شريط الأخبار

خلال ندوة سياسية للعمل النسائي إقليم شرق غزة

القيادي النجار: الإساءة للنبي محمد لن تمر مرور الكرام

11:54 - 19 تشرين أول / سبتمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي إبراهيم النجار أبو حازم على ان الإساءة للرسول "محمد" صلى الله عليه وسلم يجب ألا تمر مرار الكرام فعلينا أن نقف في وجه أعداء الإسلام.

جاء ذلك خلال كلمة للقيادي النجار في ندوة سياسية نظمتها دائرة العمل النسائي في الحركة "إقليم شرق غزة" في إطار تحضيرها لمهرجان الانطلاقة الجهادية، تحت بعنوان" للشقاقي سلام" في مسجد القزمري بحضور القيادي في الحركة ابراهيم النجار "أبوحازم" ومسئول ملف العمل النسائي باللجنة العامة بحضور حشد من نساء الحي ومسئوله الإقليم ومشرفات المناطق.
واعتبر النجار في كلمته أن الفيلم المسيء للرسول "محمد" صلى الله عليه وسلم هو من عمل الشيطان ودليل على حقد أهل الغرب والكفار على الإسلام والمسلمين ورغبتهم البشعة في القضاء على الإسلام.
وأضاف قائلاً :"ولكن لم تستطع رغبتهم الدنيئة على تشويه الإسلام بل كما علمت بأن أكثر من 260 ألف أمريكي أسلم بعد مشاهدة الفيلم المسيء لرسولنا الكريم".
وأكد النجار بأنه من واجبنا كمسلمين ان ندافع عن نبينا محمد صلى الله وعليه وسلم  وأن نقف في وجه أعداء الإسلام ونقول لهم ان هذه الإساءة لنبينا لن تمر مرور الكرام ولن تمضي دون الرد عليها  فهذا يدل على مدي كراهية الغرب للإسلام والمسلمين.
وأوضح النجار بأن الهدف الأساسي من هذه الندوة بأننا نحي ذكري الانطلاقة الجهادية لحركة الجهاد الإسلامي بالاضافة لذكري استشهاد المعلم الدكتور فتحي الشقاقي "أبا إبراهيم" مشيراً الى أن الحركة تأسست عام 1981 أي اليوم لها واحد وثلاثين عاماً.
وقدم النجار ملخصاً عن تاريخ فلسطين من خلال النكبة والاحتلال الاسرائيلي لجزء كبير منها ثم عام 1967 التى اعتبرت نكبة ثانية للفلسطينيين وليست نكسة كما قال الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر عندما احتلت باقي مناطق الفلسطينية.
وأشار النجار الى بدايات الحركة وظهور بعض الخلايا الإسلامية الصغيرة عام 1976 بين بعض الشباب في الجامعات حتى قدوم الشقاقي عام 1981 لتأسيس الحركة ودوره الباز في الدمج بين الإسلام والقومية.

أكد القيادي في الجهاد، أن حركته هي أول من فجرت شرارة الانتفاضة الأولى من خلال استشهاد قريقع والجمل والشيخ خليل وحلس عام 1987 وتعد هذه ليست أول عملية للحركة ولكنها هي أول عملية تؤرخ لامجادها وعملياتها الجهادية.
وتحدث النجار عن استشهاد الدكتور الشقاقي الذي يصادف في يوم 26/10/1995 في مالطا على ايدي الموساد الصهيوني أثناء عودته من ليبيا بعد جهود قام بها بخصوص الأوضاع الفلسطينية على الحدود المصرية.
وشدد النجار في سياق حديثه على ضرورة التحشيد خلال مهرجان الشقاقي الذي سيقام في الرابع من شهر اكتوبر لاظهار واثبات للعدو مدي قوة الحركة حيث قال :" من كثر سواد قوم فهو منهم " فيجب أن نحتفل لنظهر شوكتنا وقوتنا لأعدائنا ونجند هذا المهرجان تعبيراً على المقاومة والجهاد وهذا واجب ويجب ألا نتقاصع عنه.
 

ندوة للعمل النسائي
ندوة للعمل النسائي
ندوة للعمل النسائي
ندوة للعمل النسائي
ندوة للعمل النسائي

انشر عبر