شريط الأخبار

تقرير أمريكى: أى عملية عسكرية ضد إيران ستؤدى إلى حرب شاملة فى المنطقة

07:00 - 14 تموز / سبتمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

تحدثت الصحيفة عن تقرير لمنظمة "مشروع إيران" قال إن الهجوم الأمريكى على إيران من شأنه أن يؤخر البرنامج النووى الإيرانى 4 سنوات، فى حين أن الهجوم الإسرائيلى يؤخره مدة سنتين، وأوضح أن أى عملية عسكرية ضد إيران من الممكن أن تؤدى إلى حرب شاملة فى الشرق الأوسط، وتؤدى أيضا إلى توحيد إيران وزيادة الفجوة بين العالمين الغربى والإسلامى.
وأوضحت الصحيفة أن التقرير الذى أعدته عناصر مسئولة سابقة وخبراء فى السياسة الخارجية فى الولايات المتحدة، يستعرض إيجابيات وسلبيات شن الهجوم على إيران. ووفقا لما ورد فيه، فإن القصف الجوى والعمليات البرية (كوماندو) والهجمات الإلكترونية سوف تدمر وتؤثر على المنشآت النووية الإيرانية، ولكن من الجائز الافتراض أنها لن تدمر البرنامج النووى الإيرانى، وأن طهران لديها القدرة العلمية والتجربة للبدء بالمشروع من جديد.
ويحذر التقرير من أن الهجوم الأمريكى أو الإسرائيلى على إيران بدون تفويض أو تحالف دولى من الممكن أن يضعف العقوبات الاقتصادية المفروضةحاليا على إيران بشكل ملموس.
ويقدر التقرير أن يؤدى الهجوم الأمريكى إلى تأخير البرنامج النووى الإيرانى أربعة سنوات، مشيرا إلى أنه سيمس بقدرة النظام الإيرانى على السيطرة على الدولة وعلى الاقتصاد، وفى الوقت نفسه أكد معدو التقرير أنهم لا يعتقدون أن ذلك سيؤدى إلى استبدال النظام أو انهياره أو استسلامه.
أما عن الهجوم الإسرائيلى، فيقول التقرير إنه قادر على تأخير المشروع النووى الإيرانى مدة سنتين. كما أكد على أن "الجيش الإسرائيلى لن يستطيع تحقيق النجاح الذى حققه فى سوريا عام 2007، أو فى العراق فى العام 1981، وذلك لأن المنشآت النووية الإيرانية كثيرة وموزعة، فى حين أن إحداها (مفاعل بوردو) مقامة تحت الأرض.
كما يتحدث التقرير عن الرد المحتمل من إيران، وقال إنه سيؤدى إلى وقوع إصابات وأضرار للمنشآت الإسرائيلية، وربما للمفاعل النووى فى ديمونه. كما حذروا من قيام طهران بتفعيل جهات أخرى مثل حزب الله وميليشيات عراقية وفيلق القدس التابع للحرس الثورى، والتى وصف بأنها قادرة على إيقاع أضرار للأمريكيين والإسرائيليين أكثر من الرد الإيرانى المباشر.

انشر عبر