شريط الأخبار

البرق يدخل يومه ال8 بعد المئة والصفدي في خطر

رغم محاولات الاحتلال كسر إرادتهم.."المضربون" عن الطعام يواصلون معركتهم

09:43 - 05 تموز / سبتمبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

يدخل الأسرى الأربعة المضربين عن الطعام, مرحلة الخطر الشديد وسط مماطلة إسرائيلية للبت في قضيتهم , حيث دخل الأسير سامر البرق يومه ال8 بعد المئة والأسير حسن الصفدي يواصل إضرابه لليوم 78 , في حين يواصل الأسير أيمن الشراونة إضرابه 68 يوماً , سامي العيساوي 37 يوماً.

وكأول رد فعل رسمي من قبل الحكومتين , وكانت حكومة رام الله خلال اجتماعها الأسبوعي بالأمس دعت المؤسسات الدولية ذات الصلة، وخاصة الأمم المتحدة ومؤسسات حقوق الإنسان إلى التدخل الجدي لإلزام إسرائيل بالاستجابة الفورية لمطلب الأسرى المضربين عن الطعام، نظراً لتدهور وضعهم الصحي وهم 'حسن الصفدي، وسامر البرق، وسامر عيساوي، وأيمن شروانة'، مشيراً إلى أن إسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة عن حياتهم والتي وصلت إلى مرحلة حرجة.

وكان مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس أشار بالأمس إلى قاضية المحكمة العسكرية في "عوفر " وحتى هذه اللحظة لم تصدر قراراها ولن تصدره اليوم على ما يبدو في قضية الأسير حسن الصفدي والمضرب عن الطعام منذ21\6\2012 وعللت ذلك "بأن الملف يحتوي على أحداث مركبة ومعقدة ولذا  استلزمت كل هذه المدة في قراءة الأحداث وإعداد القرار الذي تنكب على كتابته حتى هذه اللحظة".

جاء رد القاضية بعد أن قام المحامي بولس بتقديم طلب يوم الأحد يحث فيه القاضية على إصدار قرارها بأسرع وقت ،ولذلك لأن إجراءات هذه المحكمة قد طالت ،والوضع الصحي للأسير الصفدي في تدهور مستمر.

فأمر الاعتقال الإداري قد صدر يوم 29\6\2012 وبالتالي يكون قد مضى من فترة الاعتقال شهرين آخرين دون أن تصدر المحكمة قرارها بشأن التثبيت وعلى الرغم من الوضع الصحي الخطير  الذي أشارت إليه تقارير الأطباء وشاهدته المحكمة بأم عينها .

وقال بولس معقبا على ما يجري بأن الهدف من هذا التسويف وهذه المماطلة بإعطاء قرار بشأن الصفدي هو فقط الضغط على الأسير الصفدي و كسر موقفه وإجباره على قبول إملاءات مصلحة السجون التي تمارس عليه شتى أصناف الضغط والملاحقة .

وأكد بولس بأننا كمحامين نتابع عشرات  الملفات الإدارية منذ عقود ولم نشهد في الماضي إلا في حالات نادرة مثل هذه المماطلة كما في حالة الأسير الصفدي ،لافتا إلى أن ما يجري يشكل سابقة خطيرة .

واعتبر بولس أن الاستمرار يعني عدم الاكتراث بأي خطر قد يتعرض له الأسير ، ونحن نحذر من أن يصيب حسن أي مكروه .

وفي هذا الإطار حمل رئيس نادي الأسير قدورة فارس مجددا سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الصفدي ، معتبرا أن ما يجري هو استهتار بحياة الأسير ومصيره

انشر عبر