شريط الأخبار

"كتيبة حطين" بسرايا القدس تجدد عهد المقاومة خلال مسير مهيب بغزة

12:35 - 27 كانون أول / سبتمبر 2012

غزة (الإعلام الحربي) - فلسطين اليوم


نظمت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بكتيبة حطين "التركمان" بلواء غزة، مساء أمس مسيراً عسكرياً محمولاً احتفاءً بذكرى الانطلاقة الجهادية الـ25 والتأسيسية الـ31، وتزامناً مع ذكرى استشهاد الأمين العام الراحل الشهيد فتحي الشقاقي الـ17.

وانطلق المسير العسكري بإيعاز من قائد سرايا القدس بكتيبة حطين والذي تقدم الصفوف الأولى للزحف الجهادي الهادر.

وتوجه المسير المحمول بجيبات ذات الدفع الرباعي إلى منازل الشهداء في منطقة التركمان بحي الشجاعية, وجدد مجاهدي السرايا خلاله العهد والبيعة على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة حتى النصر أو الشهادة.

وعبر ذوو الشهداء عن غامر سعادتهم وسرورهم لرؤية المجاهدين الأبطال، الذين يحملون أرواحهم على اكفهم ويدافعون بكل بسالة عن شرف الأمة جمعاء, كما قامت اسر الشهداء بتقديم الحلوى للمجاهدين.

ونثرت أمهات الشهداء الورود والحلوى على المجاهدين معبرين عن فخرهم واعتزازهم بالرجال الذين يدافعون بكل بسالة عن حياض الإسلام والعقيدة.

وحمل المجاهدون خلال المسير العسكري المهيب أسلحة خفيفة ومتوسطة وثقيلة، ورددوا هتافات تجديد العهد والبيعة على مواصلة الطريق الذي شقه الشهداء العظام بدمائهم الطاهرة الزكية.

وقال "أبو البراء" أحد مجاهدي سرايا القدس بكتيبة حطين لمراسل موقع الإعلام الحربي بلواء غزة " الذي شارك المجاهدين بالمسير: "هذا المسير العسكري شحذ همم المجاهدين ورفع معنويات أبناء شعبنا، الذين كبروا وهللوا حينما شاهدوا هذه الجحافل تخرج مستنفرة في هذا اليوم المبارك".

وأضاف: " في ذكرى استشهاد الأمين العام وذكرى الانطلاقة والتأسيس لحركتنا الجهادية العملاقة، نعاهد الله ونعاهد دماء معلمنا فتحي الشقاقي  وكل العظام، أن نكون الأوفياء لفلسطين وأن نحفظ عهد الشهداء ونكون دوماً في مقدمة المواجهة والصراع مع العدو المجرم".

بدوره قال "أبو حذيفة" القائد الميداني في سرايا القدس بكتيبة حطين لمراسل الإعلام الحربي بلواء غزة : "كلي فخر واعتزاز بالانتماء لحركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس والتي تعلمت منها حب الجهاد وتتلمذت فيها على أيدي قادة عظام".

وزاد بالقول: " للجهاد الإسلامي الشرف أن بوصلتها متجهة فقط دوماً نحو العدو المجرم فنحن لا نسعى لمكان أو منصب بل نريد الجهاد في سبيل الله والدفاع عن شعبنا المستضعف وستبقى بندقيتنا موجهة نحو العدو".

ولفت أبو حذيفة إلى أن انطلاقة الجهاد الإسلامي هي عرس لجميع ابناء الشعب الفلسطيني بأسره, لان الحركة تحمل مشروعاً إسلامياً ثورياً بحتاً يخدم القضية الفلسطينية بكافة فروعها الشائكة.

وختم المجاهد حديثه قائلاً: "أقول ما قاله قائدنا ومؤسسنا الشقاقي (فلسطين هي القضية المركزية للأمة وهي مركز الصراع الكوني اليوم بين تمام الحق وتمام الباطل) ويجب على المقاومة ان تتحد لكي تدافع عن شعبها بكل قوة وصلابة لان المشروع الصهيوني سيندحر بقوة وحدتنا وترابطنا".



كتيبة حطين

كتيبة حطين

كتيبة حطين

كتيبة حطين

كتيبة حطين

كتيبة حطين

كتيبة حطين

كتيبة حطين

كتيبة حطين

كتيبة حطين

انشر عبر