شريط الأخبار

الجهاد برفح تنظم لقاءً مع عوائل الشهداء والأسرى في ذكرى د.الشقاقي

09:58 - 23 تموز / سبتمبر 2012

رفح - فلسطين اليوم

نظمت حركة الجهاد الإسلامي برفح لقاء مع عوائل الشهداء والأسرى على شرف ذكري استشهاد المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي ومهرجان الانطلاقة الجهادية, بحضور القيادي في الحركة أحمد المدلل والناطق باسم مؤسسة مهجة القدس ياسر صالح والأستاذ أسامة الأخرس مسئول التنظيم برفح وضيفة اللقاء الأسيرة المحررة هناء الشلبي, ولفيف من عوائل الشهداء والأسرى.

وتحدث الأستاذ أبو طارق عن ضرورة عقد هذه اللقاءات مع عوائل الأكرم منا جميعا هم الشهداء والأسرى الذين قدموا زهرات أعمارهم وضحوا بأغلى ما يملكون فداءً لله ولفلسطين.

وأضاف قافلة الشهداء والأسرى ماضيةً طالما أن هناك محتلاً صهيونياً يحتل أرضنا, وما يزال الأقصى سليب و وشعبنا محاصر.

وأشار إلى أن الدكتور الشقاقي رسخ في عقول الأمة أن فلسطين هي البوصلة ومركز الصراع الكوني بين تمام الحق وتمام الباطل فيجب علينا اجتثاث مرض الأمة السرطاني ألا وهم اليهود قتلة الأنبياء والرسل.

وأوضح أن القضية الفلسطينية باتت اليوم في قلب كل مسلم على وجه هذه الأرض من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها ولن يستطيع هذا العدو أن يكسر إرادة المؤمنين الصابرين المرابطين.

من جهته, قال الأستاذ ياسر صالح: "إن أسرانا الأبطال في السجون الصهيونية يتحملون كل ما يصابهم من عذابات والألم إنما هي نية خالصة لله فالشقاقي ضحي بكل ما يملك من اجل هذا الدين عندما قرر أن تكون قضية فلسطين هي القضية المركزية لكل الأمة.

ومضى قائلاً: " نحن في حركة الجهاد نفتخر أن أبناءنا الأسرى قدموا أروع البطولات والتضحيات في معركة الصمود في وجه الجلاد الصهيوني بداية بالشيخ خضر عدنان وهناء شلبي وثائر حلاحلة وبلال ذياب ومحمود السرسك وجعفر عز الدين وكل الأسرى الأبطال فيجب علينا إبقاء جذوة الصراع مشتعلة كما أراد د.الشقاقي.

من جانبه, بين أبو أشرف الشقاقي القيادي في حركة الجهاد برفح أن الهدف من هذه اللقاءات هو التواصل مع عوائل الشهداء والأسرى ومعرفة أوضاعهم وأحوالهم والاطلاع على مشكلاتهم والعمل على حلها وتجديد البيعة في ذكرى استشهاد الشقاقي والانطلاقة الجهادية.


ندوة للشقاقي


DSC_0118


DSC_0121


DSC_0126


DSC_0131



انشر عبر