شريط الأخبار

د. الهندي: كافة الفصائل والأحزاب تتغنى بأفكار الشقاقي

10:00 - 26 تموز / سبتمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أقام إقليم المحافظة الوسطى لحركة الجهاد الإسلامي ندوة سياسية على شرف استشهاد الأمين العام المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي، و ذكرى الانطلاقة الجهادية الـ 25 بمسجد الدكتور فتحي الشقاقي بالنصيرات وسط قطاع غزة.

وحضر الندوة لفيف من قيادة حركة الجهاد الإسلامي بالمحافظة وعناصر ومناصري الحركة.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور محمد الهندي، على أن بداية تأسيس الحركة لم يكن في الثمانينات بل كانت الحركة عبارة عن فكرة طرحها الدكتور المؤسس فتحي الشقاقي في السبعينات عندما كان في مصر".

وأوضح الدكتور الهندي  خلال ندوة سياسية حول فكر الحركة  والتأسيس في مسجد الدكتور فتحي الشقاقي بالنصيرات وسط قطاع غزه، بأن الدكتور الشقاقي وقيادات الحركة في السبعينات كانوا في تشخيص الواقع والدور الإسلامي في قضية فلسطين.

وبين، أن السبب في تحديد عام 1981 كبداية لتأسيس الحركة قائلاً :"ذلك يعود إلى الأول من أكتوبر لعام 1981 الذي شهد قدوم طلائع المؤسسين من مصر إلى فلسطين المحتلة وبداية العمل التنظيمي على الأرض.

وشدد الدكتور الهندي في كلمته على أن محاولة فهم الواقع والرجوع إلى القرآن الكريم وفهم التاريخ الإسلامي كانت بداية لظهور حركة الجهاد الإسلامي في تلك الحقبة، قائلاً :"إن تلك الحقبة كانت بحاجة ماسة إلى عودة الإسلام الذي غيب بغياب الخلافة عام 1924 فكان لا بد من ظهور حركة إسلامية".

وأوضح الدكتور الهندي بأن السؤال الذي كان يفكر به الشقاقي، هل احتلال فلسطين كاحتلال مصر وتونس وليبيا وباقي الدول العربية أم أنه يستهدف الأمة العربية والإسلامية بأن تبقى "إسرائيل" مزروعة في قلب فلسطين، مشدداً على أن الدكتور الشقاقي استدل من خلال بحثه وفكره المعمق إلى أن احتلال فلسطين يستهدف الأمة الإسلامية وجاء ليكمل انهيار الخلافة التي سقطت عام 1924.

وأمضى يقول :"عندما طرح الدكتور الشقاقي فكرة فلسطين القضية المركزية للأمة الإسلامية كانت الفكرة غريبة للفصائل والأحزاب أما الآن فكل الفصائل والأحزاب تتغني بفكرة الشقاقي.

وقال عضو المكتب السياسي،:"  إن فلسطين تتحرر بجهود الأمة"، مشيراً :"إلى أن الحركة تستبشر خيراً بنهضة الشعوب التي تشهدها الامة العربية والإسلامية لفلسطين، قائلاً :" نحن على موعد مع تحول تاريخي كبير من انهيار مرحلة اتفاقية أسلو إلى مرحلة جديدة نحافظ من خلالها على الثوابت الوطنية والإسلامية.

وعن انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي وتأسيسها دعا الدكتور الهندي إلى حشد الطاقات والجهود لكافة أبناء حركة الجهاد لإظهار مدى الحجم الجماهيري والتأييد الشعبي لهذه الحركة التي قدمت الشهداء والأسرى والجرحى فداء لفلسطين وللأمة الإسلامية.

 


1
2
120923085107uBOn
120923085107qhy3
120923085107WOBs

انشر عبر