوس" الالمانية مقارنة بين الترسانتين العسكريتين لكل من ايران واسرائيل.

يقول هرالد فيدارشاين المتخصص في الشؤون الاستراتيجية العسكرية "ان ايران واسرائيل اكبر قوتين عسكرتين في المنطقة. يبلغ عدد نفوس ايران 78 مليون نسمة، في حال بالكاد يبلغ عدد سكان اسرائيل 8 ملايين. وقد قامت ايران في السنوات الاخيرة بتوسيع وتحديث ترسانتها العسكرية الى حد كبير. ومن امثلة ذلك زيادة قطع الوحدات البحرية التابعة للحرس الثوري وصواريخ شهاب 3 البعيدة المدى".

"في المقابل فان اسرائيل لديها تسليح حديث وتقنيات عالية في مجال القوة الجوية. اسرائيل تخصص ما يعادل 16 مليار دولار لميزانيتها العسكرية سنويا وهي اعلى نسبة في العالم قياسا بعدد سكانها. ولديها جيش قوامه 180 الف جندي تقريبا، بينما لدى ايران جيش يضم مليون جندي وتبلغ ميزانيتها العسكرية 9 مليارات دولار سنويا".

وقارنت المجلة الاسبوعية في تقريرها بين عدد الدبابات والعربات العسكرية لكل من الطرفين موضحة ان اسرائيل وايران تمتلكان 3500 و1600 دبابة على التوالي، بينما تمتلك اسرائيل 6200 مدرعة عسكرية ولدى ايران حوالي 1500.

ووفق التقرير فان اسرائيل لديها 140 منصة اطلاق صواريخ ولدى ايران 200. وتمتلك اسرائيل 900 سلاح مضاد للدروع مقابل 1400 لايران. اما الاسلحة المضادة للطائرات فاسرائيل لديها منها 200 بينما تتفوق عليها ايران بشكل ملحوظ اذ تمتلك 1700 منها.

في مجال السلاح الجوي لدى اسرائيل 460 طائرة حربية ولدى ايران 330. تضم ترسانة اسرائيل الجوية 680 طائرة مروحية بينما تملك ايران حوالي نصف هذا العدد من المروحيات اذ لا يتعدى ما لديها 360.

ويضيف التقرير: "تمتلك ايران خمسة اضعاف ما تمتكله اسرائيل من الزوارق الحربية السريعة، اذ لديهما 200 و40 زورقا على التوالي. اما عدد الغواصات الحربية فايران لها ترسانة تضم 15 غواصة بينما لا يتجاوز عدد غواصات اسرائيل الثلاثة. لدى ايران 7 زوارق لزرع الالغام في حين تفتقر اسرائيل لمثل هذه الزوارق".

"تمتلك اسرائيل 100 صاروخ متوسط وقصير المدى بينما لدى ايران حوالي نصف هذا العدد. ولا توجد هناك معلومات دقيقة عن الصواريخ بعيدة المدى لكل من الطرفين. لكن لدى اسرائيل 200 صاروخ تحمل رؤوساً نووية".

يتابع كاتب التقرير: "نظرا لانه لا يوجد هناك احتمال نشوب حرب برية بين الطرفين، فان سلاح الجو سيكون العامل الحاسم في اي مجابهة عسكرية بينهما"، موضحا ان اسرائيل انفقت في هذا المجال اموالا طائلة طوال السنين. لكنه يؤكد في نفس الوقت انها لن تكون قادرة على تدمير منشآت ايران النووية. ويضيف: "بالطبع ان اسرائيل لديها صواريخ قوية لكن هذه الصواريخ لن يكون لها تأثير فعال الا اذا تم توجيهها باستخدام بالرادار وبدقة عالية وبضربات متتالية في نفس نقطة الاصابة. كما ان اسرائيل لديها مئات المقاتلات من طراز F-15 و F-16 التي بامكانها اختراق الاجواء الايرانية شديدة التحصين".

"اما القوة الجوية الايرانية فهي قديمة ومتآكلة تعود لعقدي الستينات والسبعينات من القرن الماضي منذ عهد الشاه، وهي غير قادرة على مواجهة الطائرات الحربية الاسرائيلية المتطورة".

ومن غير الواضح ما هو وضع الدفاعات الارضية الايرانية. لكن الصواريخ الايرانية ارض – جو يمكنها ان تشكل خطرا على الطائرات الاسرائيلية، بحسب الكاتب.

من ناحية الطاقة البشرية يقول التقرير ان ايران تتفوق على اسرائيل بكثير. "اذ ان قوات الحرس الثوري الايراني ازدادت عددا في السنوات الاخيرة وتم تجهيزها بمعدات واسلحة حديثة. ولدى ايران صواريخ شهاب 3 القادرة على وصول العمق الاسرائيلي".

"كما ان ايران لديها 200 زورق حربي وسفن حربية وصواريخ مضادة للسفن وهي قوة لا يمكن تجاهلها ويمكنها ان تشكل تهديدا في الخليج".

انشر عبر