شريط الأخبار

إسرائيل تستدعي سفيرها في واشنطن بشكل مفاجئ

08:45 - 24 تموز / سبتمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أفادت صحيفة "هآرتس" في موقعها على الشبكة صباح اليوم، الاثنين، أن نتنياهو استدعى وبشكل مفاجئ ، السفير الإسرائيلي لدى واشنطن مايكل أورن، وذلك على خلفية التوتر في العلاقات بين نتنياهو وأوباما واستعدادا لخطاب نتنياهو في الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقالت الصحيفة إن السفير الإسرائيلي لدى واشنطن عاد لإسرائيل في زيارة خاطفة وقصيرة لتوجيه رئيس الحكومة الإسرائيلية قبيل سفره إلى نيويورك هذا الأسبوع.

وقالت الصحيفة إن السفارة الإسرائيلية في واشنطن أقرت أن السفير أورن متواجد حاليا في إسرائيل، لكنها قالت: إنه يقوم بزيارة روتينية ضمن مهامه الرسمية.

مع ذلك لفتت الصحيفة إلى أنه على الرغم من تصريحات السفارة الإسرائيلية فإن هذه الزيارة هي استثنائية، إذ عاد السفير الإسرائيلي إلى إسرائيل في نهاية الأسبوع حتى يتسنى له لقاء نتنياهو اليوم قبيل توجه الأخير إلى نيويورك، كما أن أمر الزيارة كان معروفا فقط لمجموعة صغيرة من العاملين في السفارة وفي وزارة الخارجية الإسرائيلية. وبحسب الصحيفة سيمكث أورن في "إسرائيل" 36 ساعة فقط ليعود قبل ما يسمى بـ"يوم الغفران".

وأكدت الصحيفة أن هذه "الزيارة" هي استثنائية لأن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، الجنرال احتياط يعكوف عامي درور قام بزيارة لواشنطن يوم الأربعاء الماضي حيث التقى بنظيره الأمريكي توم دونيلون.

وتناولت لقاءات عامي درور محاولات للوصول إلى تفاهمات جديدة مع الإدارة الأمريكية  في الشأن الإيراني يتم نشر بعضها على الأقل على الملأ. وعلى الرغم من أن درور حمل لنتنياهو من واشنطن عدة رسائل من الأمريكيين إلا أن أورن وصل إلى إسرائيل لتوجيه نتنياهو استعدادا للقائه بوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الخميس القادم في نيويورك.

وأشارت "هآرتس" إلى أن أورن يتبنى في اتصالاته مع الأمريكيين وفي وسائل الإعلام الأمريكية خطا سياسيا متشددا مثل نتنياهو في كل ما يتعلق بالحاجة لتحديد خطوط حمراء أمام إيران ، علما بأنه يتحفظ من اللهجة الفظة التي يستخدمها نتنياهو في الشأن الإيراني.

رسائل من قادة الجاليات اليهودية في الولايات المتحدة

وكشفت الصحيفة أن رسائل كثيرة قد وصلت إلى إسرائيل والسفارة الأمريكية، من عدد كبير من قادة الجاليات اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية، وأعضاء كونغرس وأعضاء في السينات الأمريكي من الحزب الديمقراطي، تضمنت وجود حالة غضب كبير على تعامل نتنياهو في الملف الإيراني مع إدارة أوباما، وأن أبرز هذه الرسائل الغاضبة هو الرسالة التي وجهتها السناتور الديمقراطية عن ولاية كليفورنيا بربارة  بوكسير لنتنياهو قبل أسبوع  تقريبا وجاء فيها أنها خائبة الأمل من تصريحاته ضد الرئيس أوباما.

ومن المقرر أن يتوجه نتنياهو إلى الولايات المتحدة مساء الأربعاء بعد انتهاء "يوم الغفران"، لإلقاء خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقالت جهات في مكتب نتنياهو للصحيفة إن نتنياهو يواصل العمل على خطابه. وكان نتنياهو قال في جلسة الحكومة الأسبوعية أمس أنه يعتزم أن يكرر ما قاله سابقا بأنه "من الممنوع أن تحصل أخطر الدول في العالم على أخطر سلاح".

انشر عبر