شريط الأخبار

كلينتون تؤكد مقتل أمريكي في الهجوم على القنصلية ببنغازي بسبب الفيلم المسيء للنبي

10:04 - 12 تشرين أول / سبتمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مقتل أحد مسئولي الوزارة في الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأمريكية بمدينة بنغازي الليبية، احتجاجًا على عرض فيلم اعتبر مسيئًا للنبي محمد.

وقالت كلينتون مساء أمس الثلاثاء: "تأكدنا أن أحد مسئولينا بوزارة الخارجية قد لقي حتفه".

وأضافت: "سعى البعض إلى تبرير هذا السلوك الآثم بأنه رد على مادة مثيرة للمشاعر نشرت على الإنترنت" ، في إشارة على ما يبدو إلى الفيلم.

وقالت الوزيرة: "الولايات المتحدة تستنكر أي جهود متعمدة للإساءة للمعتقدات الدينية للآخرين... ولكن دعوني أقول بوضوح: ليس هناك أي مبرر لهذا النوع من أعمال العنف".

كانت قناة "العربية" الفضائية ذكرت على موقعها الإلكتروني إن مواطنًا أمريكيا قتل وأصيب آخر بجروح في هجوم بقذائف "آر.بي.جيه"، استهدف مقر القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي شرق ليبيا احتجاجًا على عرض الفيلم في الولايات المتحدة في ذكرى أحداث 11 سبتمبر.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، أصدرت بيانًا في وقت سابق تؤكد فيه أن مكتبها في بنغازي تعرض للهجوم من جانب مجموعة من المسلحين، وأنها تعمل مع الليبيين على تأمين المبنى.

وأضاف البيان: "إننا ندين بأشد العبارات هذا الهجوم على بعثتنا الدبلوماسية".

كانت صحيفة "قورينا الجديدة" الليبية ذكرت في وقت سابق أن عناصر جماعة مسلحة هاجموا القنصلية الأمريكية في بنغازي مساء الثلاثاء، وأضرموا النار فيها.

وقال أحد أفراد الجماعة التي تعرف باسم كتيبة "أنصار الشريعة" في تصريح خاص للصحيفة إن مجموعة كبيرة من المواطنين وعناصر من الكتيبة تظاهروا أمام القنصلية الأمريكية احتجاجًا على الفيلم، وقاموا بحرق القنصلية.

وأوضح الرجل، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن هناك اشتباكات بالأسلحة دارت بين أفراد من كتيبة "أنصار الشريعة" وآخرين من إدارة العمليات التابعة لمديرية الأمن الوطني، مشيرا إلى استنفار الجيش والأمن الوطني بعد حرق القنصلية ووقوع الاشتباكات.

وأضاف أن "الكتيبة وكافة المسلمين في بقاع الأرض يدينون هذا العمل الإجرامي الذي يمس برسولنا الكريم" .. بحسب الصحيفة.

انشر عبر