شريط الأخبار

الأحمد يثمن الموقف القطري الداعم لإعمار قطاع غزة

04:47 - 25 حزيران / سبتمبر 2012

فلسطين اليوم- رام الله - خاص - فلسطين اليوم

ثمن "عزام الأحمد"  عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول العلاقات الدولية الجهود القطرية الداعمة لاعمار غزة، والذي تعهدت بها في مؤتمر شرم الشيخ السابق .

وأوضح "الأحمد" في تصريح خاص لـ" وكالة فلسطين اليوم" أن قطر تعهدت بدعم اعمار قطاع غزة، معتبرا ذلك خطوة حرة وجريئة تخدم مصلحة الشعب الفلسطيني، معبراً عن أمله في استكمال باقي الدول التي تعهدت بدعم غزة أن تفي بوعدها.

يذكر أن رئيس الوفد القطري لإعادة إعمار قطاع غزة السفير محمد العمادي قد أعلن اليوم " الثلاثاء عن بدء بلاده تنفيذ مشاريع إعمار القطاع وذلك بقيمة 524 مليون دولار وذلك على مدار 3 سنوات.

جاء ذلك في مؤتمر مشترك عقده العمادي مع رئيس الحكومة بغزة إسماعيل هنية بحث خلاله مشاريع الإعمار القطرية بغزة.

وحول المصالحة الوطنية طالب بتوفير الأجواء النزيهة والصادقة لإتمام هذا الملف ، مشيرا إلى أن ملف المصالحة لا يحتاج إلى جهود جديدة لانجازها في إشارة  للحملة الشبابية الذي يسعى لتنظيمها شباب ائتلاف الثورة المصرية في محاولة للضغط على حركتي فتح وحماس بتنفيذ بنود المصالحة.

والجدير ذكره أن هناك  استعدادات  لإطلاق مبادرة شباب الثورة للمصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، والتي قام بالتحضير والإعداد لها الائتلاف العام للثورة والجبهة الثورية لحماية الثورة المصرية بمشاركة اتحاد شباب الثورة.

وفيما يتعلق بالتوجه للأمم المتحدة خلال الفترة المقبلة، أكد "الأحمد" أن رئيس السلطة" محمود عباس" صامد في وجه الضغوطات الخارجية الرامية في إقناعه بعدم التوجه لنيل عضوية فلسطين بالأمم المتحدة.

وشدد "مسؤول العلاقات الدولية في حركة فتح" على تحدى السلطة وحركته للموقف الامريكى والاسرائيلى والذي يحاولون فيه وضع فيتو على قرار " ابومازن" لمنعه من التوجه للأمم المتحدة، مثمنا الدور العربي في دعم دولة فلسطين لكي تصبح عضوا في الأمم المتحدة.

كما نفى " الأحمد " بشدة أن يكون هناك نوايا لدى "أبو مازن" بالعودة للمفاوضات مع الكيان الصهيوني، معتبراً الكيان لا يفى بالمعاهدات الدولية، معبرا عن غضبه إزاء ممارسات الكيان في استمرار الاستيطان والتهويد والاعتقال ، الأمر الذي دفع رئيس السلطة بالتمسك بموقفه الرافض للمفاوضات.

انشر عبر