شريط الأخبار

رسالة مؤثرة من الأسير المعزول ضرار أبوسيسي

03:41 - 05 تموز / سبتمبر 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد/

من زنزانة هي أصغر من "حمام" أحدكم في بيته، من بين أربعة من الجدران الكئيبة والقضبان الحديدية أرسل لكم هذه الكلمات لعلها تخاطب فيكم شيئا من الإحسان أو شيئا من الإنسانية.

أشكو المقصرين منكم إلى الله عز وجل، فهل تعرف معنى أن تبقى في مكان مغلق لا تخرج منه إلا ساعة واحدة في نهار مكبل اليدين والقدمين تحمل أكياس القمامة، لاترى أحدا ولا يراك إلا السجان، ثم تعود بعد ذلك إلى قبرك المؤقت تقضي به بقية اليوم لاتعرف نهارا ولا ليلا.. لا جمعة ولاسبتا، لا صيفا ولا خريفا، سوى ما يصلك من البرد والحر، لاترى أحدا من أحبابك، ولا من أبنائك وأهلك، ولا يراك أحد.

أنتم تعودون يوم الجمعة بعد الصلاة إلى بيوتكم، تلتقون أحباكم وأبناءكم، تسرون بهم ويسرون بكم، وهذه نعمة كثير من الناس معدوم منها.

أريد منكم فقط أن تتذكروا أن تدعوا لنا على الأقل فما عدنا منكم نرجو إطلاق سراحنا، ولن نرجو منكم إلا ما تستطيعون.

هل تعلمون لماذا؟؟ حتى إذا سئلتم أمام الله عز وجل ماذا فعلتم لإخوانكم الذين يعيشون في القبور ليكون ردكم أننا كنا ندعو لهم، فيكون لكم شيئا من العذر أمام الله عز وجل وإنا والله نخشى عليكم أن يصيبكم بما فرطتم في حقوقنا ما أصاب الذين من قبلكم وأقول لكم من قبري في عسقلان: فإن تركتمونا فالله معنا، وإن لم تدعوا لنا فإن الملائكة تؤازرنا، وإن لم تشعروا بنا فابحثوا عن قلوبكم، عسى أن تكون مازالت تنبض بالحياة، ونقول لكم الحمدلله ثم الحمدلله ثم الحمدلله على نعمه العظيمة، وكفى بالإسلام من نعمة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

ضرار أبوسيسي

عزل عسقلان "القبر"

انشر عبر