شريط الأخبار

استكمالاً للفعاليات بمناسبة الانطلاقة الجهادية

اللجنة الثقافية في الاتحاد الإسلامي تنظم ندوة ثقافية بالمحافظة الوسطي

09:31 - 18 كانون أول / سبتمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم


استكمالاً للفعاليات التي أطلقتها اللجنة الثقافية العامة في الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية لحركة الجهاد الإسلامي، بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرون  للانطلاقة الجهادية والذكرى السابعة عشر لاستشهاد الدكتور فتحي الشقاقي والذكرى الحادية والثلاثون لتأسيس لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، نظمت اللجنة ندوة ثقافية في المحافظة الوسطى.

وقد نظمت اللجنة، ندوة ثقافية، حملت عنوان "الشقاقي ذكرى... وانطلاقة " وذلك بمقر الاتحاد الإسلامي بالمحافظة الوسطي، بحضور عبد المجيد العيلة أمين سر الاتحاد الإسلامي، وعبد الفتاح قرمان مسئول اللجنة الثقافية العامة في الاتحاد الإسلامي، والدكتور ـشرف الكرد وعدد كبير من كوادر وأعضاء الاتحاد الإسلامي بالمحافظة الوسطي.

وقد تحدث قرمان، عن مسيرة الحركة الحافلة بالعطاء والفداء، منوهاً إلى أن اللجنة الثقافية في الاتحاد الإسلامي الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أطلقت سلسلة فعاليات ونشاطات كانت بدايتها برفح والشمال خانيونس واليوم في المحافظة الوسطي وسوف تختتم هذه الفعاليات بمهرجان مركزي السبت القادم في مسجد أرض الرباط بغزة.

ومن ناحيته تحدث العيلة، في نبذة عن العمل النقابي ودور الاتحاد الإسلامي في إثرائه ودعمه وعن دور الدكتور المعلم الشهيد فتحي الشقاقي في التنبيه إليه منذ بداية عمل الحركة، كما تحدث عن مفهوم العمل النقابي وأهميته وذكر أهمية العمل النقابي أنه يشجع على الحوار والتشاور وفض النزاعات بالوسائل السلمية وهذا يحقق السلم الأهلي بالمجتمع.

وأشار العيلة إلى أن الاتحاد الإسلامي يقوم بالاهتمام بكافة الشرائح النقابية وـن نشاط الاتحاد يغطي كافة المهن وكافة المناطق في قطاع غزة، وأن الاتحاد الإسلامي لديه كوادر فاعلة وناشطة بكافة المجالات.

ومن ناحية أخرى، تحدث الدكتور الكرد عن ذكرى استشهاد الشقاقي، حيث وصف هذه الذكرى بالحدث التاريخي الهام.

وأوضح الكرد في كلمته نبذة عن تاريخ الحركة وعن سيرة الدكتور الشقاقي ومراحل بناء الحركة منذ السبعينات وتطويرها وأهم المراحل التي مرت بها الحركة منذ بدايتها كثورة السكاكين وعملية الهروب من السجن وقتل قائد الشرطة العسكرية بغزة وعملية الشجاعية البطولية وأن شهر أكتوبر هو شهر الشهداء حيث استشهد فيه الدكتور الشقاقي والشهيد زهدي قريقع ومحمد الجمل وسامي الشيخ خليل واحمد حلس.

وتأتي هذه الاحتفالات تخليداً للشقاقي الذي أحيا فريضة كانت غائبة في فلسطين وهي فريضة الجهاد وتطرق في حديثة إلى حياه الدكتور الأسرية والشخصية التي عاشها الشقاقي والعوامل البيئية التي أثرت في حياته وهي الإرادة والعزيمة والصلابة والعناد حيث كان الشقاقي يتوقع الشهادة في أي وقت.

وعرج في حديثة عن بني إسرائيل وزمن العلو والاستكبار وزوال إسرائيل وأكد أن العالمية الإسلامية لا تحقق إلا بزوال إسرائيل عن الوجود وتعود الخلافة الإسلامية علي منهاج النبوة .

انشر عبر