شريط الأخبار

خبير عسكري: المُتسبب في "حادث رفح " يُحاكم الآن في سرية تامة

10:47 - 19 حزيران / سبتمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

قال اللواء علاء عز الدين، المدير السابق لمركز الدراسات الإستراتيجية بالقوات المسلحة: إنه لا مفر من أن نثق بقواتنا المسلحة، لأن التشكيك فيها خطير جدا ويترتب عليه نتائج أخطر، مشيرا إلي أن القوات المسلحة لديها عدة خطط لتنمية سيناء لأنها أول المستفيد من ذلك.

وشدد علي أن العسكرية، هي شرف كل المصريين ومن يكذب ويشكك في القوات المسلحة غير مسئول، ومن يتطاول عليها كأنه يفقأ عينه بإصبعه ويخوض في شرفه,وكل من يصف القوات المسلحة بأي كلمة بذيئة هو شخص لا يستحق عناء الرد عليه.

جاء ذلك خلال لقائه مع الإعلامية رولا خرسا في برنامج "البلد اليوم "علي قناة "صدي البلد" أمس مضيفا أن الجماعات التكفيرية في سيناء ليست كثيرة لكنها مؤثرة، والمجتمع السينائي غير راض عن ما يحدث هناك وبدو سيناء لديهم القدرة علي إنقاذ سيناء وتطهيرها من الإرهاب.

وأشار عز الدين إلي أن الانفلات الأمني يحتاج لسرعة المواجهة، ولا بد من فرض الأمن في سيناء وتنميتها لكن ذلك لن يحدث في شهر أو شهرين.

وفجر عز الدين مفاجأة من العيار الثقيل، بقوله أن المتسبب في حادث رفح والذي راح ضحيته 16 جنديا مصريا، لم يظهر في الإعلام ولم يعلن اسمه لكنه يحاكم الآن في سرية - حسب قوله -.

وأكد أن كل مؤسسات الدولة لديها وعي جيد بسيناء بما فيها القوات المسلحة التي تقوم بتطهيرها من البؤر الإجرامية والإرهابيين ومهربي وتجار السلاح والمخدرات، وكل هؤلاء ليسوا جيشا نظاميًا ولا يتمركزون في مكان واحد وعدم فرض الأمن في سيناء يضر بكل هؤلاء.

وأضاف عز الدين أن:الشخصية المصرية تعرضت للتجريف علي يد النظام السابق طوال الـ 30 عامًا الماضية، وعمليات شراء الأراضي التي يقوم بها الفلسطينيون الآن في سيناء خطر جدا خاصة في المستقبل.

انشر عبر