شريط الأخبار

هنية: الإساءة لرسول الله في هذا التوقيت تهدف لاثارة النعرات

02:21 - 14 تشرين أول / سبتمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

ندد رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة اسماعيل هنية بالفيلم الأمريكي المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم، داعياً الإدارة الأمريكية بالاعتذار للأمتين العربية والإسلامية عن هذه الإساءة التي مست مشاعر المسلمين في كل أرجاء الأرض.

وطالب الادارة الأمريكية بتقديم هؤلاء الجناة المجرمين للعدالة الدولية لان في ذلك مساس لكل الدساتير الدولية.

ودعا هنية خلال خطبة الجمعة إلى استمرار الاحتجاجات والمظاهرات السلمية على هذه الإساءة، وداعيا إلى حماية الأخوة المسيحيين في فلسطين وباقي بلدان العرب والمسلمين ما لم يشاركوا في الإساءة والإثم، واصفا إياهم بـ"إخواننا في الدم والوطن، لهم ما لنا وعليهم ما علينا".

وقال إن الاساءة لرسول الله في هذا التوقيت لم تكن عبثية وإنما بهدف إشعال نار الفتنة والنعرات الطائفية في مصر على وجه الخصوص والعالم العربي. مؤكداً ان هذه الإساءة هي اشعال للحرب على الاسلام من جديد.

وعن الأزمة التي تعيشها الضفة الغربية من مظاهرات ضد الغلاء وارتفاع الاسعار والضرائب، اعتبر رئيس الحكومة في غزة هذه الأحداث تأكيد على فشل اتفاقيات أوسلو وباريس الاقتصادية.

وشدد هنية على أن هذه الأحداث تشير إلى فشل سياسة الاحتواء لأبناء شعبنا، داعيًا قيادة السلطة إلى "استراتيجية جديدة تقوم على أساس استعادة الحقوق والثوابت والمقاومة والوحدة".

وأكد على أهمية الوحدة التي "تحمي أرضنا ومقدساتنا وتفرغ شعبنا للتصدي للاحتلال الإسرائيلي"، وقال: "هذه أوسلو التي مر عليها أكثر من 19 عاما استخدمها الاحتلال للاستفراد بالأرض، ولقتل روح المقاومة والصمود وتحويل جزء من أبناء شعبنا إلى سوط في يده".

وطالب بمراجعة شاملة لهذه السياسات والاتفاقات، ولوضع حد لهذا الارتباط السياسي والأمني والاقتصادي مع الاحتلال، "فاليوم تحيطنا أمة عظيمة ثورية تصنع المعجزات، تعالوا نبني معها ونتحالف معها ونصوغ المستقبل لأبنائنا على قاعدة الصمود والمقاومة".

وترحم هنية على الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا على يد النظام السوري في مخيم اليرموك وفي ريف دمشق خلال الأيام الماضية، مؤكدا أنه لا يمكن السكوت على إهانة الدم الفلسطيني بهذه الطريقة.

 

انشر عبر