شريط الأخبار

الاحتلال يغلق سلوان لتأمين احتفالات المستوطنين

08:01 - 17 تموز / سبتمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أغلقت قوات الاحتلال عصر اليوم، الاثنين كافة المداخل الشمالية لبلدة سلوان، لتسهيل وصول المستوطنين إليها للاحتفال" برأس السنة العبرية".

واستنكر مركز معلومات وادي حلوة إغلاق مداخل البلدة لخدمة المستوطنين، وتجاهل احتياجات سكان البلدة، و إجبارهم على سلك طرق التفافية طويلة للوصول إلى منازلهم.

وأوضح المركز أن قوات كبيرة انتشرت في ساعات العصر في أحياء بلدة سلوان واعتلت الأماكن العالية، واغلقت كافة مداخل البلدة الشمالية (باب الإسباط، وباب المغاربة، ووادي الربابة، ووادي حلوة) ومنعت الأهالي من سلك تلك الطرق، علما ان الاغلاقات صادفت موعد عودة الأطفال من مدارسهم والشبان من اعمالهم، حيث تم تغيير حركة السير وتحويلها الى حي رأس العامود أو الثوري مما أدى إلى حدوث ازدحامات مرورية.

وفي سياق متصل بدأت جمعية العاد الاستيطانية التحضير لبناء جسر للمشاة يربط بين مركز الزوار الاستيطاني "مدينة داود"، وصولا الى نفق ساحة البراق، مرورا بساحة وادي حلوة" موقف جفعاتي"، حيث قام العمال بأنزال الحجارة والمواد اللازمة للبناء.

ومن جهة أخرى داهمت قوات الاحتلال ملعب وادي حلوة الجديد التابع لمركز مدى الإبداعي لتحويله "لنقطة مراقبة عسكرية" خلال  الاحتفال "برأس السنة العبرية".

وذكر أحد أهالي بلدة سلوان ان المئات من المستوطنين يقتحمون في رأس السنة العبرية الى البلدة، حيث يقومون بأداء طقوس خاصة بهم في "عين سلوان" على شكل مجموعات، ويرجح أن القوات الإسرائيلية ستتخذ الملعب في "عيد رأس السنة العبرية" كنقطة مراقبة للشارع الرئيسي في البلدة ولتأمين طريق للمستوطنين.

يشار أن الأرض التي اقيم عليها ملعب وادي حلوة قبل حوالي 6 شهور، هي لعائلة من البلدة وهي مهددة بالمصادرة لتخصيصها كموقف للسيارات.

وقد حذر مركز معلومات وادي حلوة من استغلال الجمعيات الاستيطانية للأعياد والمناسبات اليهودية لتغيير معالم بلدة سلوان بالتحضير لبناء جسر للمشاة ، ومحاولة فرض أمر واقع فيها بتغييرها لحركة الطريق.

انشر عبر