شريط الأخبار

أعلى ممثلية للاتحاد الأوروبي قلقلة من الاعتقال الإداري بحق الفلسطينيين

09:59 - 08 حزيران / سبتمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أعربت الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، عن قلقها من استخدام (إسرائيل) المفرط للاعتقال الإداري بحق الأسرى الفلسطينيين في سجونها.

جاء ذلك خلال جلسة استجواب نظمها البرلمان الأوروبي، بناءً على طلب قدمه ثلاثة من أعضاء تحالف أوروبا الحرة استجابة لنداء وجهه مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية لهم.

هؤلاء النواب هم: نيكول كيل نيلسن (فرنسية الجنسية)، جوديث سيرجنتيني (هولندية الجنسية)، مليكة بنارباتو (فرنسية الجنسية).

استخدام مفرط

وقالت اشتون في ردها على الاستجواب، أثناء اجتماع لجنة الشؤون الخارجية، اليوم الجمعة، إنها تضع بعين الاعتبار قرار البرلمان الأوروبي الصادر في الخامس من يوليو/ تموز الماضي وتحديدًا المطالبة بوقف الاعتقال الاداري دون محاكمات او اتهامات.

وأشارت إلى مشاركتها البرلمان الأوروبي في التعبير عن قلقها جراء هذا الاعتقال، معربة عن قلقها من لجوء (إسرائيل) لاستخدامه بشكل مفرط في أكثر من مناسبة.

وأضافت اشتون: "إن الاعتقال الاداري يجب أن يبقى وسيلة استثنائية وفي حالة استخدامه فإن قواعد القانون الدولي والإنساني يجب أن تطبق بما فيها ضرورة إعلام وإخبار المعتقلين حول أسباب اعتقالهم واستخدام آليات مناسبة للعقوبة بغض النظر عن أساس الاتهام".

وذكرت الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي في معرض ردها أنها طرحت وستطرح بشكل مستمر قضية الاعتقال الإداري في إطار العلاقات الثنائية مع (إسرائيل)، وستعبر عن قلقها من السياسات الإسرائيلية المتبعة في هذا السياق.

انشر عبر