شريط الأخبار

فياض يعلن تخفيض أسعار الوقود..ومحلل يعتبر القرارات "تنفيسية"

01:05 - 11 حزيران / سبتمبر 2012

رام الله (خاص) - فلسطين اليوم

أفصح رئيس الوزراء بحكومة رام الله بالضفة المحتلة د. سلام فياض عن قرارات الحكومة للخروج من الأزمة الراهنة بعد سلسلة من الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح مدن الضفة المحتلة.

وقد أعلن فياض خلال مؤتمر صحفي عقده برام الله، عن تخفيض أسعار المحروقات إلى سعرها السابق، كما ناشد الدول المانحة بتحويل المساعدات للسلطة بصورة عاجلة.

وقال فياض إن اجتماع الحكومة اليوم، ركز على استكمال بحث الأزمة وسبل التدخل بالتدارس مع الرئيس محمود عباس، بما في ذلك التوجهات لصرف 50% من رواتب الموظفين الحكوميين واستكمال الباقي في غضون أسبوعين.

وبين أن الحكومة قررت تقليصا إضافيا في موازنات السلطة باستثناء الصحة والتعليم والشؤون الاجتماعية، وتخفيض ضريبة القيمة المضافة إلى 15% بدلا من 15.5%، وهو الحد الأدنى الممكن في بداية الشهر القادم.

 كما قررت الحكومة إعادة أسعار كل من السولار والكاز وغاز الطهي إلى ما كانت عليه بدءا من الغد، والتعويض عن ذلك من خلال الاقتطاع من رواتب الفئات الخاصة وبشكل متدرج حسب مستوى الدخل، وتشديد الرقابة على الأسواق من خلال تحديد هامش الربح وتشديد الإجراءات وفرض عقوبات رادعة على المخالفين، واستكمال الحوار بشأن الحد الأدنى للأجور وبحد أقصى 15 تشرين الأول المقبل، إضافة إلى دفع كافة الاستحقاقات الضريبية لقطاع الزراعة.

وأكد حق شعبنا في التعبير عن رأيه وأدان الاعتداء على الممتلكات الخاصة والأجهزة الأمنية، ورفض الحكومة لكافة أشكال الفوضى.

وقال إن مجلس الوزراء سيستمر في تداول الترتيبات الإضافية للتخفيف من العجز في الموازنة القادمة التي ستبنى على يقين بخصوص الإيرادات المحلية والمساعدات الخارجية.

وناشد الدول المانحة وخاصة الأشقاء العرب الالتزام بتعهداتهم بصورة عاجلة لتمكين السلطة من الوفاء بالتزاماتها.

وحمل فياض الاحتلال "الإسرائيلي" مسؤولية سوء الأوضاع الاقتصادية، والحالة التي وصل إليها الشعب الفلسطيني، كما عزا هذه الأوضاع إلى عدم وصول المساعدات إلى السلطة الوطنية.

وحول مطالب الفلسطينيين بتقديمه الاستقالة، عبر فياض عن ألمه من هذا التوجه ، لكنه أكد أنه يعمل من أجل الشأن العام.

 قرارات تنفيسية

الدكتور سميح شبيب الكاتب والمحلل السياسي، اعتبر أن ما تضمنه مؤتمر فياض والخطى التي اتبعها هي تنفيسية من شأنها أن تسهم في تهدئة المشاعر والنفوس، ولكن لا يمكن القول أنها سوف تسهم بوقف الاحتجاجات بالضفة.

 

وأضاف شبيب في تصريح له لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن المؤتمر كان ينقصه الحديث عن السياسات الاقتصادية التي تتبعها السلطة والتي أدت إلى ما أدت إليه من موجة احتجاجات وسوء الأوضاع الحالية التي تمر بها مدن الضفة المحتلة، منوهاً إلى فياض لم يُشر إلى هذه السياسات التي يبحث المواطن عن إجابات عدة لها.


انشر عبر