شريط الأخبار

"اختبئ..احذر..أطفال محمد قادمون".. صرخة مدوية للرد على منتجي الفيلم المسيء

02:04 - 19 تموز / سبتمبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

"بالروح بالدم نفديك يا "محمد".. "احذر واختبأ أطفال محمد قادمون".."فداك أبي وأمي يا رسول الله".."لن ينالوا منك يا أشرف الخلق والمرسلين".. هذه شعارات رفعها أطفال إحدى رياض الأطفال في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، في مسيرة جابت شوارع المنطقة لترسيخ مبادئ الإسلام العظيم بقلوب أطفال فلسطين وتنديداً بالفيلم المسيء لأشرف الخلق والمرسلين "محمد" صلى الله عليه وسلم.

تلك كانت صرخة مدوية أطلقها أطفال روضة للأمتين العربية والإسلامية لنصرة الرسول "محمد" صلى الله عليه وسلم ووقف كل من يجرؤ على شتمه والإساءة إليه مطالبين بإنتاج فيلم عن الرسول "محمد" بلغتهم الطفولية.

مديرة الروضة، أم وليد الزق أكدت في حديث لمراسلنا، أن الفعالية تأتي في سياق الدفاع عن الرسول "محمد" صلى الله عليه وسلم وتوبيخاً لما أُنتج من فيلم مسيء للرسول "محمد"، كما أن الفعالية تهدف لإرساء مبادئ الإسلام العظيم في قلوب أطفالها.

وأوضحت أم وليد، أن منتجي الفيلم أرادوا من ذلك الإساءة للرسول الكريم مؤكدة بأن إنتاج الفيلم هو صيحة وصرخة في وجه الأمة الإسلامية والأمة العربية للإيقاظ من الغفوة التي ما زالوا يعيشوها منذ عدة قرون لنصرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وعن الرسالة التي يحملها أطفال الروضة للأمتين العربية والإسلامية أكدت أم وليد على أن الرسالة ليس للأمتين العربية والإسلامية فقط بل لكل رياض الأطفال وللمؤسسات الخاصة والحكومية بتنظيم فعاليات نصرة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وترسيخ قيم ومبادئ الإسلام التي حملها الرسول "محمد" في قلوب أطفالنا لأنهم النواة الأولى التي تتعلم وتحفظ أفضل من الكبار.

أما رسالتها لمنتجي الفيلم المسيء للرسول محمد قالت بصرخة مدوية :"اختبأ.. أهرب.. احذر.."، ثورة الأطفال فإنهم أبناء "محمد" صلى الله عليه وسلم سيحفظون مبادئه وكرمه ورسالته للعالم أجمع من اجل نصرته والدفاع عنه.

وطالبت أم وليد الأمتين العربية والإسلامية وأصحاب الضمائر الحية بإنتاج الأفلام عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بجميع لغات العالم ليعرفون قيمة النبي محمد ورسالته، مشيرة إلى أن هناك الميئات دخلوا للإسلام بعد نشر الفيلم المسيء للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وهذا دليل على أن ما يفعله الغرب لن يزيد أمة "محمد" إلا عدداً وتمسكاً برسالة نبيهم وليس كما يرغبون.

أما الحاجة السبعينية أم العبد والتي أصرت على الرغم من كبر سنها للمشاركة في مسيرة أطفال الروضة نصرة للنبي محمد أكدت على أن الإساءة لن تزيدنا إلا حباً للرسول وإخلاص في رسالته.

وقالت :"قمت بزيارة لقبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أثناء الحج وحينها بكت عيني دمعاً وانشرح قلبي وتمسكت أكثر وأكثر بالإسلام وبالدين وبرسالة النبي محمد.

أما الطفلة شيماء فقد جابت بصوتها عشرات الأطفال من المدارس المجاورة للروضة للمشاركة في المسيرة الحاشدة التي نظمتها روضة الصفاء وقد أكدت الطفلة لمراسلنا بأن الرسول محمد هو خير البشر فلا يجوز الإساءة لرسولنا الكريم.

وطالبت الطفلة شيماء عبر مراسل فلسطين اليوم الإخبارية، الأمتين العربية والإسلامية والمؤسسات الإسلامية لإنتاج فيلم عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لنتعلم من أخلاقه ومن حسن تعامله مع الآخرين.

هذا وتتواصل الفعاليات الغاضبة نصرة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم في بقاء الأرض تنديداً بالفيلم المسيء للرسول محمد كما أن هناك مطالبات بإلقاء القبض على المنتجين وتقديمهم للمحاكم الدولية لإساءتهم لشخص الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ولإساءتهم للمسلمين جميعاً.

ومن الجدير ذكره أن مجلة "شارلي إبدو" الأسبوعية الفرنسية الساخرة تُبدي عزمها لنشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في عددها الذي سيصدر اليوم الأربعاء.

 
أطفال روضة
أطفال روضة
أطفال روضة
أطفال روضة
أطفال روضة

انشر عبر