شريط الأخبار

التواصل الجماهيري والإصلاح للجهاد ترعى صلحاً عشائرياً في خانيونس

10:38 - 15 تشرين أول / سبتمبر 2012

خانيونس - فلسطين اليوم

رعت لجنة القدس للإصلاح التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في خانيونس صلحاً عشائرياً سادته روح التسامح والايخاء والعفو بين أبناء العمومة من آل قديح الكرام إثر الحادث المؤسف الذي أودى بحياة المرحوم جهاد قديح عن طريق الخطأ.

وشارك في حفل الصلح وفد كبير من لجنة التواصل والإصلاح وقيادة الحركة وكان على رأس الوفد عضو المكتب السياسي للحركة الشيخ "نافذ عزام"، ومسؤول اللجنة في القطاع الشيخ "أبو وسيم الوادية، والشيخ "أبو شعبان أبو غنيمة"، والحاج "أبو وائل عابد" والشيخ "عيسى الفرا".

وقد ألقى كلمة الحركة عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي الشيخ "نافذ عزام" (أبو رشاد)، الذي شكر العائلة على حسن الاستقبال وسرعة الاستجابة للحل على أساس شرع الله، وشكر الوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح الذين شاركوا في هذا الصلح وثمن دور لجنة الإصلاح للجهاد في إنجاز مئات القضايا وحلها على أساس شرع الله.

بدوره شكر مختار آل قديح الحاج "سليمان قديح" حركة الجهاد الإسلامي، مثمناً دورها في مواجهة الاحتلال وتبنى الحركة للشهيد واعتباره أحد شهدائها، وذلك رأباً للصدع بين أبناء العمومة والأقارب.

من جهته ثمن رجل الإصلاح الاستاذ أبو سامي أبو ظريفة دور حركة الجهاد الإسلامي، وشكر لجنة الإصلاح لسرعة السعي لحل هذه القضية منذ وقوعها وأثنى على الحركة لدورها المميز في مواجهة الاحتلال.

من ناحيته شكر الشيخ رشاد قديح، كل من شارك في الحل وشكر حركة الجهاد الإسلامي لدورها المميز في إنهاء القضية.

كما شكر كل من مسؤولي لجنة التواصل والإصلاح في غرب وشرق خانيونس، الشيخ "عيسي الفرا" و "خالد أبو صلاح" الحضور من المخاتير والوجهاء ورجال الإصلاح وعائلة قديح للمساهمة في حل هذه القضية، ولما للاخوة منهم من كرم وعفو عن أبناء عمومتهم وثمنوا دور لجنة الإصلاح العامة لحركة الجهاد الإسلامي لدورها المميز في حل مئات القضايا على مستوى قطاع غزة.

وثمن الأستاذ "تحسين الوادية" (أبو وسيم) رئيس لجنة التواصل الجماهيري والإصلاح العامة في قطاع غزة، جهود جميع اللجان ورجال الإصلاح، وأشار إلى أن اللجنة على مستوى القطاع قامت منذ فترة بحل المئات من النزاعات والخلافات العائلية المختلفة من بينها قضايا كبيرة كالقتل وغيرها من القضايا، مثمناً في الوقت ذاته دور الجهات الرسمية في التعاون مع اللجنة ورجال الإصلاح.



صلح

صلح

صلح

صلح

صلح

صلح

صلح

انشر عبر