شريط الأخبار

الاحتلال: المقاومة استثمرت الكثير لبناء قوتها وزيادة ترسانتها

07:55 - 15 تموز / سبتمبر 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قالت دراسة جديدة صادرة عن مركز أبحاث الأمن القومي الصهيوني إن خلال الحرب على غزة أواخر 2008 أوائل 2009 تمكن الجيش الصهيوني من إلحاق "هزيمة كبيرة" بالفلسطينيين وقتل المئات إلا أن هذا الانتصار لا يُمكن اعتباره انتصارًا - على حد زعمها.

وأوضحت الدراسة حسبما ورد في صحيفة "القدس العربي" أن هذا جاء لأن الحرب أثبتت للمنظومة العسكرية والأمنية الصهيونية أن المقاومة تحولت من مجرد خلايا إلى قوة عسكرية منظمة تتقن إدارة حرب العصابات".

وقالت: إن "الحرب أكدت للصهاينة أن المقاومة عملت الكثير واستثمرت الأكثر في التفكير ببناء قوة عسكرية، وبذلت جهودًا جبارة في تحويل مقاتليها إلى ما يُشبه الجيش النظامي من ناحية التركيبة والعتاد العسكري".

ونصحت صناع القرار الصهاينة بعدم الشك أوْ التقليل من قدرة المقاومة على استيعاب الدرس واستنتاج الملاحظات والعبر والدروس، وأنْ تعمل بشكل مكثف على زيادة ترسانتها العسكرية من ناحية، وتنظيم جيشها من الناحية الأخرى.

ولفتت إلى أنه بدلاً من التبجح بأن قوة الردع الصهيونية ازدادت بعد عدوان "الرصاص المصبوب"، فإنه يتحتم على الجيش الصهيوني والمنظومة الأمنية أنْ يفهموا أن الجيش انتصر في المعركة ولكنه ما زال بعيدًا جدًا عن الانتصار في الحرب ضد المقاومة.

أما الباحث في المركز، الجنرال (احتياط) غابي سيبوني- رئيس قسم التخطيط في شعبة الاستخبارات العسكرية (أمان) سابقًا- قال إن العدوان كان عملاً نشط خلاله الجيش في واحدة من أكثر مناطق العالم كثافة سكانية، إزاء "عدو يعمل من داخل مناطق آهلة مدنية غير مشاركة، مع إطلاق نار على مناطق مدنية في الكيان الصهيوني".

وأضاف سيبوني "نشهد في السنوات الأخيرة زيادة منظمات مثل حزب الله والمقاومة بغزة لقوتها من حيث القدرات النارية المائلة المسار بالكمية والمدى والقدرة على الدمار وقدرات الدقة أيضًا"، مشيراً إلى أن تطورات هذا التهديد توجب على الجيش الصهيوني أنْ يطور ردًا مناسبًا لحالة تنشب فيها جولة مواجهة عنيفة، على حد تعبيره.

وتابع "هناك إدراك بأن الوضع الاستراتيجي لا يُمكّن الجيش الصهيوني من إحراز تغيير عميق يُبطل التهديد كليًا ومع عدم حل سياسي للصراع، يجب أن يقدم الرد العسكري "عنصرين أساسيين: العنصر الأول هو بناء الردع من جديد، أما العنصر الثاني، فيكمن في مضاءلة مدة القتال ومقدار الضرر الذي سيصيب الكيان أثناء القتال".

ورأى سيبوني أن عمليات الجيش الصهيوني توجب القتال في مناطق مزدحمة، وهذا يستوجب بناء تصور نظري ملائم يُمكن الجيش من إصابة الطرف الآخر أبلغ إصابة مع تخفيف الأضرار على المدنيين (غير المشاركين في القتال).

ولفت العسكري الصهيوني إلى أن إحدى الوسائل التي تُمكن من هذا التفريق هي "إجلاء السكان غير المشاركين في القتال عن منطقة القتال وبهذا يقل عدد المدنيين غير المشاركين في القتال الذين سيتعرضون للإصابة".

وقال: "أظهرت تجربة حرب لبنان الثانية أن الجيش الصهيوني يعمل بطريقة ذات ثلاث مراحل، في المرحلة الأولى الهجوم على أهداف تعد تهديدًا حقيقيًا رغم مع وجود السكان". وفي المرحلة الثانية يُطلب إلى السكان في منطقة القتال بالإخلاء لحماية أنفسهم.

وفي المرحلة الثالثة فقط يتم هجوم واسع داخل المنطقة، حيث أن ذلك من شأنه - حسب رأيه- تقليل عدد الجرحى من المدنيين غير المشاركين في القتال قدر المستطاع، مؤكداً في الوقت نفسه أن إجلاءً سريعًا وناجعًا للسكان عن منطقة القتال يعد تحديًا كبيرًا.

وخلال الحرب التي امتدت على مدار 22 يومًا بذريعة وقف إطلاق الصواريخ التي تطلق من قطاع غزة توقعت المؤسسة العسكرية الصهيونية أنها تمكنت من تعزيز قوة الردع لديها في القطاع.

إلا أنه بعد فترة وجيزة عادت الفصائل الفلسطينية إلى تعزيز وجودها وقوتها العسكرية، حسب المصادر العسكرية الصهيونية، وخاصة مع حصول الفصائل على صواريخ ومعدات عسكرية أكثر تطورًا، وهو ما كان بمثابة جرس إنذار صهيوني حول جدوى الحرب الأخيرة.

وأثارت عمليات إطلاق الصواريخ بعد الحرب تفكيرًا صهيونياً بتعزيز ما يسمى بالقبة الحديدية للتصدي لما يطلق من القطاع، في مقابل العمل على تنفيذ عمليات موضعية واستغلال أكبر للطيران الحربي بتنفيذ اغتيالات واستهداف مواقع ومجموعات من النشطاء.

ويأتي هذا التقرير لعرض وجهة نظر تشير بوضوح إلى ما يرى خبراء صهاينة أنه لا يمكن تعزيز قوة الردع من خلال الحرب والعمل العسكري الموسع بطريقته التقليدية والأكثر دموية، وهو ما يؤسس لتفكير مغاير لمواجهة المقاومة الفلسطينية.

ومؤخرا أعلن وزير جيش الاحتلال الصهيوني أيهود باراك أن جيش قادر على احتلال أي منطقة في قطاع غزة، في حين هدد رئيس الأركان بشن عملية عسكرية داخل القطاع لوقف إطلاق الصواريخ التي تصاعدت مؤخرًا.

انشر عبر