شريط الأخبار

حركة ضعيفة لا ترقى لحجم معاناتهم

رسالة هامة..الأسرى مُستاءون من ضعف التضامن معهم

11:59 - 18 حزيران / سبتمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات اليوم الثلاثاء، أن الأسرى في سجون الاحتلال أعربوا عن استيائهم من ضعف حركة التضامن الشعبي والرسمي معهم، وخاصة في هذا اليوم الذي كان من المفترض أن يكون يوماً وطنيا للتضامن مع الأسرى المضربين، تزامنا مع إضراب ليوم واحد يخوضه الأسرى تضامناً مع زملائهم الأربعة المضربين ولتسليط الضوء على معاناتهم.

وقال الأسرى في اتصال مع مركز أسرى فلسطين:"توقعنا أن يشهد هذا اليوم حركة إسناد وتضامن قوية، وهبة جماهيرية من قبل أبناء شعبنا وتنظيماتنا، وخاصة أن العديد من الجمعيات والمؤسسات المهتمة بالأسرى دعت أمس لاعتبار هذا اليوم مميزاً ويوماً للأسرى".

وتابعو:"منذ الصباح ونحن نتابع وسائل الإعلام المتوفرة لدينا وخاصة الإذاعات المحلية التي يصل بثها إلى السجون، إلا إننا تفاجئنا بأنه لم تنظم أى فعالية تضامنية اليوم، مما أثار استياءنا، ونتساءل عن سبب هذا الفتور الكبير والتراجع في إسناد قضيتنا ، ودعم أسرانا الأربعة الذين يموتون ببطء نتيجة الإضراب عن الطعام لعشرات الأيام ، وقد نقل الأسير سامر البرق إلى المستشفى بعد تدهور خطير على صحته".

وأضاف الأسرى:" إننا نراهن باستمرار على شعبنا المجاهد، بأنه لن يتخلى عنا، و لن يتركنا لوحدنا نصارع السجان، وقد أثلج صدورنا دوما بوقفته معنا، مدافعاً عن حقوقنا ، ومسانداً لقضيتنا، مما كان له الأثر الكبير في التخفيف من ضغط الاحتلال علينا، وقد أثمرت جهود شعبنا نجاح الكثير من خطواتنا النضالية، واضطرت الاحتلال إلى الاستجابة للعديد من مطالبنا، وهذا ما يجعلنا نراهن عليه دوما وننتظر منه ألاَّ يخذلنا وخاصة في هذه الأوقات الحرجة التي يخوض فيها أربعة من زملاء القيد إضراب مفتوح عن الطعام تجاوز ال118 يوما لأحدهم.

وبدوره، دعا مركز أسري فلسطين للدراسات إلى تصعيد التضامن مع الأسرى، لأن ما يجرى من تحركات خجولة لا ترقَ إلى حجم ما يتعرض له الأسرى من انتهاك وقتل بطئ، معتبراً أن الإسناد الشعبي عامل كبير في نجاح خطوات الأسرى والتخفيف من معاناتهم المستمرة ، وأن العدو يحسب حساباً لهذه التحركات، كذلك دعا وسائل الإعلام إلى الاستمرار في تسليط الضوء على قضية الأسرى في سجون الاحتلال حتى تبقى تلك القضية حية وحاضرة وأولوية لدى الجميع .

انشر عبر