شريط الأخبار

مع تواصل التصعيد.. أزمة نقص الأدوية "تُحرج" وزارة الصحة بغزة

02:01 - 10 حزيران / سبتمبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

مع استمرار العدوان "الإسرائيلي" الذي يتصاعد خلال الفترة الحالية، ومواصلة تهديدات قادة الاحتلال باحتلال أجزاء من قطاع غزة، تتصاعد أزمة نقص الأدوية في المستشفيات والعيادات الطبية الأمر الذي يضع وزارة الصحة بحكومة غزة في حرج كبير.

وتعد أزمة نقص الأدوية ليست بالجديدة، فقطاع غزة يعاني منها منذ فرض الحصار الخانق على قطاع غزة منذ ستة أعوام، الأمر الذي يضع المرضى في وضع كارثي وواقع صعب وأليم لهم، ويعرقل جهود الكوادر الطبية في تقديم الخدمات الصحية للمواطنين".

الناطق باسم وزارة الصحة في حكومة غزة الدكتور أشرف القدرة أكد لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن استمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة ، يضع الطواقم الطبية في مستشفيات قطاع غزة أمام حرج كبير نتيجة نقص الأدوية، مشيراً إلى أن هذه الطواقم تُعانى من أزمة ونقص بأنواع عديدة من الأدوية مما يجعل الأمر محرجا أمام الطواقم الطبية.

وناشد القدرة، كافة المؤسسات الإغاثية على المستوى المحلى والدولي لتغطية عجز الوزارة، لافتاً إلى أن القطاع يشهد في هذه الأيام عدواناً صهيونياً نخشى من وقوع شهداء أو جرحى إزاء ذلك، وطالب وزارة صحة رام الله بتقاسم الدواء لسد الأزمة الموجودة.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة أن كافة المناشدات التي أطلقتها وزارة الصحة مبتورة ولا يوجد أي ردود أو استجابة لهذه المناشدات، علماً أن هناك نقص بأكثر من "100" نوع الأمر الذي يزيد القلق حال استمر الكيان الصهيوني في عدوانه على غزة.

وكان وزير الصحة د.  مفيد المخللاتي قد أكد خلال جولة تفقدية له لمجمع الشفاء الطبي، أن إعطاء الأولوية في المرحلة  القادمة لتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية في ظل الوضع الراهن.

انشر عبر